خالد صلاح

"العاصمة الإدارية" تستضيف ممثلين لـ 33 دولة لبحث التكامل الصناعى الأفريقى

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 01:00 ص
"العاصمة الإدارية" تستضيف ممثلين لـ 33 دولة لبحث التكامل الصناعى الأفريقى عمرو نصار وزير الصناعة والتجارة
اسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستضيف بالعاصمة الإدارية الجديدة  اليوم الأربعاء، ورشة عمل "صنع في إفريقيا"، وذلك بمشاركة وزراء صناعة ورؤساء اتحادات صناعات وممثلى القطاع الخاص من 25 دولة إفريقية بالإضافة إلى ممثلى 8 دول أوروبية والصين إلى جانب ممثلي منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" والمفوضية الاقتصادية للأمم  المتحدة بقارة إفريقيا والاتحاد الأفريقي والكوميسا وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية بالقاهرة وعدد كبير من رجال الأعمال وممثلى المجالس التصديرية والجهاز المصرفي.

وتناقش ورشة العمل التي سيفتتحها المهندس عمرو نصار ، وزير التجارة والصناعة آليات التكامل الصناعى الإفريقى ورسم خريطة الموارد الأفريقية واستهداف سلاسل القيمة الإقليمية إلى جانب موضوعات محددات التكامل الصناعى وفرص التعاون فى المجالات اللوجيستية والبنية التحتية ودور الشمول المالى المستدام وتسهيل التجارة بالإضافة إلى موضوعات اجندة افريقيا 2063 ورؤية مصر حول التكامل الصناعى الافريقى وموضوعات سياسات التكامل الصناعى الاقليمى.

وتستهدف ورشة العمل التوصل لاستراتيجية لتحقيق التكامل الصناعي بين الدول الأفريقية بهدف تعزيز معدلات النمو الاقتصادي بدول القارة وذلك من خلال تحقيق التكامل الصناعي الأفريقي باعتباره أحد أولويات التنمية في القارة.

كما تستهدف الورشة إيجاد منصة مصرية سنوية لتبادل الأفكار الفنية الهادفة لتعميق التعاون الصناعي والتجاري بين دول القارة الأفريقية، ومناقشة الآليات التي تمكن القادة الأفارقة ومتخذي القرار من توحيد الأولويات وأجندات الأعمال لتحقيق التكامل الصناعي الأفريقي من خلال توحيد الجهود السياسية اللازمة لتحقيق التكامل الصناعي بين الدول الأفريقية وتضافر الجهود الأفريقية لتحقيق التحول الصناعي باعتباره المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادى.

هذا ومن المقرر أن يعقد المهندس عمرو نصار ، وزير التجارة والصناعة فى اليوم الثانى للورشة اجتماع مائدة مستديرة للوزراء المشاركين للتباحث حول أهم المحاور التي تم مناقشتها بفعاليات الورشة ورسم ملامح خريطة الطريق المستقبلية لتعزيز التعاون الصناعى بين دول القارة السمراء.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة