خالد صلاح

سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 8 أكتوبر 1981.. الإرهابيان عاصم عبد الماجد وعلى الشريف يقودان «مذبحة مديرية أمن أسيوط» صباح عيد الأضحى.. والضحايا 118 من الشرطة والمواطنين

الثلاثاء، 08 أكتوبر 2019 10:00 ص
سعيد الشحات يكتب: ذات يوم 8 أكتوبر 1981.. الإرهابيان عاصم عبد الماجد وعلى الشريف يقودان «مذبحة مديرية أمن أسيوط» صباح عيد الأضحى.. والضحايا 118 من الشرطة والمواطنين عاصم عبد الماجد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نجح الإرهابيون من أعضاء تنظيم «الجماعة الإسلامية» فى تنفيذ عملية اغتيال الرئيس السادات يوم 6 أكتوبر 1981 أثناء حضوره العرض العسكرى، احتفالا بانتصارات الجيش المصرى المجيدة، فانفتحت شهيتهم، وتصوروا أنهم يستطيعون إحداث ثورة تقلب نظام الحكم لصالحهم، فعقد ما يسمى «مجلس شورى الوجه القبلى للجماعة» اجتماعا فى أحد أحياء أسيوط بزعامة كرم زهدى، حسبما يذكر الباحث «ماهر فرغلى» فى كتابه «الخروج من بوابات الجحيم – الجماعة الإسلامية فى مصر من العنف إلى المراجعات – مشاهدات من الداخل»، ويحكى فيه تجربته كأحد كوادر«الجماعة» وبقى فى السجن 13 عاما بسبب ذلك.
 
يكشف «فرغلى» فى كتابه أن اجتماع «مجلس شورى الوجه القبلى» أسفر عن الاتفاق على استهداف خمسة أماكن للأمن فى أسيوط هى مديرية الأمن، وقسم ثان والدورية اللاسلكية، ومباحث أمن الدولة والمباحث الجنائية ونقطة شرطة إبراهيم، ثم الزحف بعد ذلك إلى محافظات الوجه البحرى.
 
بدأ تنفيذ العملية بقيادة الإرهابيين، على الشريف وعاصم عبد الماجد، ويذكر «فرغلى» أن الأحداث بدأت فى مدينة أسيوط فى الساعة الثالثة صباحا يوم 8 أكتوبر- مثل هذا اليوم، 1981».. مضيفا: «كانت دورية مرور ليلية من الشرطة تقوم بعملها المعتاد فى عيد الأضحى، وضبطت الدورية ثلاثة رجال كانوا ضمن مجموعة تركب سيارة ربع نقل، حيث اشتبهت الدورية بأنهم من أتباع «الجماعة الإسلامية».. اقتيد هؤلاء الثلاثة إلى قسم ثان أسيوط، وأودعوا حجز القسم بدون مناقشتهم ومعرفة هويتهم، أو حتى بدون معرفة أسمائهم، وبعد حوالى ساعة قام أحدهم بالطرق بشدة على باب غرفة الحجز من الداخل، يصرخ بصوت عال ليحاول أن يبلغ عما سيحدث ولكن أحدا لم يستمع إليه».
 
يضيف فرغلى: «قبل موعد الصلاة بنصف ساعة انتشرت قوات الأمن، وتفرقت على مساجد أسيوط لتحرسها بلا سلاح، حتى لا تستفز المصلين، وخلت مديرية الأمن من ضباطها وجنودها، وفى الساعة السادسة صباحا وقفت سيارة بيجو 404 لونها الأصلى أبيض تم طليها طليا رديئا باللون الأزرق ورقم لوحتها 12600 ملاكى القاهرة مكتوبة باليد، وسيارة أخرى فيات 125 جديدة تحمل الرقم 1172 ملاكى سوهاج أمام مبنى مديرية الأمن، ونزل من السيارتين ثمانية أفراد مسلحين وفتحوا نيران أسلحتهم الآلية على جنود الحراسة، ولم تتح لهم الرد بإطلاق النار من المفاجأة، وسقط الملازم أول أحمد وحيد عند مدخل المديرية، ووجدوا العميد شكرى رياض مساعد المدير مرتديا بيجامة فى استراحة المديرية، فأردوه والرائد حسن الكردى و16 سائقا و32 خدمة مسلحين بالرشاشات».
 
اتخذ الإرهابيون مواقع فوق سطح المبنى.. يذكر «فرغلى»: «استولوا على 30 بندقية سلاح ومدفعين من طراز«برن»، وأخذوا مواقع على سطح المبنى، وفى لحظة الهجوم نفسها كانت هناك سيارة تجوب شوارع المدينة تحمل مجموعات مسلحة وتطلق النار على جنود الحراسة، وعلى عجلات وسيارات رجال الشرطة، وفى الوقت نفسه اتجهت مجموعة إلى مبنى مركز شرطة قسم ثان فى شرق أسيوط لاحتلاله وكان فيه 174 جنديا و30 ضابطا، واتجهت مجموعة أخرى إلى مركز شرطة قسم أول فى غرب أسيوط لاحتلاله وكان فيه 112 جنديا و4 ضباط، وكان فى قسم مباحث التموين 114 جنديا و3 ضباط».
 
يؤكد فرغلى: «بعد انتهاء مهمة هذه المجموعات انطلقت إلى مبنى المديرية حيث أصيب عاصم عبد الماجد بثلاثة أعيرة نارية بركبته اليسرى والساق اليمنى فعجز عن الحركة، وتولى القيادة من بعده على الشريف الذى أصيب بدوره بثلاث رصاصات نفذت اثنتان منها بالجانب الأيسر، وعندما عجز عن الحركة، تولى فؤاد حنفى القيادة، ورأى خطورة الموقف فانسحب وهرب، واستولى على سيارة لورى شرطة وتمكن من نقل زملائه المصابين بداخلها».
 
فى التوقيت نفسه وحسب رواية «فرغلى»، خرجت مجموعة أخرى بقيادة ناجح عبد الله مكونة من تسعة أفراد، توجهوا مترجلين إلى مباحث التموين، وأطلقوا النيران على من فى المبنى، ثم توجهوا إلى قسم أول أسيوط، واستولوا على ما فيه من ذخائر، وهناك أصيب «عبد الله» وبعض زملائه، وعندما رأى أنهم لا يستطيعون المقاومة هرب بواسطة دراجة بخارية، أحضرها له أحمد السيد رجب، وفى التوقيت نفسه استقل كرم زهدى وعصام دربالة وغيرهما سيارة فيات 125 وكان سائقها خالد حنفى إلى منطقة الجمعية الشرعية، وانضموا إلى زملائهم، وحاول «دربالة» إلقاء قنبلة فانفجرت به، وتناثرت شظاياها فى جسده، فنقل إلى السيارة وتوجهوا إلى طريق الغنايم قاصدين إلى الجبل، وشعرت الشرطة هناك بوجودهم، فقبض النقيب أحمد جابر مكارم على كرم زهدى وعصام دربالة، وتم ترحيلهما إلى القاهرة.
 
بلغ عدد ضحايا هذه المذبحة الدموية 118 شخصا من جنود وضباط الشرطة ومواطنين فى أسيوط بخلاف عشرات المصابين»
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة