خالد صلاح

الإجهاد يهدد الحياة بالالتهابات القاتلة والتسمم.. اعرف التفاصيل

الخميس، 24 أكتوبر 2019 10:00 م
الإجهاد يهدد الحياة بالالتهابات القاتلة والتسمم.. اعرف التفاصيل اضطراب ما بعد الصدمة وعلاقته بالأمراض الألتهابية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجد العلماء أن الأشخاص الذين يتعرضون للكثير من الإجهاد والصدمات ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهابات قاتلة بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم.

ووفقا لموقع " ديلى ميل" وجدت دراسة أجريت على أكثر من 1.7 مليون شخص، أن  ضعف عدد المرضى الذين يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة خاصة بعد حوادث أو صدمات نفسية يعانون من أمراض قاتلة محتملة.

خبر ديلى ميل عن اصضراب ما بعد الصدمة
خبر ديلى ميل عن اصضراب ما بعد الصدمة

 

استخدم الباحثون ، بيانات من حوالي 145000 مريض يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب متعلق بالتوتر، حيث تضمنت الاضطرابات تفاعلًا حادًا للإجهاد، والذي يمكن أن يحدث فور وقوع أحداث مؤلمة وأحيانًا تسبق اضطراب ما بعد الصدمة، وشملت الالتهابات التي تمت دراستها تعرض الشخص المجهد إلى خطر التسمم والتهاب السحايا والتهاب بطانة القلب الداخلية.

 

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة
 

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب قلق ناجم عن أحداث مرهقة ، مخيفة أو مؤلمة، وغالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من الكوابيس والرجوع إلى هذا الحدث المؤلم ويمكن أن يعانون من الأرق وعدم القدرة على التركيز، عادة ما تكون الأعراض حادة بدرجة كافية بحيث يكون لها تأثير خطير على حياة الشخص اليومية، وقد تظهر مباشرة بعد الحادث الصادم أو بعد سنوات.

يُعتقد أن اضطراب ما بعد الصدمة يؤثر على شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص لديهم تجربة مؤلمة ، وقد تم توثيقه لأول مرة في الحرب العالمية الأولى بجنود أصيبوا بصدمة قذيفة.

وحسب موقع " NHS " فأن الأشخاص الذين يشعرون بالقلق من أنهم يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة يجب عليهم زيارة طبيبهم العام، الذي قد يوصي بدورة بالعلاج النفسي أو مضادات الاكتئاب.

اشكال اضطراب ما بعد الصدمة
 

تأخر بدء اضطراب ما بعد الصدمة - إذا ظهرت الأعراض بعد  أكثر من 6 أشهر من إصابتك بصدمة.

اضطراب ما بعد الصدمة المركب - إذا كنت تعاني من صدمة في سن مبكرة أو استمرت لفترة طويلة.

صدمة الولادة - اضطراب ما بعد الصدمة الذي يتطور بعد تجربة مؤلمة للولادة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة