خالد صلاح

الرئيس يشهد الندوة التثقيفية الـ31.. السيسى يكرم رئيس الأركان الأسبق وجندى أصيب فى سيناء.. ويؤكد: الجيش يخوض حربا على الإرهاب ومعركة للبناء فى كل ربوع مصر.. المشير طنطاوى رجل عظيم قاد البلاد فى أصعب الفترات

الأحد، 13 أكتوبر 2019 12:00 م
الرئيس يشهد الندوة التثقيفية الـ31.. السيسى يكرم رئيس الأركان الأسبق وجندى أصيب فى سيناء.. ويؤكد: الجيش يخوض حربا على الإرهاب ومعركة للبناء فى كل ربوع مصر.. المشير طنطاوى رجل عظيم قاد البلاد فى أصعب الفترات الرئيس عبد الفتاح السيسى
كتب محمد عبد العظيم - سمير حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الندوة التثقيفية الـ31 تعرض فيلم "الحقيقة والتحدى" عن حرب أكتوبر

رئيس الأركان الأسبق: عظمة مصر نبعت من قدرة جيشها على الانطلاق بعد الهزيمة

البطل أحمد فوزى حسن: "سيناء فيها وحوش ومصر هتفضل قوية بشعبها وجيشها"

مصطفى الفقى بالندوة التثقيقية: المصريون قادرون على دحر الإرهاب

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، الندوة التثقيفية للقوات المسلحة، الـ 31، "إرادة وتحدي" فى إطار الاحتفالات بالذكرى الـ 46 لحرب أكتوبر المجيدة، حيث بدأت فعاليات الندوة بقراءة القرآن الكريم.

وعرضت الندوة التثقيفية للقوات المسلحة الـ 31، فيلما تسجيليا بعنوان "الحقيقة والتحدى"، والذى يتحدث عن التحديات التى واجهتها الدولة المصرية على مدار التاريخ، ودور الدولة المصرية خلال حرب أكتوبر فى معركة بناء القوات المسلحة والاستعداد للحرب.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن الشعب المصرى لم يفقد ثقته حتى بعد الهزيمة فى 67، مشددا على أن المصريين إذا فقدوا الثقة فى أنفسهم يفقدوا الثقة فى الجيش وقدراته، مضيفا:"حتى فى وقت الهزيمة الكبيرة الشعب المصرى لم يفقد ثقته فى نفسه لأن الجيش نفسه هو من أبناء المصريين فلو فقدنا الثقة فى أنفسنا يبقى بنفقد الثقة فى الجيش وقدراته".

وأضاف الرئيس السيسي:"بعد الحرب المصريين كانوا بيتبرعوا لبناء الجيش، والفنانين كانوا بيعملوا حفلات فى مصر وبرة مصر لإعادة بنا الجيش، والدولة قالت لا صوت فوق المعركة علشان يوفروا للجيش معركة الكرامة واستعادة الأرض مرة ثانية وكبريائنا اللى اتهز كتير فى 67".

وأوضح الرئيس السيسى، أن القوات المسلحة لم تطلب تبرعات من المصريين لبناء قدراتها لخوض معركة القضاء على الإرهاب فى سيناء منذ 6 سنوات مثلما حدث بعد نكسة يونيو، مشيرا إلى أن الجيش المصرى يخوض حربا شرسة فى سيناء ضد الإرهاب، ويخوض معركة أخرى مع الدولة للبناء فى كل منطقة فى مصر من أجل تحقيق التقدم.

رئيس الأركان الأسبق: عظمة مصر نبعت من قدرة جيشها على الانطلاق بعد الانتكاسات

وروى الفريق عبدرب النبى حافظ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، شهادته أثناء قيادته الفرقة 16 مشاه أثناء حرب اكتوبر المجيدة، مشددا على أن عظمة وحضارة مصر نبعت من قدرة شعبها وجيشها على الانطلاق بعد كل انتكاسة.

وقال الفريق عبدرب النبى حافظ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، خلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة، بحضور الرئيس السيسي، إن ضمن إنجازات الفرقة هزيمة النظام المعادى الحصين المنتشر على طول الضفة الشرقية لقناة السويس، وتدمير احتياطات المدرعة القوية، والاستيلاء على خط بعمق 15 كيلو متر شرق، كما خاضت قوات الفرقة العديد من المعارك منها معركة الاستيلاء على نقطتى العدو بالدفرسوار، وكتيب الخيل حيث النصب التذكارى لشهداء الفرقة ومعركة الجلاء المشهورة إعلاميا بالمزرعة الصينية، ومعركة الدبابات الكبرى.

وأوضح "عبد رب النبي"، أن قائد المجموعة المدرعة الإسرائيلية أرئيل شارون أشار فى كتاب له أصدره بعد الحرب قال إنه خسر فى معركة الدبابات الكبرى فى مواجهة الفرقة 16 مشاة المصرية، أكثر من 300 جندى وجرح ألف من خيرة جنود وضباط إسرائيل.

وأكد أن ما يتم اليوم على أرض مصر من نهضة أمنية وتنموية، هو فى واقع الأمر محصلة القدرات التى واجه بها جيش مصر التحديات والتهديدات التى طالما تعرض لها.

وحرص الرئيس عبد الفتاح السيسى، على تكريم الفريق عبدرب النبى حافظ، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، بعد انتهاء كلمته بالندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة.

وكذلك حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى، على توجيه التحية إلى المشير محمد حسين طنطاوى، وزير الدفاع الأسبق، قائلا: "إذا كنا نتحدث عن الفرقة 16 مشاة فى حرب أكتوبر، معانا قائد الكتيبة 16 المشير محمد حسين طنطاوى، الراجل العظيم الذى قاد مصر فى أصعب الفترات".

الرئيس السيسى يكرم البطل أحمد فوزى حسن

وكرم الرئيس عبد الفتاح السيسى، البطل أحمد فوزى حسن من أبطال الصاعقة، والذى أصيب فى إحدى العمليات فى رفح، وبترت قدميه.

وقال البطل خلال الندوة التثقيفية الـ 31 للقوات المسلحة، بحضور الرئيس السيسي، دخلت الجيش فى 2015 وكان لى شرف الخدمة فى القوات المسلحة، أصبت ببتر فى القدمين، أثناء تأمين قطاع رفح بشمال سيناء، وحصلت على فرقة صاعقة وانضممت للكتيبة 83 صاعقة فى مدينة رفح.

وتابع: "أول ما دخلت الكتيبة شفت التعامل ما بين الجنود والضباط، وشوفت الروح المعنوية والقتالية اللى خلقت جوايا روح غريبة"، مضيفا: "أنا قبل ما قدم فى الجيش مفكرتش لا بطولة ولا تضحية ولا حتى إصابة، وتم تدريبنا على أعلى مستوى، واشتركت فى عشرات المداهمات اكتشاف وتدمير انفاق ومعظم المداهمات مسكنا لعناصر تكفيرية وسلاح داخل الانفاق، كل مرة قبل ما نطلع من الكتيبة كنا بنبقى عارفين ومتأكدين أننا ممكن منرجعش تانى، رغم ذلك كنا كلنا بندفع بعض للأمام".

وفى نهاية كلمته وجه رسالة للشباب، قائلا: "سيناء فيها وحوش ومصر هاتفضل قوية بشعبها وجيشها"

مصطفى الفقى: المصريون قادرون على دحر الإرهاب

وقال الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، إن استجماع القوات المسلحة لعناصرها فى فترة قصيرة بعد نكسة يونيو أمر عظيم، وذلك بفضل جهود الفريق فوزى ورجاله تحت رئاسة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، مشيرا إلى أن الخارجية المصرية فى هذا الوقت كانت خلية نحل تنظر إلى بطولات الجيش بكل تقدير واحترام.

وأضاف الفقى خلال كلمته بالندوة التثقيقية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الرئيس أنور السادات رجل دولة من طراز فريد وحاول فى الحل السلمى مع تضافر الجهود السلمية لتذليل كل العقبات قائلا: "كان له رؤية شاملة، لم نر لها مثيلًا إلا في محمد على باشا"، موضحا أن الرئيس السادات اتخذ موقفا جسورا من خلال العبور العظيم فى حرب أكتوبر

وأشار مصطفى الفقى إلى أن مصر حظيت بمساندة دبلوماسية من الدول الصديقة، والعالم وقتها كان يرى أن الهزيمة ليست مستحقة لبلد عريق مثل مصر، موضحا أن هذه الهزيمة حدث لن يتكرر فى تاريخ الدولة المصرية.

وأوضح الدكتور مصطفى الفقى، أن الشعب الذى عبر من الهزيمة إلى النصر قادرا على عبور كل الصعوبات التى تقف فى طريقه، ومواجهة العقبات التى تلوح أمامه، وعلم الدنيا فى فجر الحضارة شعب يثق ثقة مطلقة فى قيادته، متابعا: برغم المعاناة والمصاعب سوف ننتصر على الإرهاب ونبنى الدولة المصرية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة