خالد صلاح

مكاسب الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسى إلى مصر.. خارجية البرلمان: ستقوى الاستثمار.. "متحدث النواب": قمة السيسى وماكرون ستحقق أهدافها لصالح القاهرة وباريس.. ماريان عازر: فرنسا لديها اهتمام كبير بالمتحف الكبير

السبت، 26 يناير 2019 07:00 م
مكاسب الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسى إلى مصر.. خارجية البرلمان: ستقوى الاستثمار.. "متحدث النواب": قمة السيسى وماكرون ستحقق أهدافها لصالح القاهرة وباريس.. ماريان عازر: فرنسا لديها اهتمام كبير بالمتحف الكبير الرئيس عبد الفتاح السيسى وماكرون
كتب نورا فخرى – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ساعات قليلة، ويزور الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، مصر تعد الأولى منذ توليه مهام منصبه عام 2017، كما أنها تتزامن مع انطلاق فعاليات العام الثقافى المصرى الفرنسى، فى 2019، والذى يعد الذكرى السنوية الـ150 لافتتاح قناة السويس، ذلك الإنجاز الذى يرتبط بتاريخ البلدين.

 

فى هذا السياق، أكدت النائبة سامية كمال، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، وعضو مستقل بالبرلمان، أهمية هذه الزيارة فى توثيق العلاقات بين مصر وفرنسا خلال الفترة الحالية، وتنميتها بحيث تنعكس بالإيجاب على البلدين.

وقالت عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن الزيارة ستشهد العديد من الاتفاقيات الاقتصادية، وستكون خطوة مهمة نحو تعزيز الاستثمار الفرنسى فى العديد من المجالات، وهذا الاستثمار سيكون له انعكاس كبير على الوضع الاقتصادى المصرى.

 

بدورها قالت الدكتورة ماريان عازر، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن العلاقات المصرية الفرنسية علاقات عميقة، الزيارة المرتقبة للرئيس الفرنسى مهمة وسوف تتناول سبل التعاون فى المحاور الاقتصادية و الثقافية و التجارية و السياسية و تعزيز التعاون بين مصر وفرنسا والقارة الأفريقية تحت مظلة الرئاسة المصرية المنتظرة للاتحاد الأفريقى.

 

وأضافت عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن فرنسا لديها اهتمام كبير بمشروع المتحف الكبير وهناك تعاون في الملف الليبى وهناك قضايا دولية وإقليمية ذات اهتمام مشترك منها بعض الأزمات الراهنة بالشرق الأوسط التي تمتد تداعيتها إلى منطقة البحر المتوسط.

 

من جانبه أكد الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب، أهمية القمة المصرية الفرنسية التى يعقدها الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون الرسمية إلى مصر التى تبدأ غدا الأحد خاصة أن تلك الزيارة هى الأولى من نوعها التى يقوم بها الرئيس الفرنسى منذ توليه منصبه فى عام 2017 إلى القاهرة.

 

وقال "حسب الله" إن هناك علاقات سياسية واستراتيجية تربط بين القاهرة وباريس لاسيما فى دورهما المهم والمحورى فى ترسيخ أسس الأمن والاستقرار فى منطقتى الشرق الأوسط والبحر المتوسط، من خلال جهود مصر وفرنسا فى مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

وأضاف الدكتور صلاح حسب الله أن العلاقات الثقافية والتعليمية بين مصر وفرنسا هى علاقات خاصة ودائما تتميز هذه العلاقات بأنها ذات خصوصية بين البلدين مؤكدا أن زيارة الرئيس الفرنسى للقاهرة سوف تشهد توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم فى مختلف المجالات بحيث تشمل سبل تعزيز التعاون الثنائى ونقل الخبرات الفرنسية فى العديد من المجالات المختلفة بما فى ذلك الكهرباء والصحة والتعليم، وخصوصا فى مجال البلازما ومشتقات الدم، والنقل وصناعة السيارات خاصة الكهربائية منها.

 

وأشار الدكتور صلاح حسب الله أن هذا التعاون الثنائى المتنامى بين البلدين إنما يأتى فى ظل شراكة استراتيجية راسخة فمن المعروف أن فرنسا واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب فى مصر فهناك حوالى 160 شركة فرنسية فى مصر باستثمارات إجمالية تبلغ حوالى 4.5 مليار يورو بما فى ذلك الصناعات الزراعية، وتكنولوجيا المعلومات، والبناء، والطاقة الجديدة والمتجددة، والنقل، والبنوك، والطيران، وتحلية المياه، والبنية التحتية، والسياحة وغيرها من المجالات الاخرى اضافة أن حجم التبادل التجارى بين مصر وفرنسا وصل إلى 2.5 مليار دولار منها 1.4 مليار دولار خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2018 وتوقع الدكتور صلاح حسب الله أن تكون هذه الزيارة ناجحة وتحقق جميع اهدافها لصالح البلدين ولصالح قضايا الشرق الأوسط خاصة مسيرة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين اضافة إلى الأوضاع فى ليبيا وسوريا واليمن.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة