خالد صلاح

"الداخلية" ترصد مخططا إخوانيا لإثارة الفزع.. الجماعة تبث أكاذيب عبر السوشيال ميديا عن قطع 150 بلطجيا لطريق الإسكندرية.. الأمن يتتبع مصدر الصفحات.. والخرباوى: قسم لـ"الحرب المعنوية" أسسه محمد كمال

الإثنين، 18 يونيو 2018 06:03 م
"الداخلية" ترصد مخططا إخوانيا لإثارة الفزع.. الجماعة تبث أكاذيب عبر السوشيال ميديا عن قطع 150 بلطجيا لطريق الإسكندرية.. الأمن يتتبع مصدر الصفحات.. والخرباوى: قسم لـ"الحرب المعنوية" أسسه محمد كمال "الداخلية" ترصد مخططا إخوانيا لإثارة الفزع
كتبت : دينا الحسيني

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تداول مستخدمو التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، فى الساعات الأولى منذ صباح اليوم، شائعات بقيام ما يقرب من 150 بلطجيا بقطع طريق مصر الإسكندرية الصحراوى والسطو على قائدى السيارات بالطريق، الأمر الذى نفته أجهزة الأمن وأنه لا صحة لذلك، لوجود أكمنة أمنية ثابتة ومتحركة فى الاتجاهين، بالاضافة الى انتشار رجال المرور والأوناش وسيارات الاستغاثات.

من جانبه، رصد قطاع الأمن الوطنى، مخططا إخوانيا جديدا يقوده شباب الجماعة الإرهابية بعد تلقيهم تعليمات من الكوادرالهاربة بالخارج لإثارة الأكاذيب والشائعات عن طريق السوشيال ميديا ومواقع فيس بوك وتويتر لتأجيج مشاعر المواطنين إزاء القرارات الحكومية الأخيرة بشأن تحريك أسعار المواد البترولية وتعريفة الأجرة الجديدة.

وبحسب المخطط، يتولى فريق داخل الجماعة بث شائعات على فيس بوك وتويتر حول الإنفلات الأمنى والمشاجرات داخل مواقف الأجرة والإدعاء بحالات وفاة وانتحار نتيجة رفض المواطنين للتعديل الجديد فى أسعار المواد البترولية والأجرة وبث مزاعم للتشكيك فى القرارات الاقتصادية الأخيرة وتصعيد المطالب الفئوية لبعض العاملين بالمؤسسات المختلفة.

من جانبه، أكد ثروت الخرباوى، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، أن إطلاق الشائعات أسلوب إخوانى ومنذ فترة أصبح هناك قسم تم استحداثه تحت عنوان "الحرب المعنوية" من اختصاصاته إطلاق الشائعات وبث الإحباط وخطط هذا القسم متواجدة حالياً بقضية مصرع القيادي محمد كمال عند مداهمة وكره منذ عامين .

وأضاف الخرباوى لـ"اليوم السابع"، أن من ضمن الأوراق المضبوطة لدى مداهمة وكر كمال "خطة قسم الحرب المعنوية" وكيفية إطلاق الشائعات وترويجها واختيار التوقيت لإطلاقها، ويديريها حالياً أجهزة مخابراتية منها معلومات متعلقة بالبرمجة الذهنية والتأثير على الجماهير وإثارة الخوف والفزع.

وأوضح أن هذا القسم موجود ومازال قائما بأعماله، والاحتياطات الأمنية له أن تبث جميع الشائعات عبر التواصل اجتماعي من الخارج وتحديدا تركيا وقطر وإنجلترا وأمريكا وجزء صغير متواجد داخل مصر لتفعيل تلك الشائعات التى يتم اطلاقها، وبعد محمد كمال أصبح قسم داخل الجماعة رغم أن من أنشأه محمد كمال ودوره إثارة الفزع بين الجماهير.

من ناحية أخرى، قال اللواء مجد البسيونى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن طريق الإسكندرية الصحراوى يشترك فى تأمينه أربعة مديريات أمن في الاتجاهين بداية من (الجيزة ،المنوفية، البحيرة، الإسكندرية) بالإضافة  لقطاع الأمن العام وخدمات تأمين الطرق وخدمات الإدارة العامة لمرور وخدمات ملاحظة الحالة التابعة للقسم أو المركز الواقع بدائرتة الطريق، لافتا أن كل هذه الخدمات تعمل على مدار 24 ساعة فضلاً عن مراقبة الطريق بكاميرات المراقبة المربوطة بمديريات الأمن وسيارات النجدة المنتشرة.

كانت شرطة النجدة بالبحيرة، قد تلقت بلاغأً من أحد المواطنين يفيد عدم قدرته على العودة من الساحل إلى القاهرة خلال الساعات الأولى من صباح اليوم بسبب انتشار مجموعة من البلطجية على الطريق للسطو على السيارات وبالتحرى عن مصدر المعلومة أكد المبلغ أنه طالع أنباء متداولة على مواقع التواصل الاجتماعى، وبتمشيط الطريق بمعرفة الخدمات الأمنية المتواجدة تبين هدوء الحالة وعدم تواجد ما يخل بالأمن العام .

وتقوم الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق، المتمثلة فى مباحث الإنترنت، بتتبع مصدر الشائعة والصفحات التى قامت ببثها وتداولها وتناقلها لتحديد مكان الجهاز المستخدم وضبط القائمين على تلك الصفحات.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة