خالد صلاح

بتنظيم مشترك مع سفارة مصر لدى صربيا..

إطلاق إعلان " أسوان - نوفى ساد " عاصمتى الشباب الأفريقية والأوروبية

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 05:41 م
إطلاق إعلان " أسوان - نوفى ساد "  عاصمتى الشباب الأفريقية والأوروبية إطلاق إعلان أسوان - نوفى ساد عاصمتى الشباب الأفريقية والأوروبية
كتب: أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نظمت سفارة مصر لدى صربيا، بالتعاون مع بلدية نوفى ساد، مائدة مستديرة حول عاصمتى الشباب الأفريقية والأوروبية، حضرها اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان وسفير مصر في بلجراد عمرو الجويلى وعمدة نوفى ساد "ميلوش فوشيفتس"، وممثلة منتدى شباب العالم"دينا هارونى" والقائم بأعمال بعثة الاتحاد الأوروبى.

PHOTO-2019-11-15-14-45-54

وأوضح سفير مصر لدى صربيا أن المائدة المستديرة شهدت توقيع محافظ أسوان على إعلان  "أسوان-نوفى ساد "  عاصمتى الشباب الأفريقية والأوروبية، بما يعزز من التعاون بين الشباب في القارتين، وهو ما يعد إقراراً بدور مصر الريادى في تنظيم منتديات شباب العالم، وبالدور الذى اضطلعت به محافظة أسوان كعاصمة الشباب الأفريقية لعام 2019.

وأبرز "الجويلى" أن مشاركة أسوان كعاصمة الشباب الأفريقية فى المائدة المستديرة كانت فرصة استثنائية للترويج لدور مصر على صعيد الشباب، حيث حضرها أيضاً عُمد عواصم الشباب الأوروبية السابقة والمستقبلية، وهى "ثيسالونيكى"، و"كلوى نابكوا" و"ماريبور" و"براجا".

PHOTO-2019-11-15-14-45-54 (1)

وأضاف الجويلى ، أنه تم بحث التعاون مع رابطة مدن الشباب الأوروبية التي ستضطلع نوفى ساد بأمانتها الفنية، بما يتيح فرصة التعاون المستقبلي المؤسسى مع تلك العواصم من خلال كل من منتدى شباب العالم ومحافظة أسوان.

ونوه سفير مصر في بلجراد إلى أن نوفى ساد هي ثانى أكبر مدينة في صربيا وعاصمة إقليم "فويفودينا" المتمتع بالحكم الذاتي المعروف بإسهامه الاقتصادى النشط، بما يتيح أيضاً التعاون فيما بين رواد الأعمال من الشباب في البلدين.

PHOTO-2019-11-15-14-46-10

وأشار "الجويلى" أن تنظيم المائدة المستديرة حول الشباب الأفريقي والأوروبى جاء ليضيف بعداً ثقافياً هاماً للأنشطة التي نظمتها السفارة هذا العام لإبراز رئاسة مصر الحالية للاتحاد الأفريقي، حيث تم أيضاً تنظيم أول مؤتمر أعمال حول التعاون الاقتصادى بين أفريقيا والبلقان في بلجراد، والمائدة المستديرة حول منتدى الاستثمار في أفريقيا شهرى سبتمبر وأكتوبر الماضيين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة