خالد صلاح

وكيل "صناعة البرلمان": 6 أشخاص يحتلون نحو 60% من الأراضى الصناعية

الأحد، 17 نوفمبر 2019 01:04 م
وكيل "صناعة البرلمان": 6 أشخاص يحتلون نحو 60% من الأراضى الصناعية المهندس محمد السلاب وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب
كتب عبد اللطيف صبح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال المهندس محمد السلاب، وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب، إن انتشار ظاهرة سماسرة الأراضى الصناعية تهدد التنمية الصناعية، قائلا "السماسرة يحتلون من 50 إلى 60% من الأراضى الصناعية فى مصر، وعددهم حوالى 6 أشخاص، ويوفرون التقسيط أفضل من الدولة نفسها".
 
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الصناعة بمجلس النواب، المُنعقد اليوم برئاسة المهندس محمد فرج عامر، لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب رضوان الزياتى، بشأن التوزيع غير العادل للأراضى الصناعية بالمناطق الصناعية واحتكارها من جانب بعض الوسطاء والسماسرة.
 
وأوضح رضوان الزياتى، خلال عرض طلب الإحاطة، أن هناك أزمة بشأن توزيع الأراضى الصناعية خاصة لصغار المستثمرين، قائلا "مجموعة شباب تقدموا للهيئة لإنشاء مشروع والحصول على قطعة أرض، وطُلب منهم 100 ألف جنيه جدية حجز وتم رفض الطلب فى النهاية رفض اقتصادى، وفى فلوس مش هترجع لهؤلاء الشباب".
 
وتابع النائب: "فى نفس الوقت هناك مجموعة تحتكر الأراضى المُخصصة للمشروعات الصناعية، وهذه الظاهرة منتشرة فى الصناعة والإسكان، أنا فشلت أخد شقة لإبنى تبع الحكومة والإسكان الاجتماعى، الوسطاء والسماسرة فى الإسكان والتنمية الصناعية تصيب الشباب بالإحباط وعدم الانتماء للوطن".
 
وقال رضوان الزياتى: "رئيس الجمهورية فى واد والحكومة فى واد آخر، هناك مشروعات ضخمة تتم والحكومة ليس لديها الرؤية الكاملة والفهم المستنير لما يقوم به الرئيس عبد الفتاح السيسى، نحتاج إرادة حقيقية لمساعدة الشباب للقضاء على البطالة".
 
وفى سياق آخر تطرق النائب محمد زكريا محى الدين إلى إشكالية عدم تفعيل قانون تفضيل المنتج المصرى فى التعاقدات الحكومية، قائلا "أفضلية المنتج المصرى لا يتم تفعيله"، ورد عليه المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، بأن هناك خطوات قوية فى هذا الصدد وهناك فريق عمل مع اتحاد الصناعات، مطالبا النواب بمساعدة الحكومة فى هذا الملف، مضيفا "هناك تلاعب أو أخطاء غير مقصودة، المناقصات بتنزل بمواصفة تستبعد بعض المعدات ويجب طرحها بوظيفة وليس مواصفات".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة