خالد صلاح

اهتمام عالمى بالاكتشافات الأثرية فى الأقصر.. واشنطن بوست تعلق على كشف العساسيف: مصر تنقب فى ماضيها.. فوكس نيوز: المصريون يواصلون استخراج تفاصيل تاريخهم.. وإكسبريس: الكنوز الأثرية تغير فمهنا لتاريخ العالم القديم

الخميس، 17 أكتوبر 2019 07:00 م
اهتمام عالمى بالاكتشافات الأثرية فى الأقصر.. واشنطن بوست تعلق على كشف العساسيف: مصر تنقب فى ماضيها.. فوكس نيوز: المصريون يواصلون استخراج تفاصيل تاريخهم.. وإكسبريس: الكنوز الأثرية تغير فمهنا لتاريخ العالم القديم اثار مصرية
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم بالكشف الأثرى فى العساسيف فى البر الغربى بالأقصر، حيث تم العثور على ما يقرب من 30 تابوتا ملونا وبحالة جيدة للغاية.

 

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الحكومة المصرية أشادت بالاكتشاف وقالت إنه واحدا من أكبر وأهم الاكتشافات الأثرية فى السنوات القليلة الماضية. وذكرت الصحيفة إن المسئولين لم يكشفوا الإطار الزمنى الذى تعود إليه تلك التوابيت إلا أن الموقع الذى تم اكتشافها فيه كان جزءا من مدينة طيبة القديمة، وكانت عاصمة لمصر القديمة.

 

 ولفتت الصحيفة إلى أن الآثار القديمة يمكن أن تعود إلى الأسرة الحادية عشر التى كانت بين عامى 2081 و1939 قبل الميلاد.

 

وقالت وزارة الآثار إن مزيدا من التفاصيل عن التوابيت سيتم الكشف عنها فى مؤتمر صحفى السبت.

وأشارت واشنطن بوست إلى أن مصر  تقوم بالتنقيب فى ماضيها، حيث أعلنت وزارة الآثار أن العلماء عثروا على 30 ورشة صناعية وتجهير الأثاث الجنائزى لمقابر الملوك فى وادى الملوك.

 

وقال عالم آثار لشبكة "سى إن إن" أن اكتشاف ورش العمل فتح الطريق لفهم الأدوات والتقنيات المستخدمة فى صنع التوابيت الملكية وأثاث المقابر.

اسوشيتدبرس

كما سلطت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية الضوء على خبيئة العساسيف، وقالت إن الصور التى نشرتها وزارة الآثار أظهرت التوابيت الملونة بنقوش ورسوم.

 

 وقالت "أسوشيتدبرس" إن مصر تسعى للإعلان عن اكتشافاتها الأثرية من أجل إحياء قطاع السياحة الذى كان قد تضرر بشدة فى أعقاب ثورة يناير 2011.

 

أما شبكة فوكس نيوز، فقد نشرت صور للتوابيت المكتشفة حديثا، وقالت إن مصر تواصل الكشف عن تفاصيل جديدة لتاريخها الثرى.

ورصدت الشبكة الاكتشافات الأثرية الأخيرة التى تم الإعلان عنها فى الآونة الأخيرة، وتحدثت عن خبيئة العساسيف واكتشاف معبد قديم يعود عمره لأكثر من 2200 عام، مرتبط ببطليموس الرابع، إلى جانب القلعة القديمة التى بناها رمسيس الثانى التى لا تزال تكشف أسرارها.

فوكس نيوز

أما صحيفة إكسبرس البريطانية، فقد تحدثت عن الورش القديمة التي تم اكتشافها حيث قالت إنها تمثل اكتشافا كبيرا من شأنه أن يغير فهمنا تاريخ العالم القديم.

وكانت وزارة الآثار قد أعلنت بعد الانتهاء من الفحص والمعاينة الشاملة من قيادات الوزارة والمجلس الأعلى للآثار عن تنظيم مؤتمر صحفى عالمى يوم السبت المقبل، للإعلان عن تفاصيل العمل فى تلك المنطقة حتى اكتشاف تلك الخبيئة العظيمة ليعرف العالم أجمع التاريخ الفرعونى وتفاصيل التوابيت المكتشفة وأصحابها من رجال الطبقة الوسطي في العصور الفرعونية المختلفة.

اكسبرس
اكسبرس

 

 ومن المقرر أن يحضر الاحتفالية كل وسائل الإعلام الدولية والمحلية، بجانب قيادات وزارة الآثار والسياحة والنواب للاحتفاء بهذا الحدث التاريخي بالأقصر والمساهمة في الترويج للسياحة بمصر عبر تلك الخبيئة الجديدة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة