خالد صلاح

شرطة زيمبابوى تستخدم الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق اجتماع للمعارضة

الأربعاء، 20 نوفمبر 2019 09:17 م
شرطة زيمبابوى تستخدم الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق اجتماع للمعارضة أرشيفية
رويترز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استخدمت شرطة زيمبابوى، اليوم الأربعاء، الهراوات والغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لضرب وتفريق مؤيدي حزب المعارضة الرئيسى فى البلاد الذين احتشدوا أمام المقر الرئيسى للحزب فى العاصمة للاستماع لخطاب لزعيمهم.

وقال نيلسون تشاميسا زعيم حزب حركة التغيير الديمقراطى إن ما قامت به الشرطة يظهر أن حكومة الرئيس إمرسون منانجاجوا تخشى مواطنيها.

ويتهم الحزب المعارض منانجاجوا بانتهاج نفس أساليب البطش التي كان يستخدمها سلفه روبرت موجابي، الذي حكم زيمبابوي لمدة 37 عاما إلى أن أطاح به جنرالاته في انقلاب قبل عامين، وتوفي موجابي في الخامس من سبتمبر .

ودافع منانجاجوا عن سجله في مقال رأي نشرته محطة سي.إن.بي.سي أفريقيا يوم الأحد قائلا إن إدارته تتيح مساحة سياسية وإعلامية.

لكن الشرطة حظرت منذ العام الجاري العديد من مؤتمرات حزب حركة التغيير الديمقراطي قائلة إنها تخشى من تحول الأحداث للعنف بعد احتجاجات بشأن الوقود في يناير قُتل فيها أكثر من 12 شخصا بعد حملة أمنية.

وأغلق مئات من أفراد الشرطة الطرق المؤدية لمقر الحزب المعارض في هاراري غير أن مؤيديه واصلوا احتشادهم وهم يغنون ويهتفون قبل وصول تشاميسا، زعيم الحزب.

وبعد دقائق من دخول تشاميسا مبنى الحزب هاجمت الشرطة الحشد بالهراوات وأطلقت الغاز المسيل للدموع مما أدى لحدوث تدافع.

وأُصيب العديد من الأشخاص بجروح. وقالت جمعية محاميي زيمبابوي من أجل حقوق الإنسان إنها وكلت محامين للدفاع عن ثمانية أشخاص على الأقل اعتقلتهم الشرطة.

ورفض بول نياثي المتحدث باسم الشرطة التعليق.

وقال تشاميسا للصحفيين ومسؤولي الحزب في مقر الحزب بعد اشتباكات اليوم الأربعاء إنه سيأتي يوم لا يطلب فيه حزب حركة التغيير الديمقراطي تصريحا من الشرطة لتنظيم اجتماعاته الحاشدة.

وأضاف في خطاب وصفه بأنه أمل الأمة "ما جرى يثبت لكم أننا أمام نظام مارق. ما جرى يؤكد لكم أننا في دولة منبوذة".

ومضى يقول "عندما ترون نظاما يخاف شعبه للغاية، اعلموا أنه اقترب من النهاية".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة