خالد صلاح

أطماع أنقرة فى سوريا منذ عشرات السنوات.. وثيقة تعود لعهد "أتاتورك" تكشف مخطط تركيا الخبيث.. وعبد الحكيم عبد الناصر لـ"اليوم السابع": الوحدة المصرية السورية فى فبراير 1958 أجهضت خطة "مندريس" ضد السوريين

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 09:59 م
أطماع أنقرة فى سوريا منذ عشرات السنوات.. وثيقة تعود لعهد "أتاتورك" تكشف مخطط تركيا الخبيث.. وعبد الحكيم عبد الناصر لـ"اليوم السابع": الوحدة المصرية السورية فى فبراير 1958 أجهضت خطة "مندريس" ضد السوريين عبد الحكيم عبد الناصر والعدوان التركى على سوريا ونشأت الديهى
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الأطماع التركية فى سوريا ليست وليدة اللحظة بعد العدوان الذى شنته قوات رجب طيب أردوغان ضد السوريين فى الشمال، فالأطماع تعود لعوقد ماضية، منذ خمسينيات القرن الماضى إلا أن الوحدة المصرية السورية أفشلت هذه الأطماع.
 
فى هذا السياق استهل الإعلامى نشأت الديهى، بعرض فيديو نادر للزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وهو يتحدث عن وجود مخطط أمريكى تركى عراقى لغزو سوريا، متابعا: "أن المخابرات المصرية لما قالت لى على هذا المخطط فى عام 57 مصدقتش لحد ما – أيزنهاور- طلع مذكراته وحط فيها تفاصيل الخطة".
 
وأضاف "الديهى"، خلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "ten"، أن أطماع الأتراك فى المنطقة العربية وبخاصة سوريا قديمة، وهذا يوضح لنا كيف كان يفكر الأتراك عقب الهزائم المتتالية التى تعرضوا لها منذ الحرب العالمية الأولى، عارضًا وثيقة تركية كتبت باللغة التركية القديمة ولكن استخدم فيها الأحرف العربية، منذ عهد كمال الدين أتاتورك.
 
واستكمل "الديهى": "هذه الوثيقة تقول إن من حق تركيا أن تضع يدها على الشام، سوريا ولبنان، والعراق لوضع يدها على ثروات البدان العربية".
 
من جانبه أكد المهندس عبد الحكيم عبد الناصر، نجل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، أن العدوان التركى على سوريا الذى شنته قوات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، منذ الأربعاء الماضى هو محاولة لتفتيت سوريا هذا المخطط الى فشلت فيه تركيا فى خمسينيات القرن الماضى.
 
وقال المهندس عبد الحكيم عبد الناصر، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، إن ما يفعله أردوغان الآن فى شمال سوريا هى محاولة لإعادة سيناريو الخمسينات بقيادة "عدنان مندريس" رئيسوزراء تركيا في الفترة ما بين 1950-60 الذى أجهضته الوحدة المصرية السورية فى فبراير 1958.
 
من جانبها أكدت النائبة فايقة فهيم، عضو مجلس النواب، أن الاعتداء التركي على الأراضي السورية، يشكل انتهاكا صارخا وفاضحا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن. 
 
وأعلنت النائبة، تضامنها الكامل مع الشعب السوري الشقيق، مؤكدة أن العدوان الغادر التركي على الأراضي السورية يمثل انتهاكا صارخا للسيادة السورية وتهديدا خطيرا لوحدة التراب السوري. 
 
ودعت كافة المنظمات الإعلامية الدولية وكذلك منظمات حقوق الإنسان إلى إدانة هذا العدوان الغاشم، لافتة إلى أن أردوغان يحاول من خلال هذا العمل الإجرامي الهجوم على القوات الكردية في شمال شرق سوريا بهدف الإفراج عن عناصر داعش الموجودة في سجون القوات الكردية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة