خالد صلاح

فيديو.. تسريبات عبد الله الشريف تفضحه.. حسن مجدى يكشف خيانة الشيخ بولو.. وكيف باع وطنه بعملية زرع شعر.. ولماذا اختفت علامة الصلاة من جبهته.. ويثبت أن قبلته حسابه المصرفى

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 10:21 ص
فيديو.. تسريبات عبد الله الشريف تفضحه.. حسن مجدى يكشف خيانة الشيخ بولو.. وكيف باع وطنه بعملية زرع شعر.. ولماذا اختفت علامة الصلاة من جبهته.. ويثبت أن قبلته حسابه المصرفى حسن مجدى يفضح تدليس عبد الله الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى حلقة جديدة نكشف فيها تدليس الهارب عبد الله الشريف، وترويجه لتسريبات "فنكوش" نشرت من قبل فى صحف ومواقع مصرية عن العاصمة الإدارية الجديدة، كما نكشف رحلة تحوله من شخص كان يسعى لكسب المال الحلال فى مصر حتى ارتمى فى أحضان الكفيل القطري.

وفى هذه الحلقة نرصد كيف يروج "الشيح بولو" لأكاذيبه عن إجباره أهله للإدلاء بتصريحات للميديا، كما نكشف تجاهل الهارب عبد الله الشريف فى الرد على الأسئلة التى طرحناها عليه فى الحلقة السابقة، وهي لماذا فيديوهاته خالية من الإعلانات رغم المشاهدات الكبيرة، ولماذا لا تصعد لقائمة التريند، وهو ما يحدث بسبب شرائه للمشاهدات بهذا يعتبرها يوتيوب مشاهدات مباعة لا يضع عليها إعلانات ولا ترفعه لقائمة الترند.

تجاهل عبد الله الشريف الرد على الأسئلة كيف خرج من مصر مديونا ثم أصبح يرتدي من أغلى الماركات العالمية، وهو ما كشفناه عندما أحضرنا الأسعار الرسمية لملابسه، ولجأ إلى اللجان الإلكترونية الإخوانية لعمل هاشتاج يخفى موقفه الضعيف فى الرد على أسئلتنا.

كما عرضنا فيديو له يتحدث عن أهله وهم بأمان وخارج السجون فى حين أنه فى كل حلقاته ينادى بإخراج المعتقلين من السجون على الرغم من أنه يعترف أن أهله يعيشون بحرية تامة، ونتساءل لماذا يطالب المواطنين فى مصر بالمعارضة ولا يطالب أهله بذلك، ما يدل على أنه لا تهمه مصلحة البلد وأن جل ما يفكر فيه هى الأموال التى تحول إلى حسابه.

ونوضح خلال الحلقة كيف خرج عبد الله الشريف من مصر وهو مديون وكيف تبدل الحال بعد سفره إلى خارج البلاد وكيف ظهرت عليه الأموال الحرام من خلال ملابسه ومظهره الذى تغير من خلال عمليات زرع الشعر، وكيف تناول الفيديوهات المذاعة على القنوات المصرية من زوايا أخرى للإساءة للحكومة المصرية ومؤسساتها.

 

وهنا نكشف العديد من الأسرار الجديدة عن الهارب عبد الله الشريف الشهير بـ"الشيخ بولو".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة