خالد صلاح

فيديو.. القصة الكاملة لرفض مطعم شهير بدمياط بيع كيس فول بـ3 جنيهات لمواطن.. الشهاوى: أحرجونى أمام الناس.. ويوميتى 50 جنيها.. ويؤكد: "مش عاوز حاجة منهم.. كنت بطلب على قدى مش بطلب صدقة ولا إحسان"

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 04:30 م
فيديو.. القصة الكاملة لرفض مطعم شهير بدمياط بيع كيس فول بـ3 جنيهات لمواطن.. الشهاوى: أحرجونى أمام الناس.. ويوميتى 50 جنيها.. ويؤكد: "مش عاوز حاجة منهم.. كنت بطلب على قدى مش بطلب صدقة ولا إحسان" عيد الشهاوى صاحب واقعة مطعم الفول بدمياط
دمياط عبده عبد البارى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"مش عاوز حاجة منهم كنت بطلب على قدى مش بطلب صدقة ولا إحسان"، بهذه الكلمات سرد عيد الشهاوى عامل يومية فى محافظة دمياط، تفاصيل رفض مطعم شهير فى المحافظة، بيع كيس فول له بـ3 جنيهات، وهو الأمر الذى  دفعه لتحرير محضر بالواقعة ضدهم.

جاء ذلك بعدما شهدت مواقع التواصل الاجتماعى حالة من الغضب عقب نشر "اليوم السابع" خبرًا بعنوان: "تموين دمياط" تحرر محضرًا لمطعم شهير رفض بيع كيس فول بـ3 جنيهات لمواطن، وجاءت أغلب التعليقات تندد بموقف المحل الذى رفض بيع الفول لأحد المواطنين. 

"اليوم السابع" التقى عيد الشهاوى، عامل باليومية بمجلس مدينة دمياط ، الذى أوضح حقيقة الواقعة ولجوئه إلى مباحث التموين.

يقول عيد الشهاوى : أنا مقيم بقرية السنانية وأعمل باليومية بالمجلس وأتقاضى يومية ٥٠ جنيها، وحتى الآن ونحن يوم 19 نوفمبر لم أحصل على راتبي لشهر أكتوبر الماضى.

وتابع أثناء عملى بشارع نافع دخلت محل فول وفلافل وطلبت كيس فول بثلاثة جنيهات من العامل الموجود على النصبة فرفض فطلبت من زميله الآخر فرفض فتوجهت للكاشير فقال إن صاحب المحل نبه عليهم بعدم البيع بثلاثة جنيهات للفول.

مضيفا: الرد كان بالنسبة لى صادما حيث أننى اعتدت شراء كيس الفول من أغلب مطاعم دمياط ولم يرد أحد طلبى على الرغم من أنهم لا يعرفوننى.

وتابع قائلا: مشيت زعلان بعد أن أحرجوني أمام الناس، والزبائن وزعلت ومشيت ومخدتش أى حاجة.

وقال الشهاوى: "أعمل إيه أنا مستغرب وسألت نفسى لماذا لم يعطيني معلقة فول بدلا من معلقتين وعلى قد فلوسى، واشمعنه ده يعنى اللى رفض المحلات التانية محدش قالى لاء وأحرجنى ، بدل ما يعطيني معلقة فول ويمشينى مرضى وأعصابى مرتاحة واعرف أكمل شغلى يحرق دمى ويحرجنى أمام الناس.

وتابع قائلا: "نفسى الناس دى تحس بالناس الغلابة والناس اللى عاوزة بس لقمة تصلب طولها، ليه الإحراج وليه الجشع ده، مضيفا: خرجت من المحل وأنا حزين وقولت لازم أدافع عن حقى وتوجهت لمكتب مباحث التموين الذى يبعد دقائق عن المطعم وقولت لهم على اللى حصل معايا بالضبط، والحمد لله توجهوا إلى المحل وأنصفونى.

وأكد الشهاوى: " إنه ليس لديه أى مطالب، غير أن الناس دى تحس بالغلابة أنا كنت بشترى كيس فول على قدى وعلى قد اللى فى جيبى مطلبتش منه حاجة أكتر من حقى ولا طلبت صدقة ولا إحسان.

وتابع قائلا : "أنا راجل داخل على سن الستين ومريض وكنت أعمل سائقا فى جراج ديوان عام المحافظة  وتعبت والمرور سحب الرخصة منى فرفضوا استمرارى فى عملى بدون رخصة كما أننى ليس معى المال حتى استطيع استعادة رخصة قيادتى"

وتوجهت بعد ذلك إلى المحاسب حازم حواس رئيس مركز ومدينة دمياط وحكيت له ظروفى حيث أن لدى ٤ أولاد من بينهم من يحتاجون إلى مصاريف الدراسة منهم طالبة بالصف الأول الاعدادى وطالبة بالصف السادس الابتدائى

وبالفعل استجاب رئيس المدينة لظروفى واكرمنى ووفر لى وظيفة عامل باليومية

تعود تفاصيل الواقعة عندما تلقى قسم شرطة تموين دمياط شكوى من أحد المواطنين ضد مطعم فول وفلافل شهير بشارع نافع بمدينة دمياط وذلك لامتناعه عن بيع فول لأحد المواطنين لا يمتلك سوى ثلاث جنيهات

ورفض الكاشير طلب المواطن وشدد على أن أقل كيس فول بخمسة جنيهات

وتأثر رجال التموين بدموع المواطن الذى أتى باكيا بعد تعرضه للحرج أمام رواد المطعم حيث لم يكن معه سوى ثلاثة جنيهات

وعلى الفور انتقل رجال مباحث التموين برئاسة المقدم احمد عبد الباقى ومعاونية ضياء الدين القناديلى للتأكد من صحة الشكوى وتبين لهم ان المطعم بدون ترخيص فضلا عن استخدام أسطوانات غاز تجارية الممنوع استخدامها فى الأماكن التى يوجد بها غاز طبيعى.

كما تم ضبط زبدة وجبن أبيض بدون علامات تجارية

تم تحرير محضر بالواقعة حمل رقم 9167 لسنة 2019 إدارى قسم شرطة أول دمياط وجارى اخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق فى الواقعة

أكد سمير عثمان ، وكيل وزارة التموين بدمياط، أن تحديد سعر كحد أدنى لبيع أى سلعة يُعد مخالف للقانون، ويتم تحرير محضر ضد من يثبت ذلك حياله وإحالته إلى النيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده .

وأكد عثمان فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، صحة الإجراءات التى قامت بها مباحث التموين والتى تحركت بناء على شكوى المواطن.

وأوضح عثمان أن لجان التموين حررت خلال الفترة الماضية العديد من محاضر الامتناع عن البيع فى وقائع عديدة مشابهة لتلك الواقعة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة