خالد صلاح

القارئ عبدالعزيز محمد جاب الله يكتب: حان التّعلم والنجاة

الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019 01:30 م
القارئ عبدالعزيز محمد جاب الله يكتب: حان التّعلم والنجاة طلاب فى مدرسة - أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أرحّب بالجميع ولا أزكّي

فكلكمُ الفوارسُ والثقاتُ

سئمتُ من السجال ولُمْتُ نفسي

لأنّ الشّعر تنقصه الحياة

حروف للسجال وللتغنّي

لها جَرسٌ يغلّفه الممات

سأطلب من حروفي الآن صمتا

فقد حان التعّلمُ والنجاة

سأمنح أحرفي سلما وأمنا

سيُشغلُنا التفلسف والنحاة

أيا شوقي إليك الشعر يشكو

فعين الشعر كدّرها الهواة

يُوَقَّرُ بعضُنا من أجل حزبٍ

وترفعه وتخفضه الرّماة

فعيبٌ ثمّ عيبُ ثم عيبٌ

إذا سُمِعَ الممثّلُ والعداة

أيهدينا غبيٌّ أو دعيٌّ

فتلك مصيبةٌ أو مُضْحِكَات

يعيش الغرب في سلم وأمن

ويرجو أن يمزّقنا انفلات

تتابع حقدهم سرّا وجهرا

فأجَّ بعهرهم عذبٌ فراتُ

ففي جهر يصدّ الشرّ عنا

وفي سرّ تُحاكُ المهلكاتُ

 

فأين الناس في بغداد صدقا

فقد مُسِخُوا وأخزاهم شتاتُ

ودجلة والفرات لهم أنين

لأن الماء لوّثه البغاة

عراقي سلّموه إلى عدوّي

فأهرقت الدماء الزاكيات

صروح الخير بالحرمان تشقى!!

وعشّش في المنابر نائحات

وفي اليمن الجريح نعيق بوم

وأهوالٌ بشامٍ مبكياتُ

فقد نُصِبَتْ شراكٌ واهياتٌ

لأنّ خليلهم قتلٌ وقاتُ

فتيهي وافخري يا مصر دوما

لأنّ الأرض يحرسها الأباة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة