خالد صلاح

"الجزيرة المتناقضة".. القناة القطرية تحرض ضد العرب بينما تمجد جرائم أردوغان.. اعتبرت التجنيد فى مصر ذلا بينما فى تركيا إنجاز وفرحة.. وخبراء: مرتزقة فقدت مهنيتها وقدرتها على التمييز وتعمل بمنهجية خبيثة

السبت، 12 أكتوبر 2019 09:41 م
"الجزيرة المتناقضة".. القناة القطرية تحرض ضد العرب بينما تمجد جرائم أردوغان.. اعتبرت التجنيد فى مصر ذلا بينما فى تركيا إنجاز وفرحة.. وخبراء: مرتزقة فقدت مهنيتها وقدرتها على التمييز وتعمل بمنهجية خبيثة قناه الجزيره
كتب أحمد عبد الرحمن - أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حالة تناقض شديدة تعيشها قناة الجزيرة القطرية، التى فى الوقت الذى تعتمد فيه على الحسابات المضروبة للتحريض ضد مصر وإثارة الأزمات والفتن بين القاهرة والدول الأخرى، بينما على الجانب الآخر نجدها تمجد أى عدوان ضد المنطقة العربية وآخره العدوان التركى على سوريا.

وأظهرت قناة الجزيرة خلال تغطيتها للعدوان التركى على سوريا، فقدانها لكل قواعد المهنية، فقد اختارت تلك القناة أن تسير على خط دعم الجرائم التى يرتكبها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ضد المدنيين السوريين، فى وقت نجدها تهتم بالتحريض على المنطقة العربية.

فى هذا السياق علق الإعلامى عمرو أديب، على تهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسى لرئيس الوزراء الإثيوبى أبى أحمد لحصول رئيس وزراء إثيوبيا على جائزة نوبل للسلام، قائلاً: "العيال بقى بيقولوا يعنى ايه، وموضوع المية، طيب ودا ماله وموضوع المية، دا خلاف، وفيه بنا مفاوضات، ودى مش خناقة دا موضوع فيه قانون ومشاكل ودوشة".

وأضاف أديب خلال تقديمه برنامج "الحكاية"، على فضائية "MBC مصر"،:"لسه لغاية النهاردة الجزيرة بتجيب موقع اسمه اثيوبيا بالعربى مضروب، وطلعت إثيوبيا وقالت مش هى الصفحة دى"، مردفاً:"المحطة فقدت كل مهنيتها، وكل قدرتها على التمييز".

من جانبهم فضح نشطاء إماراتيون، حالة التناقض التى تشهدها قناة الجزيرة القطرية، واصفين القناة القطرية بأنها قناة مرتزقة.

الناشط الإماراتى يعقوب الريسى، فضح قناة الجزيرة القطرية وتناقضها قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر":"فى مصر التجنيد ذل وحكايات واجباري!.. ولكن فى تركيا التجنيد شغف وفرحة وانجاز..حصريا فقط على قناة مرتزقة الجزيرة !

كما فضح الإعلامى الإماراتى، قناة الجزيرة وأبواق قطر، قائلا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر":"أبواق قطر عبر مرتزقة قناة الجزيرة والمواقع الإعلامية الأخرى التابعة لها يعملون بمنهجية خبيثة لاستهداف خصومهم وعبر اللجان الإلكترونية والتى يحاولون من خلالها قلب الحقائق والإقلال من تأثير الآخرين".

 وتابع الإعلامى الإماراتى:" دائماً تكون حججهم واهية ومن السهل الرد عليهم وتوضيح تناقضاتهم وفضح فشلهم".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة