خالد صلاح

عزل ترامب.. مناوشات بين الديمقراطيين والجمهوريين فى جلسة استماع الشهود.. نقاش حول نشاط نجل بايدن فى أوكرانيا.. شاهدة تكشف أسرار اجتماع سابق بين "بنس" ورئيس أوكرانيا.. وفشل فى إدانة الرئيس بالضغط على كييف

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 10:30 م
عزل ترامب.. مناوشات بين الديمقراطيين والجمهوريين فى جلسة استماع الشهود.. نقاش حول نشاط نجل بايدن فى أوكرانيا.. شاهدة تكشف أسرار اجتماع سابق بين "بنس" ورئيس أوكرانيا.. وفشل فى إدانة الرئيس بالضغط على كييف
كتبت:نهال طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى جلسة جديدة لسماع الشهود فى ملف عزل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب داخل الكونجرس ، دار نقاش حول شركة بوريزما الأوكرانية والتى كان يعمل بها نجل جو بايدن ، المرشح الديمقراطى المحتمل فى انتخابات 2020 .

ويتهم الديمقراطيين  ،ترامب بممارسة ضغوط على أوكرانيا لفتح تحقيق فى ملف فساد طال تلك الشركة للتأثير على سمعة بايدن وأسرته فى الانتخابات المرقبة، وهو ما يراه الديمقراطيين أيضاً تدخلاً أجنبيا فى تلك الانتخابات

وشهدت الجلسة حالة من الجدل بين الديمقراطيين والجمهوريين، حيث فشل الحزب الديمقراطي وممثلوه فى تلك الجلسة فى إثبات تورط الرئيس الأمريكى بممارسة ضغوط على أوكرانيا للتدخل فى الانتخابات الأمريكية المرتقبة.

وبحسب شبكة سى إن إن، فإن الجلسة المنعقدة حالياً تطرقت إلى عمل هانتر بايدن ، فى إدارة شركة بوريزما خلال عام 2014، وحتى بداية العام الجاري.

  

وقالت الشبكة فى تقريرها إن جهود الرئيس ترامب ، أدت لإقناع أوكرانيا بالتحقيق مع خصومه السياسيين بالكونجرس، وهو ما أدي بدوره بدء تحقيق في الكونجرس بشأن عزل ترامب من منصبه كما شهد العديد من المسئولين الأمريكيين بأن حكومة أوكرانيا كانت على وشك الإعلان عن تحقيق بشأن بايدن وبوريزما عقب مكالمة ترامب الهاتفية.

وفى جلسة اليوم، أدلى بيل تايلور ، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في أوكرانيا بشهادة جديدة، مشيراً إلى أن السفير الأمريكي لدى الاتحاد الأوروبي جوردون سوندلاند،  أخبره أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وافق على إصدار بيان علني يعلن فيه بدء التحقيقات في مقابلة مع شبكة سي إن إن في سبتمبر.

فيما قال ديفيد هولمز، في شهادته العلنية وهو أحد مساعدي تايلور إنه سمع مكالمة من سوندلاند مع ترامب بعد يوم من محادثة 25 يوليو محل الجدل والتي قال فيها السفير إن زيلينسكي سوف "يقوم بالتحقيق" وأنه "سيفعل أي شيء" يطلبه منه ترامب.

 

وقال زيلينسكي،  فى تصريحات خاصة لـ"CNN" فى وقت سابق، عقب إدلائه ببيان للصحافة في العاصمة الأوكرانية كييف: "أعتقد أن الجميع في أوكرانيا سئموا من تلك القضايا. لدينا بلدنا. لدينا استقلالنا ولدينا مشاكلنا وأسئلتنا. هذا كل شيء". .

وتم سؤال الملازم ألكسندر فيندمان، الخبير بشئون أوكرانيا فى مجلس الأمن القومى الأمريكى، من قبل مستشار الديمقراطيين في مجلس النواب دان جولدمان ممثل الديمقراطيين، عما إذا كان على علم بأي "أدلة موثوق بها" على أن أوكرانيا تدخلت في انتخابات عام 2016، فأجاب انه لا يعلم شيئا

وسأل جولدمان فيندمان إذا كان على علم بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد عزز هذه النظرية للتدخل الأوكراني في انتخابات عام 2016، فجاء رد فيندمان انه على دراية تامة بحقيقة الأمر.

وشهدت جلسة الاستماع مناوشات كلامية بين الجمهوريين والديمقراطيين على هامش الاستماع لشهادة كلاً من ألكساندر فيندمان الخبير فى الشأن الأوكرانى بمجلس الأمن القومى الأمريكى، وجنيفير وليامز مساعدة نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس.

وخلال الجلسة، قاطع رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكى آدم شيف استجواب النائب ديفين نونيس عن "حماية المبلغين عن المخالفات"، حيث كان نونيس يسأل كولونيل ألكساندر فيندمان، الخبير فى الشأن الأوكرانى بمجلس الأمن القومى الأمريكى، عمن تحدث معه حول مكالمة ترامب مع رئيس أوكرانيا في 25 يوليو. عندما قال فيندمان إنه تحدث إلى أحد أعضاء مجتمع الاستخبارات، وهنا ضغط نونيس أكثر ، وسأل عن الوكالة التي كان الفرد ليعمل لديها.

وتدخل آدم شيف قائلا انه لا يجب استخدام هذه الاجراءات أو الكشف عن هذه المصادر وجادله نونيس قائلا:  انه الوقت المخصص له فرد عليه شيف قائلا :انه يعلم هذه ولكن يجب حماية المبلغين عن المخالفات تحت أي ظرف.

 

واستجوب النائب الجمهوري ديفين نونيس،  كل من مساعد بنس، جينيفر ويليامز مساعدة نائب الرئيس،  وكولونيل ألكسندر فيندمان ، اللذين قاما بحلف اليمين عن سلسلة من الأسئلة حول ما إذا كانا ناقشا محتويات مكالمة هاتفية في 25 يوليو بين ترامب والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع أي عضو من الصحافة.

وأخبر كلا الشهود نونيس، أنهم لم يتحدثوا إلى الصحافة أو يعرفون أي شخص تحدث عن المكالمة.

 

ورد فيندمان على أحد أسئلة نونيز حول هذا الموضوع "لدينا متجر صحفي" في اشارة منه الى مجلس الامن القومي،  موضحا انهم من يطرحون هذا النوع من الأسئلة وأضاف أنه لا يتعامل مع الصحافة أو الإعلام على الإطلاق.

وحسبما قالته المسؤولة الأمريكية جينيفر ويليامز للمشرعين اليوم الثلاثاء ، فإن أول شيء أثاره الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي ، خلال اجتماع عقد في الأول من سبتمبر في وارسو مع نائب الرئيس مايك بينس كان حول وضع الخلاف على مساعدات أمنية أمريكية لبلاده .

وقالت ويليامز، إن بنس لم يقدم أي سبب للتعليق "لم يناقش نائب الرئيس على وجه التحديد السبب وراء التعليق، لكنه طمأن الرئيس زيلينسكي من أقوى دعم أمريكي ثابت لأوكرانيا وتحدثوا عن الحاجة إلى تصعيد الدول الأوروبية وتقديم المزيد من المساعدة لأوكرانيا، كما اضافت إن بنس نقل إلى زيلينسكي أنه سيتابع مع ترامب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة