خالد صلاح

"الزراعة": الموافقة على تراخيص 13 ألف مزرعة إنتاج حيوانى وداجنى

الأربعاء، 30 مايو 2018 12:50 م
"الزراعة": الموافقة على تراخيص 13 ألف مزرعة إنتاج حيوانى وداجنى الدكتور منى محرز نائب وزير الزراعة
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، إنه تم الانتهاء من إصدار تراخيص 13999 مزرعة إنتاج داجنى وحيوانى خلال عام منذ بدء تنفيذ خطة النهوض بالثروة الحيوانية والداجنة فى مايو من العام الماضى.
 
وأضافت منى محرز، أنه تم تحقيق طفرة فى انهاء التراخيص للمزارع بنسبة تغيير بلغت 930.7% عما كانت عليه قبل مايو 2017، والذى كان مجموع المزارع المرخصة وقتها لا يزيد عن 1509 مزرعة، وبلغت مزارع الانتاج الحيوانى 145 مزرعة فقط ارتفعت لتبلغ 7590 مزرعة بينما ارتفع عدد مزارع الانتاج الداجنى من 1089 إلى 5574 مزرعة.
 
وأشارت إلى انه لأول مرة تم الترخيص لمزرعة خيول منذ عقود ليرتفع عددها فى مصر إلى 20 مزرعة، بعد أن تم وقف التراخيص خلال الأعوام الماضية، وارتفعت أعداد مزارع الأرانب إلى 1200، وبلغ إجمالى عدد مصانع الأعلاف 1026 بزيادة بلغت 282% عن فترة ما قبل مايو 2017.
 
ولفتت إلى أنه تم رفع أعداد مزارع نشر التراكيب الوراثية من مزرعتين إلى 13 مزرعة بنسبة 650%، مؤكدة إنه يجرى حاليا التوسع فى اصدار تراخيص مشروعات الانتاج الحيوانى والداجنى، وذلك تفعيلاً للقرارات الوزارية أرقام 773 و368 لسنة 2017 الصادرة من وزارة الزراعة، بشأن إصدار تراخيص التشغيل لجميع أنشطة الإنتاج الحيوانى ومعاملة جميع مشروعات الثروة الحيوانية والداجنة وتنمية الثروة السمكية معاملة النشاط الزراعى.
 
وأضافت نائب وزير الزراعة، إن الموافقة على هذه المشروعات تأتى فى إطار سعى الحكومة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة للمربيين والنهوض بالإنتاج المحلى،وتلقى طلبات أصحاب مزارع الدواجن غير المرخصة لتوفيق أوضاعهم وفقا للقواعد التى إعتمدتها وزارة الزراعة، للحصول على مزايا عديدة سوء قروض أو خدمات بيطرية مجانية، وتحقيق الاستقرار فى الاستثمارات، ووضع منظومة كاملة لصناعة الدواجن وقاعدة بيانات لمواجهة الأمراض التى تؤثر على قطاع الدواجن.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة