خالد صلاح

أزمة فى سلسلة "دراسات نقدية" بسبب تصميم غلاف كتاب.. اعرف التفاصيل

الإثنين، 21 أكتوبر 2019 09:00 م
أزمة فى سلسلة "دراسات نقدية" بسبب تصميم غلاف كتاب.. اعرف التفاصيل الدكتور حسين حمودة رئيس تحرير سلسلة دراسات نقدية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلن الناقد الدكتور حسين حمودة، أستاذ الأدب العربى الحديث، بكلية الآداب جامعة القاهرة، استقالته عن رئاسة تحرير سلسلة دراسات نقدية الصادرة عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، بسبب خطأ فى غلاف الكتاب الجديد للدكتور ممدوح النابى، اتضح أن تصميمه مطابقا لغلاف لرواية صادرة فى القاهرة، للروائى المغربى إسماعيل الغزالى.

ونشر الدكتور حسين حمودة، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": صدر مؤخرا عن سلسلة "كتابات نقدية" التى أرأس تحريرها كتاب مهم للناقد النابه الدكتور ممدوح النابى، بعنوان "القارئ العادى والتيه النقدى"، وللأسف تم اكتشاف أن "تصميم" غلاف الكتاب منسوخ من غلاف رواية صدرت بالقاهرة ولم أرها للكاتب المغربى إسماعيل غزالى.

حسين حمودة
حسين حمودة

 

وتابع "حمودة": "أعتذر لقراء كتب السلسلة، وأعتذر للدكتور ممدوح النابي، لأننى فى البدء وفى المنتهى، أحد المسؤولين عن هذه السلسلة، وبالتالى مسؤول عن هذا الخطأ الفادح. ودون أى محاولة للتبرير، ولكن مع تأكيد أن الأمر كله سوف يخضع للتحقيق والمحاسبة أقدم من هنا، استقالتى من رئاسة تحرير سلسلة "كتابات نقدية".

وأتم: "أشكر كل من تعاونوا معى فى إصدار أعدادها طيلة الفترة السابقة، وعندى أمل فى قبول اعتذارى من قراء كتب السلسلة، ومن الدكتور ممدوح النابى".

الناقد الدكتور ممدوح النابى
الناقد الدكتور ممدوح النابى

 

من جانبه رفض الدكتور ممدوح النابى، تحمل الناقد الدكتور حسين حمودة، مسئولية الخطأ، وطالب الأخير بأن يعدل عن استقالته، مشيرا إلى أن التحقيق سيحاسب المخطئ.

يذكر أن آخر الروايات الصادرة للروائى المغربى إسماعيل غزالى، فى القاهرة، كانت روايته "عزلة الثلج" الصادرة عن دار العين للنشر والتوزيع، عام 2018.

رواية عزلة الثلج
رواية عزلة الثلج

وإسماعيل غزالى روائى وقاص مغربى من مواليد قرية أمريرت الأمازيغية فى المغرب، عام 1977. حاصل على الإجازة فى الأدب العربى ويعمل فى الإعلام. 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة