خالد صلاح

هل تستطيع الآثار استكمال الـ100 ألف قطعة بالمتحف الكبير بعد تجاوز الـ50 ألفًا

الأربعاء، 11 ديسمبر 2019 05:19 م
هل تستطيع الآثار استكمال الـ100 ألف قطعة بالمتحف الكبير بعد تجاوز الـ50 ألفًا المتحف المصرى الكبير
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت وزارة الآثار فى نقل عدد كبير من القطع الأثرية المقرر نقلها إلى المتحف المصرى الكبير بميدان الرماية، لكسر حاجز الـ50 ألف قطعة أثرية، حيث نجحت الوزارة مؤخرًا في إتمام العدد بنقل 309 قطع أثرية خلال الأيام القليلة الماضية، وكان من المقرر أن يتم نقل ما يقرب من 100 ألف قطعة أثرية للمتحف، لعرض 500 ألف أمام الجمهور، والباقى فى المخازن لتجديد السيناريو بين الحين والآخر.

تمت أعمال النقل للقطع الأثرية إلى مركز الترميم بالمتحف المصرى الكبير منذ 2010، ونظرًا لأحداث 25 يناير  قل عدد القطع التى كان من المقرر نقلها، ولكن عادت الحياة إلى طبيعتها باهتمام الدولة بالحضارة المصرية القديمة، ولهذا نجحت وزارة الآثار فى تجاوز حاجز الـ 50 ألف قطعة أثرية، ولكن السؤال الذى يطرح نفسه هنا هل نستطيع نقل باقى القطع خلال العام المقبل؟، وذلك نظرًا لافتتاح المتحف بالكامل فى الربع الأخير من 2020.

قال اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، إن تحديد العدد الذى يستوعبه المتحف الكبير فى بداية إنشاء المشروع كان 100 ألف قطعة اثرية، على أن يعرض منها 50 ألف قطعة أثرية، وذلك حتى يكون أكبر متحف فى العالم، ولكن اللجنة العلمية المختصة بتحديد العدد تنظر إلى عدد القطع الأنسب لتحديد سيناريو العرض المتحفى.

وأوضح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، للإجابة عن السؤال الذى طرحه "اليوم السابع"، إن الهدف من سيناريو العرض للمتحف هو تقديم الحضارة المصرية القديمة فى ابهى صورها وفى الوقت نفسه الحفاظ على حرية الحركة بالنسبة للزائرين داخل المتحف، ولذلك كان لابد للدراسة الهندسية ودراسة العرض المتحفى مراعاة ذلك، من خلال لجنة مختصة لوضع عدد القطع المناسب.

ولفت اللواء عاطف مفتاح، أن سيناريو العرض المتحف للمتحف المصرى الكبير لم يهتز بل قائم، إلى جانب توفير المساحات بين الآثار وممرات السير للزوار، إلى جانب استطاعة المرشد السياحى المرافق مع الزيارات من تقديم الشرح الوافى وبمساحة كافية للحركة، والقطع التى سيتم عرضها تحقق أكبر سيناريو عرض متحفى يهدف إبراز الحضارة المصرية القديمة.

ومن جانبه كشف الدكتور الطيب عباس، مدير عام الشئون الأثرية بالمتحف الكبير، إن أعمال النقل مستمرة بشكل منتظم، من مختلف المواقع والمتاحف الأثرية، وذلك بالعدد الذى يتناسب مع سيناريو العرض المتحفى، وأيضًا لسرعة إنجاز العرض بالمتحف، الذى يتم بأحدث الطرق العلمية من قبل الأثريين المصريين، ويعد المتحف المصرى الكبير الأكبر فى العالم ومخصص لحضارة واحدة وهى الحضارة المصرية القديمة.

وأضاف الدكتور الطيب عباس أن المتحف يضم أيضاً متحفا للطفل ومركزا تعليميا ومركزا للحرف اليدوية وفصولا تعليمية ومتحفا مخصصا لمراكب الشمس، وأول ميدان لمسلة معلقة، وسيعرض المتحف فى قاعاته كنوز الملك توت عنخ آمون كاملة لأول مجتمعه فى مكان واحد و87 قطعة على الدرج العظيم تعبر عن موضوعات أثرية مختلفة بالإضافة إلى قاعات لعرض كنوز الحضارة المصرية القديمة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة