خالد صلاح

كيف يؤثر الرقص والموسيقى والغناء على صحتك؟.. يخلصك من اكتئاب بعد الولادة

الجمعة، 01 نوفمبر 2019 01:00 م
كيف يؤثر الرقص والموسيقى والغناء على صحتك؟.. يخلصك من اكتئاب بعد الولادة الموسيقى
كتبت فاطمة ياسر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة موسعة أجرتها جامعة King's College London تأثير  الفنون على الصحة البدنية والعقلية للشخص، وهذه الدراسة من قِبل.

وأثبتت  هذه الدراسة أن هناك بعض الحالات التي تتحسن بعد سماعهم لمجموعات الغناء والموسيقي،  كالنساء اللاتي تعانين من الاكتئاب بعد الولادة ، كما أن هناك بعض الدروس في الرقص للأشخاص الذين يعانون من مرض باركنسون  وهو مرض يتعرض له بعض الأشخاص نتيجة للإصابة بمشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي للشخص.

العلاج بالغناء
العلاج بالغناء

كما أثبتت الموسيقي دورها في تحسن حالات ومرضى السكتة الدماغية، التي تم  تجربتها بين مجموعات أكبر من الناس داخل مستشفيات NHS والمراكز الصحية.

سوف يرأس البروفيسور كارمين باريانتي ، أستاذ الطب النفسي البيولوجي بكلية كينجز كوليدج في لندن والدكتور ديزي فانكورت، أستاذ مشارك في علم النفس وعلم الأوبئة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، أكد ضرورة تطبيق يطلق عليه  " SHAPER"، و توسيع نطاق برامج الفنون الصحية التي أثبت كفاءتها بشكل كبير.

وخلال هذا التطبيق سيتم تقديم ثلاث تدخلات فنية للمرضى:

-تجمع " ألحان الأمهات الجديدات"  يحيلهن الأطباء العامون والقابلات وغيرهم من المهنيين الصحيين   في جلسات الغناء والموسيقى مع أطفالهن،  وتهدف هذه الدراسة التي يقودها Breathe Arts Health Research ، والدكتور Fancourt والبروفسور Pariante إلى جانب البروفيسور Paola Dazzan ، أستاذ علم الأعصاب للذهان ، إلى تقليل أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.

الموسيقي وعلاج الامراض
الموسيقي وعلاج الامراض

-سيتم ترقية واختبار رقص الشلل الرعاش من فرقة الباليه الإنجليزية الوطنية (ENB) في مستشفى كينجز كوليدج،  بقيادة البروفيسور ك. راي شودوري، أستاذ اضطرابات الحركة والعصبية في كلية كينجز كوليدج في لندن ومستشار في مستشفى كينجز كوليدج، ستشهد مشاركة أشخاص من باركنسون في الباليه وتضم الموسيقى الحية والرقص والإيقاع والصوت مع فنانين رقص من ENB والموسيقيين، وثبت أن الرقص من أجل الشلل الرعاش يقلل من العزلة الاجتماعية ، ويستفيد من الرفاهية العاطفية والاجتماعية، ويحسن الحالة والاستقرار، وسيولة الحركة ، والموقف لدعم الحياة اليومية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة