خالد صلاح

"إيدك يا كبير تتلف فى حرير".. معرض تراثنا يمنح قبلة الحياة لأكثر من 10 حرف يدوية وتراثية.. منتجو المفروشات والخزف والنحاس والكليم يعتمدون عليه للترويج لصناعاتهم.. وصناعة النحاس تعود للتألق من جديد

الخميس، 03 أكتوبر 2019 12:31 م
"إيدك يا كبير تتلف فى حرير".. معرض تراثنا يمنح قبلة الحياة لأكثر من 10 حرف يدوية وتراثية.. منتجو المفروشات والخزف والنحاس والكليم يعتمدون عليه للترويج لصناعاتهم.. وصناعة النحاس تعود للتألق من جديد جانب من معروضات الصناعات اليدوية
كتب - إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"ايدك يا كبير تتلف فى حرير"، هذه الكلمات من أغنية أطلقها جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة، للترويج لمعرض تراثنا للحرف اليدوية والتراثية، وكثيراً ما تسمعها عند دخولك قاعة المعرض، وهى تعبر عن الحرف اليدوية والتراثية التي ستراها عيناك داخل المعرض.
 
وبمجرد دخولك إلى القاعة 4 بمركز المعارض في التجمع الخامس، تجد مساحات ضخمة مخصصة للعارضين أصحاب الحرف اليدوية والتراثية، تتجاوز 10 آلاف متر، وبتنظيم أكثر من رائع لوجود عدد غير قليل من الشباب لتنظيم دخول المشاركين ودلهم على أماكن الدخول والخروج، وأماكن تواجد الانواع المختلفه من المعروضات.
 
جانب من معروضات الصناعات اليدويه
جانب من معروضات الصناعات اليدويه
 
وفى مستهل رحلتك فى معرض تراثنا، ستسمع أصوات خبط ونقش بأدوات خفيفة، وكأنك تسير فى خان الخليلى، إنه العم يحيى إمام الشهير بـ"ديروكولا"، والذى يعمل فى مهنة الحفر على النحاس، ويحرص زائرو المعرض على التقاط صور لعم يحيى أثناء عمله فى النقش، والذى يتطلب وقتا كبيرا جدا.
 
"اليوم السابع" التقى "ديروكولا" داخل معرض تراثنا، والذى يقوم بالنقش اليدوى لإنتاج اباجورات وغيرها من الأشكال النحاسية الجذابة، حيث قال: " أنا خريج دبلوم تجارة وشغال الحفر على النحاس من 45 سنة على عكس رغبة والدى، وأبنائى غير راغبين فى تعلم هذه الصنعة".
 
وشكا إمام من التراجع فى الطلب على صناعة النجاس، قائلا" قلة وجود السائح بحسب تعبيره سبب فى تراجع الطلب، لكن حتى الآن في ناس بتدور على شغل النحاس وتشتريه رغم سعره المرتفع نسبيا، مقارنة بمنتجات أخرى".
 
جانب من معروضات الصناعات اليدوية
جانب من معروضات الصناعات اليدوية
 
ومع تجوالك فى معرض تراثنا، تجد عدد كبير من المهن على رأسها"الخيامية والصدف والحرف اليدوية وصناعة التللى" وقد يتسع القوس لاستيعاب مهن أخرى مثل صناعة النحاس والتطريز اليدوى المنتشر فى سيناء، مهن كلها قديمة وكانت منتشرة بصورة كبيرة فى القرن الماضى، لكن تراجع وجودها مع انخفاض الطلب على منتجاتها هنا فى مصر خلال السنوات الأخيرة، بسبب قلة أعداد الوفود السياحية، والتى كانت غالبا ما تذهب لبعض المناطق مثل خان الخليلى وجنوب سيناء لشراء هذه المنتجات، وكذلك عدم وجود معارض كافية بهدف الترويج لها، الأمر الذى يجعل من معرض تراثنا طوق نجاة هذه المهن وإحيائها مرة أخرى.
 
النقش علي النحاس
النقش علي النحاس
 
ووفق دوره المنوط به، يسعى جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدعم هذه الحرف والمهن التراثية بهدف الحفاظ عليها وتحقيق أكبر استفادة للاقتصاد من عودتهم مرة أخرى للمنافسة بمنتجاتهم - بحسب نيفين جامع الرئيس التنفيذى لجهاز المشروعات الصغيرة- والتى ترى أن هذه المهن والحرف التراثية والتاريخية جميعها مشروعات صغيرة وهى عصب عمل الجهاز ويدعمها بصورة كبيرة جدا سواء بالقروض المباشرة أو دعمهم للمشاركة فى المعارض الداخلية والخارجية بأقل تكلفة ممكنة، بل يوجد معارض لا نكلف المشاركين فيها أية أعباء مالية.
 
وقالت نيفين جامع إن قطاع  الصناعات الصغيرة قادر على إحداث طفرة مجتمعية واقتصادية لأنه من أكثر القطاعات الكثيفة العمالة التى تستطيع استقطاب إعداد كبيرة من الشباب بأقل التكاليف وعلى اختلاف فئاتهم العمرية والتعليمية فقط لو توفر لهم التأهيل والتدريب اللازم. 
 
 
معرض تراثنا
معرض تراثنا

 

صناعة النحاس في معرض تراثنا
صناعة النحاس في معرض تراثنا
 
الصناعات المختلفة بتراثنا
الصناعات المختلفة بتراثنا

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة