خالد صلاح

محمد صلاح العزب

زيارتي للأهرامات في 5 نقاط

الأحد، 24 نوفمبر 2019 04:38 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أنا مرحتش الهرم من زمان جدا، من أيام الفراعنة تقريبا، وفجأة اليومين دول قررت إني أروح الهرم، والأهرامات عظيمة جدا الحقيقة لدرجة إني قررت أسجل شوية ملاحظات ممكن تكون مفيدة لتجربة أفضل للزائرين من المصريين والأجانب.
 
1- أنا رحت يوم جمعة وتوقعت إن الأعداد تكون كبيرة جدا والدنيا زحمة جدا، لأنه لا يوجد سوى أهرامات واحدة في العالم كله، لكن للأسف الإقبال على أهم آثارنا كان ضعيف جدا سواء من المصريين أو الأجانب.
 
2- عندنا أزمة في تعامل أفراد الأمن التابعين للداخلية مع الزائرين من جميع الجنسيات أثناء الدخول، فالتعامل يتم بنفس عقلية "الكمين"، ولازم تدريب وتوعية أكتر لطبيعة المكان وطبيعة الزوار، ومينفعش أمين شرطة يبقى واقف جنب مدخل باب مقبرة خوفو وشغال مع الناس بنظام: هش يا واد وبس يا بت، عشان ينظم الدخول أو يمنع التسلق.
 
3- لابد من وجود حل جذري وقاطع لأهم ما يمنع الزوار من زيارة الهرم أصلا وهو الحصار والإلحاح والزن الذي يصل لدرجة الانتهاك من البائعين وأصحاب الجِمال والكارتات (جمع كارِتّة) والأحصنة، أنا شفت بائع بيبيع "عقال" لسائح صيني، شال من على راسه الكاب بتاعه بالعافية ولبسه العقال بالعافية والراجل عمال بيهرب منه، ولما كلمت البياع ومنعته من مضايقة السائح أكتر، امتنع وهو بيقول لي إن الطريقة اللي هم بيشتغلوا بيها.
 
4- مقبرة الملك خوفو من الداخل في حاجة ماسة للمسة أناقة توازي عظمتها، ففي المدخل علبة كهرباء بغطاء خشبي مفتوح وأسلاك مدلدلة ومربوطة بشريط لحام، وفي الداخل على طول ممر الصعود لمبات بأغطية مكسورة وألواح خشب على شكل علب رديئة وفي النهاية في غرفة المقبرة عدد من سلال القمامة بشكل سيء جدا وجهازي تنقية هواء صيني بجانب التابوت.
 
5- الجميع هناك يتحدثون بخوف وأمل عن مشروع تطوير الأهرامات.. والواي فاي والديجيتال ومطاعم التيك آواي والتنقل داخل الموقع بالأتوبيسات المكيفة، وحتى هذا الحين لابد من حلول مؤقتة وسريعة حتى لا تبقى الأهرامات بهذه الصورة البدائية.  
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة