خالد صلاح

رئيس وزراء إثيوبيا يضع النقاط على الحروف.. "أبيى أحمد" من "الاتحادية": نعرف معنى الأخوة وحسن الجوار ونخاف الله ولن نلحق الضرر بمصر ويجب نسيان الماضى.. حصتكم من المياه ستزيد.. ويؤكد: دول إفريقية تتآمر على بعضها

الأحد، 10 يونيو 2018 08:33 م
رئيس وزراء إثيوبيا يضع النقاط على الحروف.. "أبيى أحمد" من "الاتحادية": نعرف معنى الأخوة وحسن الجوار ونخاف الله ولن نلحق الضرر بمصر ويجب نسيان الماضى.. حصتكم من المياه ستزيد.. ويؤكد: دول إفريقية تتآمر على بعضها الرئيس السيسى ورئيس وزراء إثيوبيا
كتب محمد الجالى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
وجه رئيس الوزراء الإثيوبي د. أبيى أحمد،  الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لحفاوة الاستقبال، معرباً عن سعادته بالزيارة.
 
 
وأضاف أبيى، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفى المشترك بقصر الاتحادية اليوم، أنه تم بحث العلاقات الثنائية، مؤكداً أن الإثيوبيين يعرفون معنى الأخوة وحسن الجوار ويخافون الله وليس لديهم رغبة فى إلحاق الضرر بالشعب المصري.
 
وأكد "أبيى" أن الشعب الإثيوبى يؤمن بأهمية الاستفادة من نهر النيل بما لا يضر بالشعب المصري، مطالباً  بوجود ثقة في هذا الشأن.
 
وأشار إلى أن بعض رجال السياسة وبعض الإعلاميين حاولوا الاستفادة من الخلافات بين الدولتين، إلا أن القيادة السياسية فى كلتى الدولتين لا تعرفان هذا الطريق "الجبان" وكل العلاقة بين الجانبين علاقة تعاون تفيد الجانبين والشعبيين ويجب أن نكون مساعدين لبعضنا البعض وليس حاقدين على بعضنا البعض.
 
 
وقال رئيس وزراء إثيوبيا، إن بعض الدول الإفريقية تتآمر على بعضها البعض ولم تستفد من هذه السياسة ويجب التغلب على المشاكل من خلال التعاون، مضيفاً أن التآمر ضد بعضنا البعض كان نتيجته الخسارة.
 
وأكد أن ما ترغب فيه إثيوبيا هو "نسيان الماضى" وبدء مرحلة جديدة من المودة والحب والتعاون واحترام الآخرين.
 
 
ووجه رئيس الوزراء الإثيوبي حديثه للشعب المصري بأن زيارتهم لمصر خلال شهر رمضان المبارك للتأكيد على ما يكنه الإثيوبيون للمصريين من مودة ومحبة ومحو الشكوك حول إثيوبيا، مضيفاً أن كل ما ترغب فيه إثيوبيا هو استخدام حصتها والتأكد من وصول حصة المصريين لبلدهم، وسنعمل بأن تزيد حصة مصر من مياه النيل.
 
 
وشدد "أبيى" على عدم وجود حقد أو خلاف بين مصر وإثيوبيا، مطالباً الإعلاميين بالتقريب بين الشعبين بما ينعكس من نجاح على الشعبين الشقيقين ، مشدداً على ضرورة عدم اللجوء إلى أسلوب زرع الفتن لأنه لن يخدم أى علاقات.
 
وأشار إلى أن إثيوبيا لديها 29 مليون طالب وتحتاج إلى التعاون لأن الخلافات لن تفيد ولابد أن نترابط من خلال تحقيق التنمية عبر الموارد المشتركة مثل نهر النيل ومد السكك الحديدية بين البلدين.
 
 
وكشف "أبيى" عن موافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، على إطلاق سراح عدد من المسجونيين الإثيوبيين في مصر الذين تم ضبطهم عبر الحدود ، مشيراً إلى أن المباحثات مع الرئيس كانت ودية للغاية.
 
 
وفي ختام كلمته، أكد رئيس الوزراء الإثيوبى، على أن حكومته وشعبه ليس لديهم أى نية فى إلحاق الضرر بمصر ، وقال : "بإمكاننا التعاون في كافة المجالات وليس مجال النيل فقط، وعلى الشعب المصرى أن يعرف أننا نكن لهم كل الاحترام".
 

 

 

 


 

 

 


 

 

 

 


 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة