خالد صلاح

القائد رمضان صبحى يسدد قذائفه النارية قبل مواجهة كوت ديفوار: رجالة المنتخب الأولمبى الأحق بالظهور فى طوكيو.. محمد صلاح برىء من اتهام الهروب من تهنئة الصعود للأولمبياد..ويعلنها: لن نتهاون أمام الأفيال وهنفرح مصر

الخميس، 21 نوفمبر 2019 07:30 م
القائد رمضان صبحى يسدد قذائفه النارية قبل مواجهة كوت ديفوار: رجالة المنتخب الأولمبى الأحق بالظهور فى طوكيو.. محمد صلاح برىء من اتهام الهروب من تهنئة الصعود للأولمبياد..ويعلنها: لن نتهاون أمام الأفيال وهنفرح مصر رمضان صبحي
كتب محمد ربيع - رامى ناجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أطلق رمضان صبحي قائد المنتخب الأولمبي تصريحات ساخنة خلال المؤتمر الصحفي التمهيدي قبل مباراة النهائي في بطولة الأمم الافريقية تحت 23 عام، والتي تجمع المنتخب الوطني الأولمبي مع نظيره كوت ديفوار غدا.

رمضان صبحي : رجالة المنتخب الأحق بالاوليمبياد

حسم رمضان صبحى، الجدل الدائر فى الشارع الكروى حول هوية الثلاثى المنتظر انضمامه لصفوف المنتخب الأولمبى فى أولمبياد طوكيو 2020 .

وقال رمضان صبحى، "الوقت حالياً ليس مناسباً للحديث عن الثلاثى الكبار الذى سينضم للمنتخب فى طوكيو، علينا أولا أن نعطى اللاعبين "الرجالة" الموجودين حالياً حقها واللاعبين المصابين الذين غادروا قبل البطولة وبعدها نتحدث عن من ينضم".

وأضاف قائد المنتخب الأولمبى، "مع احترامى للكل المنتخب يضم 21 لاعباً كافح من أجل الوصول لطوكيو، والكلام عن محمد صلاح سابق لآوانه، يجب أن يحصل اللاعبون على حقهم قبل أى شىء، لأنهم أصحاب الإنجاز"

وتابع رمضان صبحى، "أؤدى كل ما على، وفايلر مدرب الأهلى وشوقى غريب أضافوا لى الكثير وأتمنى إكمال الموسم بنفس الطريقة ومحاولة التطور أكثر".

وعن تفضيل الجماهير للمنتخب الأولمبى على متابعة مصر الأول وكينيا قال رمضان صبحى، "يبدو أنهم يشعرون بالمسئولية تجاه البطولة التى تقام على ملعبنا، لذا فضلوا التواجد فى استاد القاهرة أمام الكاميرون بدلا من الذهاب إلى برج العرب، ونشكرهم على حضورهم."

رمضان صبحى : نلعب من أجل التتويج بالبطولة

كما أكد رمضان صبحى ، أن هناك حالة من السعادة تسيطر على لاعبى المنتخب بعد التأهل لأولمبياد طوكيو والوصول إلى نهائى أمم أفريقيا للشباب تحت 23 سنة، والتى تستضيفها مصر، موضحاً أن اللعب على النهائى كان الهدف الذى يسعى إليه الجميع، وليس الاكتفاء بالمركز الثالث أو الرابع، وهذا ما حدث .

وأضاف قائد المنتخب الأولمبى، أن المنتخب سيلعب غداً على لقب البطولة، قائلا،"مبسوطين أننا فرحنا الناس".

وكشف رمضان صبحى أنه لن يكون هناك أى تهاون فى مباراة الغد، فى ظل أداء أفضل ما لديهم، فالوصول للأولمبياد لا يعنى التهاون أمام كوت ديفوار.

وأشار قائد المنتخب الأولمبى إلى أن الجماهير لم تحضر مباراة المنتخب الأول مع كينيا، لكنها حرصت على حضور مباراة غانا لأننا نلعب على بطولة والأجواء مختلفة، لذا نشكرهم على حضورهم، فالجمهور يمنحنا حافز قوى، ووجودهم يصنع الفارق معنا.

رمضان صبحي يتحدث عن مشاركة محمد صلاح في الاوليمبياد

رفض رمضان صبحى،  قائد المنتخب الأولمبى، فكرة غياب محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى ومنتخب مصر الأول عن تهنئة المنتخب الأولمبى بإنجاز الصعود لأولمبياد طوكيو .2020

وأجاب رمضان صبحى، خلال المؤتمر الصحفى لمباراة كوت ديفوار، عن سر غياب تهنئة محمد صلاح للمنتخب الأولمبى حتى الآن قائلا، "محمد صلاح حدثنى هاتفياً وطلب منى نقل تهنئته لكل اللاعبين على إنجاز الصعود للأولمبياد.. وبالفعل أبلغت اللاعبين. "

رمضان صبحى يحتفظ برقم 10 فى طوكيو 2020

من ناحية أخرى قرر الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي بقيادة شوقي غريب ، احتفاظ رمضان صبحي،  لاعب النادى الأهلى ومنتخب مصر الاوليمبي، برقم 10 مع الفراعنة فى بطولة أولمبياد طوكيو 2020 التى تنطلق فى يوليو المقبل.

وتنص لائحة البطولة على أن تضم القائمة النهائية 18 لاعباً، بينهم حارسى مرمى، على أن يحصل أحدهما على الرقم 1 والآخر على الرقم 16.

ووفقا للوائح البطولة، هناك 3 لاعبين مجبرون على تغيير أرقام القمصان فى حال تواجدهم فى القائمة النهائية لأولمبياد طوكيو، وهم أحمد أبو الفتوح رقم 20 وعبد الرحمن مجدى رقم 19 ومحمد صبحى رقم 21.

ويستعد منتخب مصر الأولمبى للمواجهة المصيرية مع نظيره كوت ديفوار والمقرر لها الثامنة مساء الجمعة على استاد القاهرة الدولى فى المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية تحت 23 عاماً بعد أن ضمنا المنتخبان الصعود لأولمبياد طوكيو 2020.

وبات المنتخب الأولمبى على بعد خطوة واحدة من التتويج باللقب للمرة الأولى فى تاريخه بعد أن سبق له إحراز المركز الثالث فى النسخة الأولى 2011 بالمغرب على حساب السنغال ثم خرج من الدور الأول فى ظهوره الثانى بالسنغال عام 2015

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة