خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

القائمون على نوبل: غياب غاندى أكبر إغفال فى تاريخ الجائزة

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 10:00 م
القائمون على نوبل: غياب غاندى أكبر إغفال فى تاريخ الجائزة غاندى
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في نهاية الأسبوع سيتم الإعلان عن جائزة نوبل للسلام 2019، كما سيتم تنظيم حفل تسليم الجوائز يوم 10 ديسمبر من كل عام، والتى تعد الذكرى السنوية لوفاة ألفريد نوبل الذى توفى بسكته دماغية عن عمر يناهز 63 عام 1896.

ولكن قبل الإعلان عن باقية الفائزون في جوائز نوبل 2019، قدم موقع mentalfloss، أسماء عدد كبير من المتميزين الذين قدموا أعمالاً وابتكارات عديدة خدمت البشرية لمدة سنوات طويلة ولكن لم يتوجوا بالجائزة ويعترف القائمون بأن عدم التتويج يعتبر إغفال منهم.

وقال جير لونديستاد، المدير السابق للجنة نوبل النرويجية، إن لم تتمكن إليانور روزفلت، وجيمس جويس ، والمهاتما غاندى، وغيرهم كثيرًا من الاستمتاع بأضواء نوبل.

وأوضح لونديستاد، أن كان غاندى على وشك الفوز لقد تم ترشيحه عدة مرات وتم ترشيحه للمرة الثالثة قبل أيام من اغتياله عام 1948.

وصف لونديستاد، أن غياب غاندى من قائمة الحائزين على جائزة نوبل يعتبر أكبر إغفال في تاريخ الجائزة.

ويشار إلى أنه إذا تم الإعلان عن فوزك بالجائزة، ولكنك توفيت قبل حفل تسليم الجائزة الذى يقام يوم 10 ديسمبر، فهذا يعنى أنك لاتزال فائزاً.

 جدير بالذكر، أن النظام الأساسى لمؤسسة جائزة نوبل، ينص على أنه لا يجوز منح الجائزة بعد الوفاة، لكن هناك استثناءات حدثت منحت فيها الجائزة للمبدع بعد وفاته، وهذا ما حدث  مع "داغ همرشولد" الأمين العام السويدى للأمم المتحدة، الذى توفى فى حادث تحطم طائرة فى عام 1961 لكنه حصل على جائزة نوبل للسلام فى وقت لاحق من العام نفسه.

وفى عام 1931، مُنحت جائزة نوبل للآداب بعد وفاتها إلى سويدى آخر هو "إريك أكسيل كارلفلدت"  وفى عام 2011، كرمت لجنة جائزة الطب رالف شتاينمان من كندا، غير مدركين أنه توفى قبل ثلاثة أيام فقط من إعلانها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة