خالد صلاح

مليار دولار قيمة أضرار البندقية بعد الفيضانات.. مجلس الوزراء الإيطالى يعتمد مرسوم بـ65 مليون يورو لأعمال الترميم.. وزير الخارجية: أعتزم تنشيط حملة دعم فى السفارات لصالح المدينة.. والمياه تطول 60 كنيسة تاريخية

الخميس، 21 نوفمبر 2019 03:00 ص
مليار دولار قيمة أضرار البندقية بعد الفيضانات.. مجلس الوزراء الإيطالى يعتمد مرسوم بـ65 مليون يورو لأعمال الترميم.. وزير الخارجية: أعتزم تنشيط حملة دعم فى السفارات لصالح المدينة.. والمياه تطول 60 كنيسة تاريخية فيضانات البندقية
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تسببت الفيضانات فى مدينة البندقية الإيطالية التى تعد وجهة سياحية عالمية فى العديد من الخسائر، وهدد الفيضان مبانيها التاريخية ، ولا تزال هناك مخاوف من ارتفاع منسوب المياه فى المدينة.

وأصدرت وزارة البنية التحتية والنقل بيانا قالت فيه: إن الاضرار التى لحقت بالمدينة على خلفية الفيضانات تقدر بأكثر من مليار يورو، بينما أصدر مجلس الوزراء الإيطالى مرسوما قال فيه: إنه سيتم توزيع 65 مليون يورو على تسع بلديات لتنفيذ أعمال الصيانة وأعمال التطوير والحفاظ على بحيرة البندقية، وفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تقسيم الموارد بين بلديات البندقية، ويتم استخدامها لحماية البحيرة وإعادة تطوير الأرصفة، وأعمال التجريف واستعادة المبانى.

وأعلنت وزارة الخارجية الإيطالية، عن دعمها لمبادرات التضامن التى سيتم إطلاقها لصالح المواطنين والتراث الفنى والثقافى لمدينة البندقية، وذلك فى أعقاب الأضرار البالغة وإعلان حالة الطورائ فى المدينة المدرجة ضمن التراث العالمى جراء ارتفاع منسوب المياه إلى أرقام قياسية بسبب موجات المد البحرى الأخيرة، وفقا لوكالة "آكى" الإيطالية.

وذكرت الخارجية أنها انضمت إلى حملة جمع الأموال، التى أطلقها عمدة المدينة لويجى برونيارو، الذى قدر فى وقت سابق الخسائر بأكثر من مليار يورو.

وفى هذا الصدد، قال وزير الخارجية لويجى دى مايو، إن "ما يحدث فى البندقية يقلقنا كحكومة،  كوزير للخارجية، أعتزم تنشيط حملة دعم فى كل سفارة وقنصلية لصالح مدينة البندقية فى جميع أنحاء العالم".

فيضانات-البندقية-(1)

وأشارت الخارجية إلى أنها ستطلق من خلال شبكة السفارات والقنصليات ومعاهد الثقافة الإيطالية حملة تضامن فى جميع البلدان لدعم البندقية ومن خلال زيادة الوعى بين المجتمعات المحلية والإيطاليين المقيمين فى الخارج بشأن حالة الطوارئ التى ضربت المدينة وتشجيع جمع الأموال لصالحه.

وتعرضت حوالى 80 كنيسة للضرر من بينهم 60 كنيسة تاريخية، وأولها كنيسة سانتا ماريا أسونتا التى تعرضت لأضرار جسيمة بعد فيضانات مدينة البندقية الإيطالية، وتحتاج إلى ملايين يورو لأعمال الترميم بعد أن غمرتها المياه المالحة المدمرة، كما تعرضت كنيسة سان ماركوس التى تعتبر من أشهر المعالم الأثرية فى ايطاليا لأضرار جسيمة بعد تعرضها للفيضانات الأسوأ فى البندقية منذ 1872.

ويخشى الخبراء من أن بلورات الملح المسببة للتآكل، والتى كانت مغروسة فى الأرضية الرخامية وانحسرت المياه التى تهدد بتناول السطح وإضعاف القبو الذى يدعم جسم الكنيسة.

وتضررت المدينة ، التى بنيت على مجموعة من الجزر الصغيرة داخل بحيرة من المياه المالحة ، بمئات الملايين من اليورو عندما وصل الفيضان إلى ثانى أعلى مستوى له منذ أكثر من 50 عامًا هذا الأسبوع.

ومع ذلك ، فإن شركات التأمين لن تقدم المساعدة لأنهم يرفضون توفير تغطية الفيضان للمدينة بعد أن تحدث بشكل متكرر والتى تزداد سوءًا تحت تأثير تغير المناخ.

وقدر بييربولو كامبوسترينى ،مدير فابريسيريا ،المؤسسة التى تشرف على صيانة وصيانة الكاتدرائية، تكلفة التنظيف الفورى بمبلغ 5 ملايين يورو، لكن قال إن الخبراء ما زالوا يقومون بتقييم الضرر.

وأشارت قناة "الصولى 24" الإيطالية إلى أن  مركز البندقية لرصد الأمواج، أوضح أن المد وصل إلى 160 سنتيمترا ،وتسببت موجات المد فى حدوث أسوأ فيضانات شهدتها مدينة البندقية منذ 50 عاما، مما أدى إلى غرق الساحات والمحلات التجارية والفنادق منذ 12 نوفمبر الماضى.

 
فيضانات-البندقية-(2)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة