خالد صلاح

صحف لبنان ترجح عودة سعد الحريرى لرئاسة الحكومة

الإثنين، 04 نوفمبر 2019 12:27 م
صحف لبنان ترجح عودة سعد الحريرى لرئاسة الحكومة سعد الحريرى ـ مظاهرات لبنان
بيروت(أ ش أ)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الاثنين، أن القوى السياسية الرئيسية فى لبنان، تحبذ فى معظمها عودة سعد الحريرى رئيسا للوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، مشيرة فى الوقت نفسه إلى أن تأخير إنجاز الاستحقاق الحكومى مرجعه تمسك الحريرى وإصراره على عدم توزير رئيس التيار الوطنى الحر وزير الخارجية الحالى جبران باسيل.

وذكرت صحيفة (النهار) أن التغيير أصبح محتوما وأن تأخر المسئولين في الإصغاء إلى صوت المواطنين وحاولوا الاحتماء بشوارعهم في مقابل شارع شعبي هادر، وأن ما يقوم به القيمون على الدولة حاليا، يمثل هروبا إلى الأمام وجنوحا على الطريق التي يجب أن يسلوكه لتخطي المرحلة وإنقاذ لبنان من انهيار لا يمكن أن يحملوا أي حراك أو جهة مسئوليته.


من جانبها، أشارت صحيفة (الجمهورية) إلى أن السلطة مستمرة في تأخير إنجاز الاستحقاق الحكومي على مستويي التكليف بتشكيل الحكومة وتأليفها، في ظل تصعيد بين السلطة والمحتجين، بما ينذر بانعكاسات سلبية على الأوضاع الاقتصادية.


وأضافت أن ما يعوق نجاح المفاوضات مع الحريري لتكليفه بتشكيل الحكومة، هو تمسكه بمطلب استبعاد إعادة توزير رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل.
من جهتها، قالت صحيفة (الأخبار) إن الحريري لن يتمسك برئاسة الحكومة إذا أراد "الآخرون" أن يفرضوا عليه حكومة لا ترضي الناس، مشيرة إلى أن البلاد دخلت مرحلة "الانهيار الاقتصادي – النقدي – المالي" منذ ما قبل بدء التحركات الشعبية قبل نحو 3 أسابيع.


من ناحيتها، نقلت صحيفة (نداء الوطن) عن مصادر وصفتها بأنها "واسعة الاطلاع" أن حزب الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، مازلا يحبذان عودة الحريري إلى رئاسة الحكومة، لكنهما يأخذان عليه "استعجاله اشتراط عدم توزير جبران باسيل". 


ويشهد لبنان منذ مساء 17 أكتوبر الماضي سلسلة من التظاهرات والاحتجاجات الشعبية العارمة في عموم البلاد، اعتراضا على التراجع الشديد في مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذي أصاب الخدمات التي تقدمها الدولة لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة