خالد صلاح

مقالات الصحف المصرية.. رأى الأهرام يتناول التعاون المصرى الألمانى..فاروق جويدة يكتب عن "دور الأسرة الغائب".. صلاح منتصر عن "توزيعات الصحف".. وعماد الدين أديب: ماذا تفعل لو كنت سعد الحريري؟

الأربعاء، 30 أكتوبر 2019 12:12 ص
مقالات الصحف المصرية.. رأى الأهرام يتناول التعاون المصرى الألمانى..فاروق جويدة يكتب عن "دور الأسرة الغائب".. صلاح منتصر عن "توزيعات الصحف".. وعماد الدين أديب: ماذا تفعل لو كنت سعد الحريري؟ كتاب مقالات الصحف
إعداد محسن البديوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت مقالات صحف القاهرة الصادرة صباح غداً الأربعاء، العديد من القضايا، كان على رأسها: رأى الأهرام: مصر وألمانيا، مرسى عطا الله: وانكشفت اللعبة بكل أبعادها،  فاروق جويدة: الأسرة والدور الغائب، عماد الدين أديب: ماذا تفعل لو كنت سعد الحريرى؟.

 

الأهرام

رأى الأهرام: مصر وألمانيا

تطرق المقال، للتعاون الوثيق بين مصر وألمانيا، مؤكدًا أنه يتنامى يومًا بعد يوم فى مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، حتى أضحى هناك شراكة حقيقية بين البلدين وتوافق فى جميع الملفات والقضايا ذات الأهمية ذات الاهتمام المشترك.

مرسى-عطا-الله
 

مرسى عطا الله: وانكشفت اللعبة بكل أبعادها

تحدث الكاتب عن تناول الإعلام الخارجى لفيديوهات الهارب محمد على، مؤكدًا أنه انكشفت اللعبة بكل أبعادها ولا عتب على إعلام أجنبى يتباهى بانه يقف فى موقف العداء ضد مصر أمام إعلام الهاربين من مصر فيكفيهم رأى عامة المصريين فى أن من يتطاولون على مصر من خارج الحدود خونة ومأجورين مهما كان منطوق الشعارات التى يتشدقون بها لستر عار الخيانة والسقوط.

فاروق جويدة
 

 فاروق جويدة: الأسرة والدور الغائب

يرى الكاتب أن دور الأسرة المصرية غاب تمامًا وتركنا جيلًا بل أجيالا يقعون فريسة العنف فى المسلسلات حيث كانت السيوف والسكاكين هى أكثر السلع رواجًا حتى تصدرت الساحة مجموعة من المغامرين والبلطجية وأصبحوا نجومًا رغم أنف الجميع، مشددًا على ضرورة إعادة دور الاسرة المصرية التى تخلت تمامًا عن مسئولياتها فى رعاية الأجيال الجديدة.

صلاح منتصر

صلاح منتصر: مفتاح التوزيع

تحدث الكاتب عن مشكلات الصحافة الورقية، موضحًا أن عدم انتشار باعة الصحف كما كان يحدث قديمًا إلى درجة تناسى القاريء شراء الصحيفة وهى مشكلة حلتها الدول الغربية ببدء تحويل الصحيفة إلى اليكترونية يقرأها القاريء ويقلب صفحاتها فى أى مكان واى وقت.

  الوطن

عماد الدين أديب: ماذا تفعل لو كنت سعد الحريرى؟

وجه الكاتب خلال مقاله، سؤالًا، : ماذا تفعل لو كنت -اليوم- دولة الرئيس سعد الحريرى، رئيس وزراء لبنان، الذى ينتفض شعبه فى ثورة شعبية؟"، معقبًا أنه من المؤكد أن الرجل فى موقف لا نهائى فى الصعوبة، ومؤلم فى حساباته، وكله خسائر أينما ذهب فى قراره، ومن هنا، يصبح وضع سعد الحريرى هو وضع من يفاضل ويقارن ويمايز بين الأضرار وحجم الخسائر فى أى قرار يتخذه.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة