خالد صلاح

والتى تشكل أكثر من 70% من الوفيات..

الصحة العالمية تسعى لخفض الوفيات المبكرة بسبب الأمراض المزمنة للثلث بحلول 2030

الخميس، 12 ديسمبر 2019 01:33 م
الصحة العالمية تسعى لخفض الوفيات المبكرة بسبب الأمراض المزمنة للثلث بحلول 2030 منظمة الصحة العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يختتم اليوم المؤتمر العالمي لمنظمة الصحة العالمية المعني بتسريع وتيرة التقدم نحو تحقيق الغاية 3-4 من أهداف التنمية المستدامة، بشأن الأمراض غير السارية " المزمنة "، والصحة النفسية، بمسقط بسلطنة عمان،  والذى عقد في الفترة من 9 إلى 12ديسمبر الجارى، بحضور أكثر من 600 ممثل عن الحكومات، ووكالات الأمم المتحدة، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية والأوساط الأكاديمية.

وقالت منظمة الصحة العالمية، فى بيان لها اليوم الخميس، يتوفى 41 مليون شخص بسبب الأمراض غير السارية سنويا، 15 مليون منهم تتراوح أعمارهم بين 30 و69 عاما، وعلى الرغم من وجود حلول عديدة ثبت نجاحها، إلا أن التقدم المحرز على الصعيد العالمي كان بطيئًا ومتباينا.

 وتلتزم المنظمة بالعمل مع جميع الشركاء من أجل الحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية بفضل الوقاية من هذه الأمراض وعلاجها وتعزيز الصحة والسلامة النفسية.

تقلب مستوى السكر فى الدم يؤثر على مخ الاطفال
 مرض السكر 

وأضافت منظمة الصحة العالمية، لقد صدر التقرير الأول للجنة بعنوان "لقد حان وقت العمل" في يونيو 2018 وركز على التحديات والتوصيات المقدمة إلى رؤساء الدول والحكومات، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، ويستند التقرير الثاني للجنة إلى أعمالها السابقة، ويقدم بعض الحلول الممكنة للأنشطة الأساسية التي تضطلع بها المنظمة والرامية إلى تعزيز ورصد العمل العالمي بشأن مكافحة الأمراض غير السارية.

قدم عدد من قادة العالم وخبراء الصحة اليوم إلى المدير العام للمنظمة، الدكتور تيدروس غيبريسوس، 8 توصيات يمكن أن تنقذ ملايين الأرواح، وتعزز الصحة النفسية، وقد عُقد اجتماع اللجنة المستقلة الرفيعة المستوى التابعة للمنظمة والمعنية بالأمراض غير السارية في أكتوبر 2017 بدعوة من الدكتور تيدروس، بهدف إيجاد طرق مبتكرة للحد من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، وأهمها، الأمراض القلبية الوعائية، والسرطان بمختلف أنواعه، والسكري، والأمراض التنفسية، واعتلالات الصحة النفسية.

وأشارت أيضا إلى أن العديد من البلدان تواجه تحديات وتحتاج إلى مزيد من الدعم لتنفيذ الحلول اللازمة.

امراض القلب
امراض القلب

وعرض المؤتمر 8 توصيات أهمها:

أولا: تشجيع رؤساء الدول والحكومات على الوفاء بالتزامهم بتوفير القيادة الاستراتيجية من خلال إشراك جميع الإدارات الحكومية المعنية والشركات التجارية ومجموعات المجتمع المدني، فضلا عن المهنيين الصحيين والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية أو المصابين بها.

ثانيا: دعم البلدان التي تسعى جاهدة إلى تمكين الأفراد من اعتماد خيارات صحية، لاسيما من خلال ضمان أن تكون البيئة مواتية لعيش حياة صحية، وأن يحصل الناس على المعلومات التي يحتاجون إليها لاعتماد خيارات صحية.

ثالثا: تشجيع البلدان على الاستثمار في الوقاية من الأمراض غير السارية " المزمنة "، واعتلالات الصحة النفسية ومكافحتها، باعتبار أن ذلك يتيح فرصة هامة لتعزيز رأس المال البشري، وتسريع النمو الاقتصادي.

رابعا: نصح البلدان بإدراج خدمات الوقاية من الأمراض غير السارية، واعتلالات الصحة النفسية وعلاجها كعناصر أساسية من التغطية الصحية الشاملة.

خامسا: ضمان ألا يعاني أي من الأفراد من الفقر بسبب سدادهم تكاليف الرعاية الصحية من جيوبهم، وذلك من خلال توفير حماية اجتماعية ملائمة للجميع.

سادسا: زيادة التعاون مع الشركات التجارية، وتوفير الدعم التقني للدول الأعضاء لتمكينها من إعداد تدابير وطنية فعالة للاستجابة للأمراض غير السارية واعتلالات الصحة النفسية.

سابعا: تشجيع الحكومات على تعزيز المشاركة الهادفة للمجتمع المدني.

ثامنا: الدعوة إلى إنشاء صندوق متعدد المانحين، لدعم البلدان في الاضطلاع بأنشطة ترمي إلى الحد من الأمراض غير السارية، وتعزيز الصحة النفسية.

الاصابة بالسكتة الدماغية
الاصابة بالسكتة الدماغية

وأشارت منظمة الصحة العالمية، تتسبب الأمراض غير السارية" المزمنة "، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الرئة، والسرطانات، والسكري في المقام الأول، في وفاة أعداد أكبر من الناس مقارنة بأي سبب آخر، إذ تستأثر بما يعادل 70% من جميع الوفيات في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك الوفاة المبكرة لعدد يصل إلى 15 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 30 و70 عاماً (ويحدث نصف هذه الوفيات تقريباً في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل الأكثر انخفاضاً)، ولكن يمكن تجنب العديد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية في حال اتخاذ إجراءات للحد من التعرُّض للمخاطر الرئيسية المسبِّبة لتلك الوفيات (وهي التبغ، والنُظم الغذائية غير الصحية، وتعاطي الكحول على نحو ضار، والخمول البدني) وتعزيز العلاج الفعَّال، بما في ذلك من خلال التغطية الصحية الشاملة .

ضم هذا المؤتمر العالمي أكثر من 100 حكومة، مع مجموعة مختارة من شركاء الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية والأوساط الأكاديمية والجهات المانحة، لبناء القدرات، والتركيز على كيفية تنفيذ الحكومات لحلول "أفضل الخيارات" المنخفضة التكلفة المعتَمَدة من المنظمة والتي من شأنها الحد من الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية على نطاق هائل، حتى يمكن إنقاذ عشرات الملايين من الأرواح، وعلاوةً على ذلك، يمكننا من خلال هذه التدابير إنقاذ حياة 8 ملايين شخص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وذات الدخل الأكثر انخفاضاً بحلول عام 2030، وتحقيق نمو اقتصادي يصل إلى 350 مليار دولار أمريكي، وتتراوح أمثلة هذه الحلول بين حظر التسويق، وفرض الضرائب بهدف الحد من التعرض للتبغ، والأطعمة والمشروبات غير الصحية، وإتاحة الحصول على الخدمات الصحية الأساسية لجميع الناس لحمايتهم من هذه الحالات المَرضية .

ويعد هذا أول مؤتمر عالمي بشأن الأمراض غير السارية، منذ إعلان الأمم المتحدة الرفيع المستوى لعام 2018 بشأن الأمراض غير السارية، وإعلان الأمم المتحدة الرفيع المستوى لعام 2019 بشأن التغطية الصحية الشاملة، وسيوفر هذا الاجتماع الذي يعقد في الوقت المناسب منصة متقدمة لتمكين مختلف أصحاب المصلحة في مجال الصحة على الصعيد العالمي، وتسهيل عمل أصحاب المصلحة المتعددين، وتوسيع نطاق العمل الوطني بشأن الأمراض غير السارية، مع ربط ذلك بخطة تحقيق غاية التنمية المستدامة التي تصبو إلى تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير السارية" المزمنة "، بمقدار الثلث بحلول عام 2030 وتعزيز الصحة النفسية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة