خالد صلاح

طفرة مشروعات توصيل الغاز للمنازل والسيارات والتكرير والبنية التحتية.. التشغيل التجريبى لمجمع التكسير الهيدروجينى.. انخفاض استهلاك المنتجات البترولية والغازات بـ5.2%.. و2.42 مليار دولار صادرات المنتجات البترولية

الأحد، 24 نوفمبر 2019 06:00 م
طفرة مشروعات توصيل الغاز للمنازل والسيارات والتكرير والبنية التحتية.. التشغيل التجريبى لمجمع التكسير الهيدروجينى.. انخفاض استهلاك المنتجات البترولية والغازات بـ5.2%.. و2.42 مليار دولار صادرات المنتجات البترولية بترول - أرشيفية
كتبت - مروة الغول

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجح قطاع البترول فى تنفيذ عدد من المشروعات الجديدة التى تمثل إضافة قوية لصناعة التكرير المصرية واستطاع تنفيذ استراتيجية عمل طموحة للتوسع فى البنية التحتية، والإسراع فى تنفيذ المشروع القومى لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل واستخدامه كوقود فى السيارات الذى شهد طفرة خلال الفترة الماضية ، بالإضافة إلى نجاحه فى استدامة توفير احتياجات البلاد من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى ، ليستمر قطاع البترول كأحد الروافد الهامة فى دعم الاقتصاد القومى ومحرك أساسى لتحقيق خطط الدولة التنموية.

 

جاء ذلك خلال التقرير الذى تلقاه المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية حول أهم نتائج الأعمال التى تحققت خلال الفترة (يوليو/ سبتمبر) من عام 2019/2020 فى أنشطة التكرير والبنية التحتية ومشروعات توصيل الغاز الطبيعى ، حيث أوضح التقرير ما يلى:

 

1- تم بدء التشغيل التجريبى لمشروع إنشاء مجمع التكسير الهيدروجينى للمازوت بالشركة المصرية للتكرير والذى يهدف إلى تحويل المازوت إلى مقطرات وسطى عالية الجودة وانتاج حوالى 3.2 مليون طن سولار سنوياً ، و522 ألف طن ريفورمات سنوياً ، 79 ألف طن بوتاجاز سنوياً، 599 ألف طن سنوياً من وقود نفاثات، 336 ألف طن سنوياً من النافثا الخفيفة ، 96 ألف طن سنوياً من الكبريت، و453 ألف طن سنوياً من الفحم. وبتكلفة استثمارية حوالى 3.4 مليار دولار.

 

2-مشروعات فى مجال النقل والتوزيع والبنية الأساسية، حيث تم تشغيل 50 محطة تموين وخدمة جديدة بالإضافة إلى محطتين تم تقنين أوضاعها بمختلف محافظات الجمهورية خلال هذه الفترة.

 

3- تم فتح 3 مراكز توزيع بوتاجاز جديدة لأسطوانات البوتاجاز خلال هذه الفترة بمحافظات كفر الشيخ والشرقية والبحيرة ، ليبلغ إجمالى عدد مراكز توزيع البوتاجاز بجميع أنحاء الجمهورية 3052 مركزاً.

 

4- تم فى يوليو 2019 الانتهاء من خط المازوت جنوب حلوان / بياض العرب بطول 18 كم وقطر 16 بوصة بتكلفة حوالى65 مليون جنيه.

 

5-تم فى أغسطس 2019 الإنتهاء من خط منتجات المحلة / شاوة بطول 35 كم وقطر10 بوصة بتكلفة حوالى 107 مليون جنيه.

 

6- تم فى يوليو 2019 الانتهاء من تشغيل 4 صهاريج جديدة (سولار، بنزين) بشركة السويس لتصنيع البترول بسعة إجمالية 45 ألف متر مكعب وبتكلفة حوالى 70 مليون جنيه

 

7-تم فى يوليو 2019 الانتهاء من إنشاء خط التينة/ العاصمة الادارية الجديدة (المرحلة الأولى والثانية) بقطر 42 بوصة وطول 165 كم بمرحلتيه الاولى والثانية وبتكلفة اجمالية حوالى 3.3 مليار جنيه.

 

أما فيما يتعلق بمشروعات توصيل الغاز الطبيعى حيث تم توصيل الغاز الطبيعى إلى حوالى 5ر305 ألف وحدة سكنية خلال هذه الفترة ليصل اجمالى الوحدات السكنية منذ بدء النشاط وحتى الآن حوالى 4.10 مليون وحدة سكنية.

 

كما تم توصيل الغاز إلى 178 مستهلك تجارى و3 مصانع وتم تحويل 4613 سيارة للعمل بالغاز الطبيعى خلال هذه الفترة ليصل إجمالى عدد السيارات المحولة 4ر288 ألف سيارة.

 

وفيما يتعلق بمعدل نمو الاستهلاك المحلى كما بلغ إجمالى كمية الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية والغـازات خــــلال هــــــذه الفترة حوالى 6ر19 مليون طن بانخفاض نسبته 2.5 % عن الفترة المماثلة من العام السابق، وذلك على النحو التالى

 

1- بلغ استهلاك المنتجات البترولية حوالى 5ر7 مليون طن بنقص نسبته 7ر5% عن الفترة المماثلة من العام السابق، حيث انخفض معدل استهلاك بنزين 80 بنسبة 9.5% ، وارتفع معدل استهلاك بنزين 92 بنسبة 4% بينما ارتفع استهلاك بنزين 95 بنسبة 74% وذلك لتحول شريحة كبيرة من مستخدمى السيارات لاستخدام البنزين 95 بديلاً عن 92 نظرا لتقارب سعرهما ، وانخفض استهلاك السولار بنسبة 5ر3% ويرجع ذلك إلى انخفاض استهلاك السولار لقطاع الكهرباء بنسبة حوالى 56% ، وانخفض استهلاك المازوت بنسبة 19%.

 

2-بلغ استهلاك الغازات أكثر من 12 مليون طن تمثل حوالى 62.3% من إجمالى الاستهلاك المحلى وبانخفاض نسبته 9.4 % عن الفترة المماثلة من العام السابق ويرجع ذلك إلى نقص كمية إستهلاك محطات الكهرباء من الغاز بنسبة 6%.

 

 اما الميزان الميزان التجارى خلال تلك الفترة كان على النحو التالى.. بلغـت قيمـة صادرات قطاع البترول من الزيت الخام والغاز المسال والمنتجات البتروليـة والبتروكيماوية خلال هذه الفترة حوالى 42.2 مليار دولار مقابل حوالى 87.2 مليار دولار وعلى الرغم من زيادة كمية الصادرات بنسبة حوالى 1.2% فقد انخفضت قيمتها بنسبة 7.15% نتيجة انخفاض الأسعار العالمية لبعض المنتجات.

 

وفيما يتعلق بالـواردات بلغت قيمة الواردات من الخام والمنتجات البتروليـة خلال هذه الفترة حوالى 7.2 مليار دولار بانخفاض نسبته حوالى 13% بالرغم من زيادة الكميات المستوردة بنسبة صغيرة بلغت 4.0% ويرجع ذلك إلى انخفاض الأسعار العالمية لبعض المنتجات.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة