خالد صلاح

محمود عبدالراضى

"طفلا بير السلم بالغربية"

الإثنين، 18 نوفمبر 2019 11:47 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صورة لطفلين فى "بير سلم" بمحافظة الغربية يواجهان البرد والجوع، بعدما تخلى الوالدان عنهما، لقيت تعاطفا كبيرا من المواطنين، وسط صرخات لرواد السوشيال ميديا، تطالب بمعاقبة الأب والأم لتخليهما عن طفليهما.

القصة وفقاً لما تم تداوله، تكمن فى أن "مطرب شعبي" يحمل جنسية عربية، "عايش حياته بالطول والعرض"، تزوج من 4 سيدات بينهن والدة الطفلين، حيث دبت خلافات مؤخراً بينهما، جعلته يقرر تركها، وبرفقتها الطفلين، لكن الأم تخلت أيضاً من مشاعر الأمومة وقررت ترك الطفلين أيضاً ورفضت استقبالهما، فتركتهما له على السلم، بالرغم من أن سن الأول لم يتخطى الثلاث سنوات والثاني 3 أشهر، يواجهان قسوة البرد والجوع.

لم تشفع صرخات الطفلين ودموعهما لدى الأبوين، بعدما أعليا الاثنين ثقافة "العند"، واتخذ كل منهما الطفلان أداة للضغط بها على الطرف الآخر، ليدفع الأبناء "فاتورة" عبث الزوجين، قبل أن تتلقفهما أيادي الرحمة ويتم إيداعهما دار رعاية في الغربية.

هذه القصة لم تك الأولى، ولن تكن الأخيرة، طالما لدينا أشخاص لا يصلحون أن يكونوا آباء وأمهات، ولا يستحقون كلمة "بابا وماما"، وطالما ماتت الرحمة والإنسانية في القلوب.

حادث أطفال المريوطية الثلاثة الذين تخلصت منهم والدتهم ليس عنا ببعيد، وحادث مذبحة الرحاب، ووالد أطفال الدقهلية، والأب الذي ألقى بأولاده في النيل بالوراق، وغيرها من الجرائم، التي بدأت تطل برأسها على مجتمعنا الهادئ المسالم.

الأمر يحتاج لضمير ورحمة وتقدير للنعمة التي منحنا الله إياها، وحرم كثيرون غيرنا منها، حتى لا نتهور ونتخلص من ملائكة الرحمة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة