خالد صلاح

فيديو.. سوريات يرفعن راية التحدى ضد آلة الإجرام التركية.. سيدة تصرخ فى وجه العدوان: "ما راح نطلع من أرضنا".. وأخرى بعد مقتل طفلتها: "ماذا يريد أردوغان منا؟".. ومقتل هفرين خلف يكشف الوجه القبيح لأردوغان

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 07:00 م
فيديو.. سوريات يرفعن راية التحدى ضد آلة الإجرام التركية.. سيدة تصرخ فى وجه العدوان: "ما راح نطلع من أرضنا".. وأخرى بعد مقتل طفلتها: "ماذا يريد أردوغان منا؟".. ومقتل هفرين خلف يكشف الوجه القبيح لأردوغان ام سورية
كتب سمير حسنى – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رغم الجرائم الكبرى التى ترتكبها قوات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ضد السوريين فى الشمال السورى، إلا أن الشعب السورى تحدى الآلة الإجرامية التركية ، فى الوقت الذى يوصف فيه الجيش التركى رصاصة نحو الأطفال والنساء السوريات، ولأن أصواتهن أعلى وأقدر على توصيل الرسائل بشكل واضح وصريح فقد جسدت رسائل سيدات سوريا رسالة تحدى لمجرم الحرب أردوغان .
 
 
بعيون تملؤها الحسرة، تقول أم سورية وهى تحمل رضيعتها فى تصريحات لقناة "الغد": لوين بدى أروح من هذا القصف.. لوين بدى أروح بأولادى، أردوغان بدو هذه الأرض.. لكن ما راح نطلع منها.. الله يخدك".
 
كما نشرت منصات تابعة للمعارضة التركية، فيديو يتضمن صرخة سيدة كردية من كوباني سقط على منزلها قذيفة مدفعية تركية تسببت بوفاة طلفلتها.
 
وقالت السيدة الكردية:"تركت طفلى ولا أعرف ما إذا كان على قيد الحياة أم مات، ماذا يريد أردوغان منا!، حملت جثة ابنتى وهربت.. ماذا يريد اردوغان منا، أمريكا باعتنا إلى تركيا".
 
 
وأقدمت القوات الموالية لأردوغان على اغتيال المهندسة هفرين خلف، الأمين العام لحزب سوريا المستقبل، بعد استهداف سيارتها، فوفقا لموقع الحزب فإن الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف، لقيت مصرعها، اليوم السبت، بعد استهداف سيارتها بعبوة ناسفة فى محيط عين عيسى على الطريق الدولى بين حلب والقامشلى.
 
وقد أثار مقتل هفرين عاصفة غضب شديدة على جميع الإنحاء محليا ودوليا.
 
فيما عرضت منصات تابعة للمعارضة التركية، تصريحات نائب كردى يشن فيها هجوما عنيفا على الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وقواته التى تشن قصف مدفعى ضد الأكراد فى شمال سوريا.
ونقلت المنصات التابعة للمعارضة التركية، عن النائب الركى رسالته للأكراد قائلا:"تتهموننا أننا قتلة، ولكن من يقتل الناس هو أنتم، أنا كردي والتاريخ يشهد لي وأنا أعيش في كردستان، كنتم أنتم "الأتراك" تأكلون العشب في منغوليا"، وتابع النائب الكردى:" هذه ليست أرضكم بل نحن أصحابها الحقيقون، فلا دباباتكم ولا عساكركم يستطعان أزحتنا من أرضنا ولن تستطيعوا إبادتنا".
 
وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قال إن نحو 150 ألف إلى 160 ألف شخص نزحوا من مدنهم، على خلفية العدوان التركى في شمال سوريا، ووفقا لتقرير نشرته قناة CNN  فقد عبر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في بيان له، الإثنين ، عن قلقه من الغارات الجوية التركية بالقرب من مخيم عين عيسى والذي يستضيف نحو 13 ألف نازح مدني، وأوضح المكتب في بيانه، أنه رغم فرار بعض النازحين، بمن فيهم أفراد من عائلات مقاتلي داعش المحتجزين، فإن غالبية سكان المخيم ظلوا هناك.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة