خالد صلاح

مهندوسون بناة الأهرامات.. كم عددهم وكواليس أعمالهم

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 09:00 م
مهندوسون بناة الأهرامات.. كم عددهم وكواليس أعمالهم الأهرامات
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حفلت مصر الفرعونية في عصر الأهرامات بعدد كبير من المهندسين العباقرة الذين نفذوا تلك الأعمال المعمارية الخالدة التي أذهلت العالم منذ بنائها، ولا تزال تذهل العالم كله إلى الآن، وهذا يوضح حقيقة أن هذه هي مصر، أرض الحضارة والإبداع وفجر الضمير، وهذه هى مصر التى علمت العالم كله.

ويقول الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، زادت عظمة أصحابها بسبب بنائها تقديسًا وتكريمًا وتعظيمًا لهم، غير أن الفضل الأول في بناء هذه الأهرامات الساحرة المعجزة يرجع إلى عبقرية الهندسة المصرية الفريدة وعظمة المهندسين المصريين العظام، ولا يمكن لنا أن ننسى جهد وإبداع وعبقرية المهندسين المصريين القدماء العباقرة أمثال إيمحتب وحم إيونو وعنخ حاف. وفي السطور التالية، نلقي الضوء على أولئك المهندسين العظام الذين شادوا هذه الأهرامات الخالدة على وجه الزمان.

إيمحتب

المهندس العبقري إيمحتب هو أول نسل تلك السلالة المباركة من المهندسين المصريين العباقرة، لقد عاش المهندس إيمحتب المهندس العبقرى فى عهد الملك زوسر، من أوائل ملوك الأسرة الثالثة الفرعونية في عصر الدولة القديمة، أو "العصر المنفي"؛ الذى أطلق عليه هذا الاسم بسبب اتخاذ ملوك هذا العصر من العاصمة "منف" لاحقًا ("إنب حدج" في زمن الملك زوسر) مقرًا لحكمهم، أو ما يعرف بـ"عصر بناة الأهرام"؛ نظرًا لما بناه ملوك هذا العصر الذهبي العظام من أهرام ليس لها مثيل لا تشهد على التقدم الهندسي والفلكي والمعماري فحسب، بل تشهد أيضا على عظمة وعبقرية المصري القديم الذي عزف سيمفونية رائعة كي يدير منظومة العمل التي ساهمت في بناء هذه العجائب المصرية الفريدة باقتدار ما بعده اقتدار.

 

وتوضح العلاقة القوية بين ذلك الملك وذلك المهندس أهمية وجود صلات قوية تربط بين رجل الدولة ورجال بلاطه العظام، وكان السبب في تحقيق وإنجاز ذلك البناء المعماري المعجز المهندس المعماري العبقري إيمحتب، وبدأ الملك العظيم زوسر التفكير في أن بناء أثر معماري فريد حتى يكون علامة على عصره وبداية لفترة جديدة من تاريخ مصر المبكر وأن يكون رمزًا مميزًا له عبر العصور، فدعا في طلب رجل دولته المهندس المعماري النابغة إيمحتب.

 وتبدأ القصة في عاصمة حكم الملك زوسر، مدينة "إنب حدج" الخالدة، حين جلس الملك زوسر في بهو قصره الفخم يفكر ليلاً، فدخل إليه قائد حرس القصر الملكي يخبره بحضور رجل الدولة المهندس المعماري العبقري إيمحتب إلى باب القصر يطلب الدخول إلى حضرة الملك العلية. فأذن له الملك بالدخول إلى حضرته الملكية. وكان إيمحتب يفكر طوال الوقت منذ أن ترك بيته في الأمر الجلل الذي حمل الملك على دعوته في هذا الوقت المتأخر من الليل خصوصًا أنه كان مع الملك طوال اليوم يتناقشان في عدد من أمور وفنون إدارة الدولة.

وما إن دخل إيمحتب إلى حضرة مولاه حتى ألقى التحية على ملكه المقدس، فأمره صاحب الجلالة بالجلوس ثم بدأ في مفاتحته في أمر بناء مقبرة لجلالته تكون معجزة ليس لها مثيل من العصور السابقة وكي يسر ويسعد بها فؤاد الملك، ويضرب بها المثل من قبل الأجيال التالية، وتكون مثار إعجاب اللاحقين من أبناء الأمة المصرية العريقة.

وأعطى الملك لمهندسه العبقري فترة قصيرة حتى يفكر ويعرض على جلالته ما توصل إليه من أفكار معمارية مدهشة تليق بعظمة الملك زوسر وبعبقرية إيمحتب الفذة، وبعد فترة قصيرة، عاد إيمحتب بفكرة بناء هرم مدرج لمولاه الملك المعظم. وكانت تلك فكرة لم يسبقه أحد إليها، واتخذ من الهرم فكرة للصعود عليه كسلم يترقى إلى عالم السماء، ففرح الملك جدًا بهذه الفكرة، وأصدر أوامره لكل مؤسسات الدولة بأن توفر للمعماري العبقري إيمحتب كل ما يحتاج إليه كي يتمكن من بناء ذلك البناء الهرمي الجديد والفريد.

وبهمة ونشاط ليس لهما مثيل، أشرف المهندس العبقري إيمحتب على بناء هرم مولاه الملك زوسر وأجزاء مجموعته الهرمية المختلفة. واستخدم المهندس العبقري إيمحتب الحجر في تلك المجموعة الهرمية المبكرة على نطاق واسع لم يستخدمه معماري مصري من قبل. كما نجح في تنفيذ عناصر العمارة النباتية واللبنية السابقة في العمارة بالحجر على نطاق واسع في مجموعة الملك زوسر، فضلاً عن تحويل مقبرة مولاه الملك زوسر المقدس من مصطبة ذات مصطبة واحدة إلى هرم مدرج متعدد الدرجات تبلغ ست درجات من الحجر. واكتملت عناصر الهرمية الخاصة بملكنا زوسر، وصارت واحدة من أروع المجموعات الهرمية من عصر الدولة القديمة بفضل عبقرية المهندس المعماري إيمحتب وتفهمه لأوامر ورغبات مولاه الملك المحبوب زوسر.

وكان من مكارم إيمحتب العديدة التي لا يمكن نسيانها أن حدث في العام الثامن من عهد الملك زوسر، أغلب الظن، أن عز فيضان نهر النيل العظيم؛ فقلت الحبوب والمحاصيل الزراعية، وشعر جميع أهل مصر بوطأة وعظم أمر المجاعة التي لحقت بالبلاد. وساد الحزن القصر الملكي. وأخذ الملك المحبوب في البحث عن أسباب ذلك الجوع الذي حل ببلاده العظيمة ذات الرخاء القديم؛ فدعا إلى حضرته الملكية، أيضًا، رجل الدولة المحبوب إيمحتب وطلب الملك منه أن يتعرف إلى منابع نهر مصر الخالد والإله الذي يتحكم فيه؛ فاختلى العبقري إيمحتب بنفسه وبأوراقه. ورجع إلى الملك زوسر وأخبره بأن مدينة إلفنتين (في مواجهة مدينة أسوان الحالية في جنوب مصر) هي التي يتجمع عندها النهر وتتحكم في مائه. فقام الملك زوسر على الفور بتقديم القرابين لآلهة وإلهات المنطقة. وحينما نام الملك زوسر في تلك الليلة العصيبة، جاء إليه الإله خنوم، سيد منطقة إلفنتين، في المنام قائلاً: "أنا خنوم الذي خلقك، أنا الذي أؤيدك، أنا الذي خلق الأرض، وأعطيت الأحجار، فبنى بها الناس المعابد...، أنا نون العظيم (المحيط الأزلي)، أنا الفيضان....". ولما استيقظ الملك من نومه، أدرك عظمة وأهمية منطقة إلفنتين ورب أربابها المعبود الخالق، الرب خنوم؛ فأمر الملك بتخصيص عدد كبير من أوقاف وخيرات المنطقة للإله خنوم ومعبده وكهنته. وأصدر الملك أمرًا ملكيًا يخاطب فيه المعبود خنوم بحدود الأوقاف الملكية التي رصدها الملك لإلهه المبجل الرب خنوم.

ومن أفضال إيمحتب على الديانة الشمسية في عصر بناة الأهرام، أو عصر الدولة القديمة، أن ازدهرت كذلك مدينة أونو (أو "هليوبوليس" أي "مدينة الشمس" باللغة الإغريقية وهي المطرية وعين شمس في شرق القاهرة حاليًا) في عهده ملكه المقدس الملك زوسر بفضل العبقري إيمحتب الذي حمل لقب "كبير الرائيين" أي المتطلعين للسماء لرصد حركة النجوم والكواكب والأفلاك في مدينة أونو؛ وفي ذلك ما يدل على تبحر إيمحتب في علم الفلك أيضًا. وتقلد إيمحتب عدة مناصب مهمة في الدولة المصرية القديمة. وكان من بينها، مسجل الحوليات، وأمين أختام الوجه البحري، والمسؤول عن البيت العظيم أي "القصر الملكي". وكان الأول لدى الملك والتالي للملك. وحمل عددًا من الألقاب الشرفية مثل الأمير الوراثي. وكان الكاتب الملكي. وكان المسؤول عن البنائين.

واعتبر المهندس إيمحتب مساويًا لرب الطب عند الإغريق الإله "إسكيلبيوس". وكان الكتبة والمثقفون في مصر القديمة يعتبرون ربهم ومثلهم الأعلى؛ لذا كانوا يتمتمون باسمه، ثم يهمون بسكب قطرات من الحبر على أوراق البردي قبل البدء في عملية الكتابة المقدسة تبركًا به وتخليدًا لذكراه العطرة وسيرته المبجلة.

حم أيونو

يعتبر المهندس العبقري حم إيونو واحدًا من أشهر المعماريين في مصر الفرعونية والعالم القديم والتاريخ، ويعني اسمه "خادم إيونو" أي "خادم مدينة إيونو" أي مدينة هليوبوليس مدينة الشمس، وهي منطقة المطرية وعين شمس في محافظة القاهرة، وذلك نظرًا لأهمية مدينة الشمس في تلك الفترة من عصر الدولة القديمة وعصر بناة الأهرام.

وكانت مشاركة حم إيونو في بناء المشروع المعماري الجبار، هرم الجيزة الأكبر، من أهم إنجازاته المعمارية في حياته العملية الطويلة التي ساهم فيها في نهضة مصر الفرعونية من الناحية المعمارية.

وفقًا لبرديات وادي الجرف، الاكتشاف الأثري الذي اعتبره أعظم اكتشاف أثري في القرن الحادي والعشرين، فإن حم إيونو، كمشرف على الأعمال الملكية في عهد الملك خوفو العظيم، صاحب الهرم الأكبر، قد ساهم في بدايات بناء الهرم الأكبر، غير أن بناء الهرم قد تم على أيدي المهندس المعماري المعروف عنخ حاف الذي كان أيضًا المهندس المعماري للهرم الثاني بالجيزة الخاص بالملك خفرع.

وتوجد مقبرة حم إيونو في جبانة الجيزة وهي من أكبر وأشهر وأهم وأضخم المقابر الموجودة في هذه الجبانة. وحم إيونو هو واحد من أفراد العائلة المالكة، وهو ابن الأمير نفر ماعت وزوجته "أتات" التي توجد مقبرتهما في منطقة ميدوم في بني سويف.  

ويعد تمثال حم إيونو الموجود حاليًا في متحف هلدسايهم في ألمانيا واحدًا من أروع الإبداعات الفنية في مصر الفرعونية. وهو تمثال يمثل حم إيونو جالسًا في هيئة طبيعية بجسد مترهل كأحد أهم العلامات الفنية في المدرسة الواقعية في فن النحت في مصر الفرعونية قاطبة. وسوف يظل اسم المهندس العبقري حم إيونو حاضرًا في ذاكرة مصر والعالم كله بسبب إعجازه الهندسي والمعماري والعجيبة الوحيدة الباقية من عجائب العالم القديم، هرم الجيزة الأكبر. 

عنخ حاف

المهندس عنخ حاف هو المهندس الذي أكمل بناء هرم الجيزة الأكبر بعد المهندس حم إيونو وفقًا لبرديات وادي الجرف، ومن أبرز البرديات المكتشفة في وادي الجرف مجموعة قطع يزيد بعضها في عرضه على 50 سنتيمترًا، تكتسب نصوصها أهمية كبيرة حيث إنها  عبارة عن تقرير يومي بأنشطة أحد كبار الموظفين المسؤولين من العاصمة منف، وهو مسؤول عن أحد فرق العمل الفنية في الموقع، وهو المفتش "مرر"، والذي كان يقود فريق عمل مكونًا من عدد كبير من الرجال، وأمدت البرديات بمعلومات عن ثلاثة أشهر من حياة "مرر" الوظيفية، مما جعلنا نعرف الكثير من الأمور عن حياة الموظفين في عصر الأسرة الرابعة، ومنها قيام فريق العمل بنقل كتل الحجر الجيري من محاجر طرة على الضفة الشرقية للنيل إلى هرم خوفو عبر نهر النيل وقنواته.

لقد أكمل المهندس عنخ حاف بناء الهرم الأكبر ثم انتقل إلى بناء هرم الجيزة الثاني الخاص بابن أخيه الملك خفرع، فأبدع في تصميمه وتنفيذه مثلما أبدع في بناء الهرم الأكبر. ويحتفظ متحف الفنون الجميلة بتمثال نصفي للمهندس عنخ حاف يمثله في هيئة طبيعية من أروع ما يكون ويكاد ينطق من روعة الإبداع الفني.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة