خالد صلاح

محمد أحمد طنطاوى

منظومة الشكاوى الحكومية.. خدمة ممتازة ونجاح غير مسبوق

الإثنين، 18 نوفمبر 2019 10:37 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أهم المعالم التى تتميز بها دولة 30 يونيو أنها تستمع للمواطن، وتعرف شكواه وتهتم بها، من خلال آليات متطورة وخدمة محترمة يقوم عليها مجموعة من المحترفين، غايتهم إرضاء المواطن وإزالة شكواه، وتقديم كل أوجه الدعم والمساندة أمام أى جور أو ظلم أو اعتداء، وترفع شعار لا أحد فوق القانون، ولا صوت يعلو فوق صوت الحق.

أفخر كمواطن مصرى أن حكومتنا لديها منظومة شكاوى موحدة تستقبل آلاف الشكاوى يوميا وترد عليها وتضعها فى سلاسل زمنية للمتابعة والتنفيذ، يعمل بها مئات الجنود المجهولة، وعشرات المسئولين والمديرين ذوى الكفاءة والخبرة العالية، حتى نتمكن من أن نصل إلى الهدف الرئيسي من هذه المنظومة، التى باتت مصدر منافسة بين الجهات الحكومية والوزارات والهيئات المختلفة فى شتى قطاعات الدولة، وبالفعل هناك وزارات تتسابق على حل المشكلات ومتابعتها قبل غيرها، حتى تحصل على تصنيف متقدم فى مدى الاستجابة لصوت المواطنين.

منظومة الشكاوى الحكومية لا تتوقف عند ردود المسئولين بل تفحصها وتتابعها وتتأكد من دقتها ومصداقيتها، فالأمر ليس مجرد " تستيف أوراق" أو رد من باب الرد فقط، لكن ردود بالدليل والمستندات المقنعة التى تدلل على مصداقية وشفافية كاملة فى التعامل مع كل الأحداث والقضايا، بما يؤكد أن هذه المنظومة أحد أهم المشروعات الناجحة التى قدمتها الحكومة المصرية للمواطن خلال السنوات الماضية، وباتت لها سمعة طيبة بين أوساط المواطن البسيط، الذى يعرف أن حقه سيحصل عليه.

على رأس منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة الدكتور طارق الرفاعى، أحد النماذج المصرية المخلصة، التى تقدر وتحب هذا البلد، وتحاول بشتى الطرق حل كل المشكلات، التى يتعرض لها المواطن، ويتواصل الرجل مع الجهات الحكومية المختلفة، ويزور المحافظات، ويعقد لقاءات مع المحافظين، حتى يطلعهم على طبيعة الشكاوى القادمة إليهم لحلها والتنبه إليها، بالإضافة إلى التوعية بأهمية الردود السريعة على المنظومة، خاصة أن هذا معيار حقيقى لمدى جودة الخدمة التى يتمتع بها المواطن المصرى.

نحتاج إلى نماذج ناجحة ومضيئة فى الدولة المصرية على غرار منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، قياسا على سرعة التحرك والاستجابة والرد، وعمل آلية لمعاقبة أى مسئول لا يرد على شكاوى المواطنين، بحيث تظهر نتائج شهرية وربع سنوية عن مدى استجابة الجهات الحكومية للشكاوى، وكل من يقصر فيها يتم وضع آلية عقاب، بحيث نضمن نجاح وتميز هذه المنظومة واستكمال دورها فى نصرة المواطن المصرى البسيط، التى لا يمكنه أن يصل إلى مكتب الوزير أو المسئول.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة