خالد صلاح

هل تتحد المعارضة التركية ضد أردوغان؟.. الرئيس التركى يفصل 130 ألف موظف.. وشرطته تلقى القبض على مراسلة قناة ضحايا الطوارئ.. ورئيس حزب كردى معارض يدعو لتشكيل تحالف ديمقراطى ضد فاشية الديكتاتور العثمانى

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 06:00 ص
هل تتحد المعارضة التركية ضد أردوغان؟.. الرئيس التركى يفصل 130 ألف موظف.. وشرطته تلقى القبض على مراسلة قناة ضحايا الطوارئ.. ورئيس حزب كردى معارض يدعو لتشكيل تحالف ديمقراطى ضد فاشية الديكتاتور العثمانى رجب طيب أردوغان
كتب أمين صالح – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتنوع أشكال الانتهاكات التى يمارسها الرئيس التركى رجب طيب أدروغان ضد شعبه، خاصة معارضيه، فما بين فصل من العمل والذى طال عشرات الآلاف من المواطنين الأتراك إلى اعتقال كل من ينتقد انتهاكات ليعتقل مذيعة لمجرد تسلطيها الضوء على ضحايا الطوارئ، فى الوقت الذى طالب فيه معارضون أتراك بضرورة تشكيل تحالفات ضد فاشية أردوغان.

فى هذا السياق سلطت صحيفة زمان التابعة للمعارضة التركية الضوء على ممارسات رجب طيب أردوغان ضد معارضيه، مؤكدة أن قوات الأمن فى تركيا القبض، ألقت على القاضية المفصولة بشرى تاشكيران والتى تعمل حاليا مراسلة لقناة يورونيوز.

 وذكرت "زمان" فى تقرير لها أن سبب القبض على تاشكيران، هو عملها مع قناة KHK TV التى تبث على يوتيوب وتعرض وتسلط الضوء على ضحايا مراسيم حالات الطوارئ التى أصدرها الرئيس رجب أردوغان بحجة التصدى للانقلاب منذ وقوعه فى يوليو 2016 ولمدة عامين.

جدير بالذكر أن بشرى تاشكيران، كانت قاضية إدارية، إلا أنها فصلت من عملها بمرسوم طوارئ، وسجنت لمدة 8 أشهر، بعدها بدأت فى العمل مراسلة لقناة KHK TV على اليوتيوب، وقناة يورونيوز ،ومنذ انقلاب عام 2016 فصل بمراسيم حالة الطوارئ أكثر من 130 ألف موظف بحسب تقرير صادر عن منظمة العفو الدولية.

وفى إطار متصل ذكرت صحيفة زمان، التابعة للمعارضة التركية، أن قوات الأمن فى تركيا ألقت القبض على مراسلة قناة “يورونيوز”، القاضية المفصولة بشرى تاشكيران.

وأضافت الصحيفة التركية المعارضة، أن سبب القبض على “تاششكيران، هو عملها مع قناة “KHK TV” التى تبث على يوتيوب وتعرض وتسلط الضوء على ضحايا مراسيم حالات الطوارئ التى أصدرها الرئيس التركىرجب طيب أردوغان بحجة التصدى للانقلاب منذ وقوعه فى يوليو 2016 ولمدة عامين.

واشارت صحيفة زمان، إلى أن بشرى تاشكيران، فوجئت بإلقاء القبض عليها، دون الكشف عن السبب، حيث أن بشرى تاشكيران، كانت قاضية إدارية، إلا أنها فصلت من عملها بمرسوم طوارئ، وسجنت لمدة 8 أشهر، بعدها بدأت فى العمل مراسلة لقناة “KHK TV” على اليوتيوب، وقناة “يورونيوز”، ومنذ انقلاب عام 2016 فصل بمراسيم حالة الطوارئ أكثر من 130 ألف موظف بحسب تقرير صادر العام الماضى عن منظمة العفو الدولية.

فيما نقلت صحيفة زمان، التابعة للمعارضة التركية، عن رئيس حزب الشعوب الديمقراطى التركى المعارض، سزائى تمالي، دعوته للأحزاب السياسية فى تركيا بالدخول فى تحالف ديمقراطى من أجد هدم الفاشية فى إشارة إلى رجب طيب أردوغان الرئيس التركى، كما وصف وزير الداخلية التركى سليمان صويلو بأنه وزير الحرب الداخلية.

وقالت الصحيفة التركية المعارضة، إن تصريحات رئيس حزب الشعوب الديمقراطى التركى المعارض، جاءت خلال كلمته مع تكتل نواب حزبه فى البرلمان، حيث قال: يوجد وزير للداخلية. لا عمل له إلا الاشتغال بحزب الشعوب الديمقراطي. يتحدث عنه صباحًا ومساءً. أنه عدو للحزب. هو وزير الحرب الداخلية.

رئيس حزب الشعوب الديمقراطى التركى المعارض، دعا إلى تشكيل تحالف ديمقراطي، قائلًا: علينا أن نوسع التحالف الديمقراطي، من أجل وضع دستور ديمقراطى فى تركيا، وعلينا أن نوسع كفاحنا ضد الفاشية. لقد حان وقت إدارة الدفة إلى الطريق الذى يحقق مستقبلا ديمقراطيا، بعد أن ينهاروا. انضموا إلى دعوة حزب الشعوب الديمقراطية، وعلينا أن نشارك فى عقل واحد من أجل وضع دستور جديد وهدم الفاشية.

وأشارت صحيفة زمان، التابعة للمعارضة التركية، إلى أن حزب الشعوب الديمقراطى ضمن تحالف غير معلن مع حزبى الخير والشعب الجمهوري، حيث أيد دعم الحزب الكردى مرشحى الحزبين المعارضين فى الانتخابات البرلمانية ثم الانتخابات المحلية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة