خالد صلاح

لماذا ظن أصدقاء الفيلسوف الألمانى فريدريك نيتشه أنه مجنون؟

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 10:00 ص
لماذا ظن أصدقاء الفيلسوف الألمانى فريدريك نيتشه أنه مجنون؟ نيتشه
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر، اليوم، ذكرى ميلاد الفيلسوف والشاعر الألمانى الشهير فريدريك نيتشه، إذ ولد فى مثل هذا اليوم 15 أكتوبر من عام 1844م، لكنه رحل بعد تعرضه لانهيار عصبى شديد.

تعرض نيتشه فى 3 يناير 1889، لانهيار عصبى، خلال ملاحقة شرطيين له لكن تفاصيل هذه القصة غير معلومة، لكن الشائع منها أن الفيلسوف نيتشه سمع سهيل حصان يجلد بالسوط فى قصر كارينيانو، فأسرع وركض أمام ذراع الحصان ثم احتضنه من رقبته ليحميه، ثم ينهار على الأرض، وقيل حينها أنه تعرض لشلل تدريجى نتيجة لمرض الزهرى، وهو التحليل الذى أثار الجدل حتى اليوم.

وفى واقعة أخرى قيل أن نيتشه بعث بمجموعة من الرسائل القصيرة، والتى عرفت فيما بعد بـ"رسائل الجنون"، إلى عدد من أصدقائه، بعضها موقع باسم "ديونيسوس" وبعضها بـ"المصلوب"، ومن خلال تلك الرسائل تنبهوا إلى أنه قد يكون مجنونا، فتم إرساله إلى مستشفى الأمراض النفسية، حيث كان يظن نفسه مرة شكسبير أو ملك إيطاليا أو يسوع ونابليون والإسكندر المقدونى .

وفى عام 6 يناير 1889، قرر أصدقاؤه إحضاره إلى بازل، فسافروا لعرضه على عيادة نفسية فى بازل، واتضح أنه كان يعانى مرضا عقليا خطيرًا، فقررت أمه نقله إلى مستشفى تحت إشراف طبيب النفس والأعصاب السويسرى أوتو بينزوانجر.

ورغم مرضه إلا أنه تم نشر كتاب له قيل إنه كان جاهزًا وهو بعنوان "أفول الأصنام"، بين نوفمبر 1889 وفبراير 1890، وحاول المؤرخ يوليوس لانجبان علاج نيتشه بنفسه، بحجة أن والدة قد تعرضت لمرض مماثل، وبالفعل تولى لانجبان علاج نيتشه لفترة لكنه لم ينجح، وفى مارس 1890 أخرجت أم نيتشه ابنها من المستشفى، وفى مايو 1890 جلبته إلى منزلها فى ناومبورغ، وكان نيتشه حتى ذلك الوقت يستطيع إجراء بعض المحادثات القصيرة.

وبين 1898 و1899، تعرض نيتشه مرتين للسكتة الدماغية، التى سببت له شللا جزئيا جعله غير قادر على الكلام أو المشى، وفى عام م 1899 تعرض لشلل نصفى فى الجانب الأيسر من جسده، وفى 25 أغسطس تعرض لسكتة دماغية أخيرة، ورحل على إثرها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة