خالد صلاح

"الزراعة" تنشر لجان متخصصة لرصد أى حالات مرضية للنباتات خلال موسم الأمطار

السبت، 26 أكتوبر 2019 01:51 م
"الزراعة" تنشر لجان متخصصة لرصد أى حالات مرضية للنباتات خلال موسم الأمطار محاصيل زراعية
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كثفت اللجان الفنية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، حملاتها على زراعات الخضر والفاكهة لرصد أى حالة مرضية للنبات وأى تضرر للزراعات بسب هطول الامطار والمناخ المتغير، وعمل برامج توعوية للفلاحين من خلال نشر لجان متخصصة بالغيطان، وتقديم جميع التوصيات الفنية والإرشادات للمزارعين، واتباع النظم السليمة لحماية النباتات من التغيرات المناخية تفاديا لعدم تأثر المحاصيل الزراعية من قلة الإنتاج وتساقط الثمار .

قال المهندس محمود عطا، رئيس الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية، فى تصريحات لـ "اليوم السابع"، إن هناك لجان منتشرة من قبل إدارة المحاصيل البستانية والخضر بجميع المحافظات بالتعاون مع 28 من مديريات الزراعة ولجان متخصصة من قبل مركز البحوث الزراعية ، لرصد حالات المتغيرات على الزراعات الفاكهة والخضر بسب هطول الامطار والمناخ المتغير، وتشكيل غرف عمليات بكل مديريات الزراعة لتلقى اى شكاوى من المزارعين وحلها على الفور، مؤكدا أن هناك تكليفات لجميع ادرات البساتين والخضر بعمل حملات مكثفة لتقديم جميع التوصيات الفنية والارشادية .

وأوضح "عطا" ، أن هناك تكليفات بسرعة التدخل والعلاج الفوري فى حالة تأثر المحاصيل بالتقلبات الجوية والامطار من خلال لجان متخصصة تتوجه إلى الحقول مباشرة، بالإضافة إلى عقد ندوات إرشادية فى القرى والحقول للمزارعين، وعمل برامج إرشادية متخصصة على أعلى مستوى، يقدمها مجموعة من أساتذة مركز البحوث الزراعية متخصصين فى أمراض النبات والعمليات الزراعية الإرشادية بقرى المحافظات.

قال الدكتور محمد فهيم أستاذ المناخ الزراعى بمركز البحوث الزراعية ، إن ظاهرة التغيرات المناخية ظاهرة عالمية ولها تأثيراتها المحلية نظراً لاختلافات طبيعة وحساسية النظم البيئية في كل منطقة ، ولمواجهتها المتابعة الدورية من خلال النشرات الارشادية وبرامج التوعية منذ بدء الزراعة وحتى الحصاد.

وأضاف أستاذ المناخ ، أن هطول الأمطار الخريفية أثناء وجود حرارة عالية يؤدى لزيادة الرطوبة الجوية وسقوط الندى صباحاً، ما يزيد فرص إصابة المزروعات بأمراض فطرية وبكتيرية (اهمها البياض الزغبى والندوات والتبقعات على القرعيات والطماطم والبطاطس)، ويجب على المزارع إجراء رشات وقائية ضد هذه الأمراض عقب توقف هطول الأمطار مباشرة، متابعا أنه سيكون زيادة فى تعداد بعض الحشرات الثاقبة الماصة (خاصة المن)، وزيادة واضحة فى تعداد حرشفيات الاجنحة زي دودة ورق القطن والدودة الخضراء والدودة القارضة، و لابد من مراعاة ذلك فى برنامج المكافحة المتكاملة، بجانب أن زيادة الرطوبة تؤدي إلى ضعف عام في عملية امتصاص الماء لأغلبية المحاصيل المنزرعة، ومن المهم تعويض النباتات بالمغذيات ومحفزات النمو.

وتابع " فهيم "، أن الآثار السلبية للمطار على زراعات البطاطس - الفراولة - الفاصوليا - البسلة - الفول - الخرشوف ، بسب زيادة كمية المياه الارضية حول الجذور واستمرارها وقت من الزمن يؤدى الى اختناق الجذور وضعفها وتوقف الامتصاص تماماً ، زيادة الرطوبة حول النباتات سواء الأرضية او الجوية يؤدي بالطبع لانتشار الامراض الفطرية والبكتيرية المحبة للرطوبة الحرة (البياض الزغبي وتبقعات الاوراق واعفان ساق" .

وأكد أستاذ المناخ الزراعى ، أنه بالنسبة للزراعات الجديد "البطاطس - البسلة - الفول وغيرها ، غمرها بالمياه بعد الزراعة قد يؤدى الى ضعف أو تأخير الانبات ، وعلية ، في زيادة المياه الراكدة فى الخطوط يجب سحبها فوراً ، وبمجرد جفاف التربة وهو خلال من 2-4 أيام يتم الرش بعالى الفسفور (الماب) بمعدل 1.5-2 كجم للفدان + 1 كجم فولفيك اسيد + 15-20 سيتوكينين 4% / للفدان.. وتكرر بعد من 3-5 أيام .

وأكد " فهيم " أنه لابد من تقريب الرية التالية وتكون رية خفيفة ويتم إضافة حامض الفسفوريك بمعدل من 3-4 لتر للفدان تنقيط ومن 8-10 لتر للري بالغمر الرش بالمبيدات الفطرية الوقائية او العلاجية ضد مجموعة الفطريات المذكورة عالية (المواد الفعالة: اكسي كلورو النحاس - ميتالكسيل - مفينوكسام - ازوكسي ستروبين - فوستيل الومنيوم ....الخ) وتكرر بعد 5-7 أيام ، مشير ال أن الزراعات التى تجاوزت نصف عمرها يتم رش كالسيوم مخلبي ويفضل أن يكون على أحماض كربوكسيلية وأن يكون مصدر الكالسيوم أوكسيد كالسيوم وليس نترات كالسيوم، بالإضافة إلى دفعه سلفات بوتاسيوم بمعدل 5 كيلو للتنقيط و ١٠ كيلو للغمر للفدان حقنًا "بطاطس - فاصوليا" .

بالنسبة لمحاصيل الخضر الصيفية "الطماطم – الفلفل – القرعيات": زيادة الرطوبة النسبية والرطوبة الحرة على سطح النباتات يستلزم الاهتمام باجراء رشات وقائية عاجلة ضد بعض الأمراض الفطرية المحبة للرطوبة العالية مثل البياض الزغبي على القرعيات – الندوة المبكرة على الطماطم – اعفان ثمار الطماطم والفلفل – اعفان منطقة التاج فى الكرنب والقرنبيط) وكذلك الرش ضد حشرات المن والتربس وكمان لدودة ثمار القرعيات (ذبابة المقات) عند وصول التعداد لمستوى الحد الاقتصادي الحرج مع توقع زيادة فى تعداد الحشرات حرشفية الأجنحة (توتا ابسلوتا فى الطماطم وديدان الثمار وغيرها،ولابد من اجراء رشة بالمغذيات والاحماض الامينية ومحفزات النمو بصورة عاجلة لمساعدة النباتات على معاودة النمو بسرعة بعد فترة توقف وضعف امتصاص العناصر بسبب زيادة الرطوبة الجوية وزيادة الرطوبة حول الجذور.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة