خالد صلاح

محمود عبدالراضى

محافظ سوهاج الجديد.. عودة مدرسة الانضباط

الخميس، 28 نوفمبر 2019 09:25 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
فرحة كبيرة طالت أبناء محافظة سوهاج أمس، عقب الإعلان عن حركة المحافظين وتعيين اللواء طارق الفقى محافظاً لها، والمعروف عنه "الضبط والحزم" فى العمل.
 
جنرال العمليات الخاصة ورئيس الأمن المركزي، الذى تولى محافظة سوهاج، سجله الوظيفى حافل بالنجاح الوظيفي، منذ أن تخرج من كلية الشرطة وعمل بالأمن المركزى، وترقى بها وصولا لنائب مدير التدريب ، ثم مدير العمليات الخاصة ، ثم مساعد وزير الداخلية للأمن المركزى، فضلاً عن سفره للعمل بإحدى الدول العربية للتدريس بها، والاستفادة من خبراته الأمنية الكبيرة.
 
إسناد محافظة سوهاج لـ"الفقي" يُعيد مدرسة الانضباط من جديد للمحافظة على غرار اللواء محسن النعمانى صاحب الأيادى البيضاء بالمحافظة، والتى شهدت فترة تواجده بسوهاج نجاحات كبيرة وتنمية حقيقية للإقليم، لتبقى الآمال معقودة على "الفقي" لاستعادة هذه الروح، خاصة أن الرجل معروف عنه "الحزم" و"الجدية" فى العمل، فقد تابعت عمله بالأمن المركزى ـ باعتبارى محرراً للشئون الأمنية ـ على مدار السنوات الماضية، وكان نموذجاً للقائد الناجح صاحب الفكر والتطوير المستمر.
 
أحلام كثيرة لأبناء سوهاج فى المحافظ الجديد، وملفات عديدة تنتظره، أعتقد أنه سيقتحمها من أول يوم تطأ فيه قدمه المحافظة، خاصة ملفات الصحة وتدهور أوضاع المستشفيات الحكومية بالمحافظة، والنهوض بهذه المنظومة، وإعادة ترتيب المنظومة التعليمية، ومحاولة جلب استثمارات للمحافظة الفقيرة، وتشجيع رجال الأعمال خاصة من أبناء المحافظة بالعودة للجذور والاستثمار لدى أهاليهم وتوظيف طاقات الشباب، والاستماع لأفكارهم، والنهوض بالمرأة الريفيية، وتحسين أحوال الطرق وشبكات المياه والصرف الصحي، والاهتمام بوسائل المواصلات الداخلية، والقضاء على العشوائيات، وتوفير حياة كريمة لأبناء المحافظة.
 
سوهاج المحافظة التى صدرت للمجتمع العباقرة والرموز والشخصيات العامة، تستحق الكثير، وأعتقد أن الأيام المقبلة ستشهد خطوات سريعة ونقلة مختلفة، لا سيما فى ظل حرص القيادة السياسية على دعمها بالقيادات والكفاءات للإبتكار والتطوير وخدمة أهالينا البسطاء.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة