خالد صلاح

"الحديقة وحشة من غيرها".. حارس نعيمة يروى تفاصيل قصة حب 30 عاما.. عم محمد يبرئ الفيلة من قتل زوجها ويؤكد: تحولت من شرسة لمطيعة بالتدريب.. وصحتها كانت جيدة حتى يوم وفاتها.. والحديقة تخلد ذكراها بالتحنيط.. صور

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 12:02 م
"الحديقة وحشة من غيرها".. حارس نعيمة يروى تفاصيل قصة حب 30 عاما.. عم محمد يبرئ الفيلة من قتل زوجها ويؤكد: تحولت من شرسة لمطيعة بالتدريب.. وصحتها كانت جيدة حتى يوم وفاتها.. والحديقة تخلد ذكراها بالتحنيط.. صور عم محمد يرثى الفيلة نعيمة
كتب سيد الخلفاوى - تصوير ماهر إسكندر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"فقدت أغلى حاجة عندى أغلى من ولادى.. عشت معاها 30 سنة ربيتها وكنت براعيها ومكنتش بتسمع كلام حد غيرى" .. بهذه الكلمات رثى عم محمد، الفيلة نعيمة بعد وفاتها، بصوت باكى وعيون تدمع، فهو كان الحارث الخاص بها والذى دربها منذ قدومها لحديقة الحيوان بالجيزة لتتحول من شرسة لفيلة مطيعة.

محمد أحمد عبد العزيز، 55 عاما، الحارس الخاص بالفيلة نعيمة التى نفقت يوم الأحد الماضى بعد تعرضها لجلطة بالقلب، حيث روى لـ"اليوم السابع"، قصته مع الفيلة، التى استمرت 30 عاما وانتهت بصدمة كبيرة له بعد نفوقها.

الفيلة نعيمة (2)
 

يقول عم محمد والدموع تملأ عينيه: "كل يوم أول حاجة أعملها قبل ما أغير هدومى أدخل اطمئن على "نعيمة" وأسلم عليها وأديها حاجة تأكلها، أنا معاها من ساعة ما كان عمرها 10 سنوات ودربتها وعلمتها الطاعة رغم شراستها، ولكنى نجحت فى ترويضها، واتصدمت صدمة كبيرة بموتها كأنى فقدت أحد أبنائى.

عم محمد يرثى الفيلة نعيمة (2)
 
يتابع حارس الفيلة نعيمة: "فى يوم وفاتها حضرت لبيتها اطمئن عليها كالعادة فوجئت بنومها على الأرض بشكل غير طبيعى حاولت إفاقتها ولكنها لم تتمكن من الوقوف، وعرفت أن هناك شىء يؤلمها، بسرعة اتصلت بالمسئولين وحضروا كلهم وجابولها دكاترة من كل حتة، ولكنها توفت وسابتنا، ولما ماتت اتصدمت صدمة عمرى وكل العمال بكوا  عليها.
 
الفيلة نعيمة (1)
 

يحكى عم محمد عن حياته مع الفيلة فيقول : "كانت بتزعل ويعلو صوتها لما تغضب، وكان لها عادات يومية، كانت  متعودة تخرج من البيت للقفص تلاقى أكل وفى مرة ملقتش فثارت وغضبت ولم تهدأ إلا بعد وضع الطعام لها، وكانت بتسمع الكلام.. مثلا أقولها افتحى الباب ارفعى رجلك أو نامى". 

عم محمد يرثى الفيلة نعيمة (6)
 

وعن قتلها لزوجها "حسن" قال محمد: "هى مكنتش تقصد كانت بتلعب معاه فأصيب خلف أذنه بخراج استمر علاجه 3 سنوات ولكنه أودى بحياته ونفى تسببها فى وفاة أحد العمال، مضيفا أن الجميع تأثر بموتها ولا نتخيل الحديقة بدونها قائلا: "مينفعش حديقة حيوان بدون فيل".

الفيلة نعيمة (8)
 

وتابع: الفيلة كانت تأكل أرز بلبن للتحلية وعليه عسل، ولكن وجبتها الرئيسية برسيم، ويوميا كانت لازم تحصل على طعامها بالكامل، مؤكدا أن اللجان الطبية كانت تأخذ عينات من الفيلة بشكل دورى للاطمئنان عليها ولم تصب بأى مرض وقبل وفاتها بيوم واحد كانت بصحة جيدة وتناولت وجبتها بالكامل.

عم محمد يرثى الفيلة نعيمة (1)
 

يذكر أن حديقة الحيوان بالجيزة، ستحنط الفيلة نعيمة والتى عاشت 40 سنة، كما تقوم بتحنيط وحيد القرن اخر حيوان من فصيلته بالحديقة، وسيتم عرضهما بعد التحنيط بمتحف الحديقة.

الفيلة نعيمة (12)
 

 

الفيلة نعيمة (3)
 

 

الفيلة نعيمة (4)
 

 

الفيلة نعيمة (5)
 

 

الفيلة نعيمة (6)
 

 

الفيلة نعيمة (7)
 

 

الفيلة نعيمة (9)
 

 

الفيلة نعيمة (10)
 

 

الفيلة نعيمة (11)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة