خالد صلاح

حازم صلاح الدين

أخيرًا.. تمثال فاتن حمامة داخل الأوبرا

الإثنين، 28 يناير 2019 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
كان والد «سيدة الشاشة العربية» الفنانة الراحلة فاتن حمامة يؤمن بأن ابنته فيها شىء مختلف، ملمح ما يجعلها فارقة عن جيلها وعن أطفال الأسرة، كان يتحدث إليها وهى طفلة كأنه يتحدث إلى إنسانة كبيرة، لهذا اتخذت العلاقة بينهما شكلاً بعيداً عن المألوف وإن لم تخل من مسؤولية، فكان هو مرشدها وتعلمت منه أمورا عظيمة لا تنسى، لاسيما الالتزام والصدق والتمسّك بالقيم والأصول دائماً واحترام المواعيد والوفاء بالوعد واحترام الناس عموما، ومن هم أكبر منها خصوصًا، فقد غرس الأب فى داخلها أمورا جميلة كان لها كل الفضل فى مراحل حياتها المختلفة وفى تكريس صورتها كنجمة ملتزمة، حتى جاء اليوم الذى وضعت فيه دار الأوبرا المصرية تمثالا لابنته أمام المسرح الكبير بالأوبرا، وهو التمثال الذى يحمل توقيع الفنان عصام درويش، ووفقاً للخبر الذى كتبه الزميل خالد إبراهيم على موقع «اليوم السابع» فإن التمثال يمتاز بالبساطة الشديدة، لاسيما مع الملامح الرقيقة والبريئة لسيدة الشاشة العربية، بخلاف الفستان البسيطة الذى اختاره النحات.
 
فقد مر هذا الشهر الذكرى الرابعة لرحيل فاتن حمامة، وقيام إدارة الاوبرا بوضع تمثال لها يجب الإشادة به، لأنه يخلد ذكرى سيدة أعطت للفن العربى الكثير وكانت ولا تزال موهبة منفردة وكلما مر الزمن ازداد حب الجماهير له، وذكرت الزميلة بسنت جميل فى خبر آخر عن التمثال أن الدكتور الراحل محمد عبدالوهاب، زوج سيدة الشاشة العربية كان لديه أمنية تمنى تحقيقها قبل وفاته، تتلخص فى أنه يريد أن يرى تمثالا لزوجته داخل أسوار دار الأوبرا المصرية، ولكن القدر لم يسمح له، لأنه توفى قبل تحقيق تلك الأمنية، وذكرت الكاتبة الصحفية ناهد صلاح فى كتابها «عمر الشريف.. بطل أيامنا الحلوة» أن فاتن حمامة ظلت على وفائها بعهدها لزوجها الدكتور محمد عبدالوهاب، لا تسمح للصحافة أن تتسلل إلى حياتها الخاصة، وأصبحت هى وزوجها صديقين لعمر الشريف زوجها السابق.. وهو ما يلخصه الشريف فى جملته «فاتن سيدة مثالية.. بالتأكيد خسرتها كزوجة، لكنى كسبتها صديقة من أفضل الأصدقاء»، فالربط السابق بحديثى المختصر عن علاقة فاتن حمامة بوالدها وعمر الشريف والدكتور محمد عبدالوهاب، للتأكيد على الترابط الأسرى والمتابعة بمواهب أطفالنا منذ الصغر يلعب دورًا كبيرًا فى التنشئة الصحيحة لأبنائنا.. «تحية خاصة لواحدة من أيقونات الزمن الجميل.. وتحية خاصة لصاحب فكرة التمثال».

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة