خالد صلاح

بيشوى رمزى

طموحات ماكرون.. شبح الصراعات الأوروبية يلوح فى الأفق

الثلاثاء، 05 نوفمبر 2019 11:21 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صراع جديد بدأت تتشكل ملامحه فى أوروبا، يعيد إلى الأذهان الصراعات القديمة بين الإمبراطوريات الاستعمارية، وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا، فى ظل التفكك الذى يعانيه الاتحاد الأوروبى، على إثر "بريكست" من جانب، والتحديات التى يواجهها التكتل من قبل التيارات الشعبوية التى باتت تهيمن على دائرة صنع القرار العالمى، خاصة مع صعود الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى البيت الأبيض فى 2017، بالإضافة إلى استعادة روسيا إلى جزء كبير من مكانتها الدولية فى السنوات الماضية.

ولعل الصراع الأوروبى تجلى فى البداية مع ظهور الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والذى وصل إلى قصر الإليزيه بعد شهور من تنصيب ترامب، ليضع على عاتقه مسئولية العودة إلى المجد الإمبراطورى، عبر قيادة القارة العجوز، من خلال التقارب مع واشنطن أولا، مستغلا حالة عدم القبول المتبادل بين الرئيس الأمريكى والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتى كانت الذراع الأهم للإدارة الأمريكية السابقة بأوروبا، لتبدو بوادر صراع سياسى بنكهة تنافسية بين قوتين أوروبيتين على قيادة التكتل الأوروبى المحتضر بفعل معطيات دولية وإقليمية لم تعد تصب فى صالحه إلى حد كبير.

إلا أن فشل ماكرون فى تغيير رؤية ترامب المناوئة لأوروبا الموحدة، دفعه إلى اتخاذ مسارات أخرى لإحياء حلم استعادة الامبراطورية، من خلال السعى لإيجاد دور فعال لباريس فى العديد من القضايا الدولية، على رأسها المسألة الإيرانية، والتى سعى فيها للقيام بدور الوساطة، بالإضافة إلى اقتحام العديد من مناطق العالم، وصلت إلى حد مغازلة روسيا تارة، والتقارب مع الصين تارة أخرى، بحثا عن القيادة المفقودة، بالإضافة إلى تقديم نفسه باعتباره المدافع الأول عن قيم الليبرالية والديمقراطية وحقوق الإنسان فى خطابات رنانة، فى محاولات للوصول إلى دور قيادى عالمى انطلاقا من القارة الأوروبية، ومحاولاته لدعم المستعمرات الفرنسية القديمة.

وعلى الرغم من محاولات ماكرون المتواترة لطرق مختلف الأبواب، إلا أن ردود الأفعال الدولية لم تكن إيجابية على الإطلاق، وهو ما بدا واضحا، على سبيل المثال، فى تصريحات المرشد الإيرانى الأخيرة، على خامنئى، والذى وصف الرئيس الفرنسى بـ"الساذج" بسبب دعوته إلى الحوار مع واشنطن، فى إشارة صريحة لرفض طهران للوساطة الفرنسية، لتجد باريس طريقا جديدا للتوغل على المستعمرات القديمة لبريطانيا، على غرار الدعم الفرنسى لمتظاهرى هونج كونج، على حساب الحكومة المركزية فى الصين، سعيا وراء الدور المنشود.

فرنسا تبدو حريصة فى السنوات الماضية على تقديم الدعم للدول التى كانت تحت سيطرتها إبان الحقبة الاستعمارية، سواء من خلال التدخل السياسى فى الأزمات، وهو ما يبدو فى تحركها السريع لاحتواء أزمة استقالة رئيس الوزراء اللبنانى سعد الحريرى قبل عامين، بالإضافة عن طريق نشر القوات العسكرية، على غرار ما يحدث فى مالى، وذلك على اعتبار أن الدور الداعم للمستعمرات القديمة يضمن ولائها، وبالتالى بقاء النفوذ الفرنسى فى تلك المناطق.

ولكن يبقى السعى الفرنسى لدعم احتجاجات هونج كونج، فى الوقت الذى تبدو فيه الحكومة البريطانية منشغلة بأوضاعها فى الداخل إثر حالة الانقسام الحالى حول مسألة الخروج من الاتحاد الأوروبى، محاولة صريحة لتجاوز مناطق النفوذ القديمة، والامتداد لمناطق جديدة، ربما تراها القوى الاستعمارية الأخرى عمقا سياسيا واستراتيجيا لها، وهو ما يعيد إلى الأذهان صراع الامبراطوريات القديمة، الذى لم يقتصر على الجانب السياسى، لتصبح التحديات فى الداخل الأوروبى بمثابة عوامل ضغط جديدة لدعاة "الوحدة الأوروبية"، بالإضافة إلى المعوقات الكبيرة القادمة من الخارج.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة