خالد صلاح

هل تحاول "نوبل" غسل يدها من فضيحة التحرش وتعطى جائزة الآداب 2019 لسيدة؟

الأحد، 06 أكتوبر 2019 08:00 م
هل تحاول "نوبل" غسل يدها من فضيحة التحرش وتعطى جائزة الآداب 2019 لسيدة؟ جائزة نوبل
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
في الشهر الحالى وخلال أيام قليلة، لن تعلن الأكاديمية السويدية عن حاصل على جائزة نوبل في الأدب، بل اثنان، حيث تسعى الجائزة إلى الانتقال من عام من الفضيحة غير المسبوقة، التى حدثت العام الماضى، وتسببت فى إلغاء حفل الجائزة وتأجيله لمدة عام، وعودة الجائزة لرونقها العالمى.
 
وبحسب جريدة "الجارديان" البريطانية، فإن رئيس لجنة الجائزة واثق من أن الجائزة يمكن أن تعود من خلال تجنب منظور "الموجه نحو الذكور" أى إلغاء سطوة الرجال على الجائزة و"مركزية أوروبا" التى هيمنت على الجائزة فى السنوات الماضى.
 
وكان قد تم تأجيل جائزة نوبل في الأدب العام الماضى، بعد فضيحة الاعتداء الجنسي وسوء السلوك المالي، مما أدى إلى سلسلة من الاستقالات في الأكاديمية السويدية، التي تدير الجائزة، وأُدين جان كلود أرنو، زوج كاتارينا فروستنسون عضوًا في الأكاديمية، بتهمة الاغتصاب في أكتوبر 2018 وسُجن لمدة عامين، حتى استقالت الأخيرة في يناير بسبب انتهاكات للسرية، ومع الإعلان عن جوائز كل من عامي 2018 و 2019 يوم الخميس، تأمل الأكاديمية أن تحظى عودة نوبل بقبول كبير من المجتمع الأدبي العالمى، تبلغ قيمة الجائزة 9 ملايين كرونا سويدية (740،000 جنيه إسترليني)، وتذهب الجائزة إلى الكاتب الذي، على حد تعبير إرادة ألفريد نوبل، قد كتب "العمل الأكثر تميّزًا في اتجاه مثالي".
 
يُعتقد أن الروائية الروسية ليودميلا أوليتسكايا المعروفة بمعارضتها لنظام الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، والروائية الكولومبية ماريز كوندى، ومؤلفة حكاية الخادمة مارغريت أتوود، جميعهم يتنافسون على جائزة هذا العام، خاصةً بعد أن كشف أندرس أولسون، رئيس لجنة جائزة نوبل في الأدب، عن تغيير معايير منح الجائزة هذا العام.
 
بالنظر إلى أن الفائزين الأخيرين بوب ديلان و كازوو إيشيغورو، كلاهما يكتبان باللغة الإنجليزية، فضلا عن أن 14 فقط من ضمن 144 الحائزين على جائزة الأدب هم من النساء، أقر "أولسون" هذا الأسبوع بضرورة قيام هيئة المحلفين "بتوسيع منظورنا".
 
وقال "لقد كان لدينا منظور أكثر شمولية حول الأدب ونحن الآن نبحث في جميع أنحاء العالم"، في السابق كان أكثر توجهاً نحو الذكور، الآن لدينا الكثير من الكاتبات اللواتي يعتبرن رائعات حقًا، لذلك نأمل أن تكون الجائزة والعملية الكاملة للجائزة قد تكثفت وأوسع نطاقًا في نطاقها ".
 
ومن الأسماء الأخرى التي يُنظر إليها كمتنافسين أقوياء الروائي الهنغاري لاسلو كراسناهوركاي والكاتبة البولندية أولغا توكاركزوك، فضلاً عن المرشحين الدائمين هاروكي موراكامي ونغوجي ثيونجو.
 
وقالت فيميتا روكو، مراسلة الثقافة في مجلة الإيكونومست، "إذا كان هناك اثنان من الفائزين، فيجب أن تكون امرأة واحدة.
 
كانت الصحفية السويدية اليونانية والكاتبة ألكسندرا باسكاليدو، التي ساعدت العام الماضي في تأسيس جائزة الأكاديمية الجديدة الفريدة في الأدب - التي فازت بها كوندي - لملء الفراغ الذي خلفه نوبل، حريصة أيضًا على رؤية فائزة مثل "كاتبة أميركية من أنتيغوا - جامايكا كينكايد، وقالت: "منذ تأسيس الجائزة عام 1901 ، حصلت عليها 14 امرأة فقط".
 
واقترحت مورين فرايلي، رئيسة القلم باللغة الإنجليزية ورئيس جائزة مان بوكر الدولية  لهذا العام، فوز الكاتبة الفرنسية آني إيرنو- التي "تكتب بشكل فريد عن نفسها، متحدية القواعد غير المكتوبة للرواية والمذكرات لخلق مساحات جديدة للتفكير الجماعي" - والكولومبي خوان غابرييل فاسكيز، الذي "يتحدى التاريخ نفسه، ويظهر أن مؤرخيه الرسميين هم المشعوذين وممثليهم أن تضيع في متاهة من نصف الحقائق".
 
بالنسبة للأكاديمية السويدية، يتطلع أولسون إلى إعلان يوم الخميس، "جائزتان في الأدب ، وهذا شيء استثنائي"، ويعتقد باسكاليدو أن هذه مجرد بداية لعملية إعادة بناء بطيئة. وقالت: "أعتقد أن الأكاديمية السويدية فقدت الكثير ليس فقط مع اتهامات التحرش الجنسي والتمييز الجنسي، والرجل الذي انتهى به المطاف في السجن بتهمة الاغتصاب، ولكن أيضًا في كيفية تعاملهم مع الوضع مع أعضائهم"، "سيستغرق الأمر بعض الوقت لاستعادة الثقة والاحترام. التنفيس لم يحدث بعد، ما زال البطاركة الذين لا يمكن المساس بهم يحكمون لكنني آمل أن يتعلموا شيئاً بعد الفوضى التي تسببوا فيها، لقد كانت كارثة من صنع الإنسان عاقبت الأدب ".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة