خالد صلاح

الصدمة السامة.. متلازمة تبدأ برفع درجة حرارتك وتدخلك المستشفى سريعا

الجمعة، 04 يناير 2019 05:00 م
الصدمة السامة.. متلازمة تبدأ برفع درجة حرارتك وتدخلك المستشفى سريعا متلازمة الصدمة السامة
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
توجد متلازمة نادرة ولكنها مهددة للحياة وهو ما يجعلنا نهتم بطبيعتها، والتى تسمى بمتلازمة الصدمة السمية (TSS) التى تسببها البكتيريا، والتي تدخل الجسم وتطلق السموم الضارة، وغالبًا ما ترتبط باستخدام النساء لنوع من الفوط الصحية  تسمى التامبون، ولكنها قد تؤثر على أي شخص في أي عمر بما في ذلك الرجال والأطفال، حيث نقدم لك تفاصيل مهمة عنها وفقا لما ذكره موقع الخدمات الصحية "NHS" البريطانى.
 

 

علامات الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة

 

تبدأ أعراض المتلازمة فجأة وتتدهور بسرعة، والتى تشمل على:
 
• درجة حرارة عالية مما يعنى الإصابة بالحمى.
 
• اﻷﻋﺮاض اﻟﺸﺒﻴﻬﺔ ﺑﺎﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰا ﻣﺜﻞ اﻟﺼﺪاع واﻟﻘﺸﻌﺮﻳﺮة واﻷوﺟﺎع اﻟﻌﻀﻠﻴﺔ وأﻟﻢ اﻟﺤﻠﻖ واﻟﺴﻌﺎل.
 
• الإسهال.
 
• طفح جلدي شبيه بحرق الشمس.
 
• بياض العينين وتحول لون الشفاه واللسان إلى لون أحمر فاتح.
 
• الدوخة أو الإغماء.
 
•صعوبات في التنفس.
 
• النعاس.
 
في بعض الأحيان قد يكون لديك جرح على جلدك حيث تدخل البكتيريا إلى جسدك، لكن هذا ليس دائمًا موجودًا.


كيف تعالج متلازمة الصدمة السامة؟

 

 ستحتاج إلى دخول المستشفى، ويشمل كورس العلاج على:
 
• مضادات حيوية لعلاج العدوى.
 
• في بعض الحالات، يمكن إعطاء علاج مناعى لمكافحة العدوى.
 
• الأكسجين للمساعدة في التنفس.
 
• السوائل للمساعدة في منع الجفاف.
 
• دواء للمساعدة في السيطرة على ضغط الدم.
 
• غسيل الكلى إذا توقفت الكلى عن العمل.
 
• في الحالات الشديدة، إجراء عملية جراحية لإزالة أي نسيج ميت، ونادراً ما يكون من الضروري بتر المنطقة المصابة.
 
أما عن التعافى فمعظم الناس يشعرون بالتحسن في غضون أيام قليلة، ولكن قد يستغرق الأمر عدة أسابيع قبل أن يغادروا المستشفى.
 

خطوات تجنبك الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة

 

عادة ما تعيش هذه البكتيريا بشكل غير مؤذٍ على الجلد أو الأنف أو الفم، ولكن إذا توغلت في الجسم، فإنها يمكن أن تطلق السموم التي تضر الأنسجة وتوقف عمل الأعضاء.
 
 وهذه الأشياء تزيد من تعرضك للإصابة لذلك احذرها:
 
• استخدام "التامبون" سدادات قطنية خاصة إذا تركتها لمدة أطول من الموصى بها.
 
• الجرح في جلدك، مثل الناتج عن القص أو الحرق أو الغليان أو لدغة الحشرات أو الجرح الجراحي.
 
ويمكن أن تساعد الارشادات التالية في تقليل مخاطر الإصابة:
 
• علاج الجروح والحروق بسرعة والحصول على المشورة الطبية إذا ظهرت لديك علامات الإصابة مثل التورم والاحمرار وتزايد الألم.
 
• اغسل يديك قبل وبعد استخدام الفوط خاصة التامبون فى حال استخدامها.
 
• يجب على النساء تغيير الحفاضات بانتظام  عادة على الأقل كل أربع إلى ثماني ساعات.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة