خالد صلاح

في ذكري رحيله.. أحمد راتب شمولية فنية وعشق خاص للمسرح

السبت، 14 ديسمبر 2019 03:30 م
في ذكري رحيله.. أحمد راتب شمولية فنية وعشق خاص للمسرح النجم الراحل احمد راتب عاشق المسرح
كتب : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قليلين هم الفنانين الذين يتمتعون بشمولية فنية والفنان الراحل أحمد راتب أحد هؤلاء الفنانين الذين يمتلكون مواهب متعددة وقدرات مختلفة وبصمة واضحة في عالم الفن .

الراحل أحمد راتب كان له تواجد في الدراما التليفزيونية وأدوارلا تنسي في مسلسلات تركت بصمات ونالت الإعجاب عند عرضها، منها دوره المميز في مسلسل " المال والبنون " حيث جسد شخصية السحت، وأيضا دور الكحيت وهي الشخصية الشهيرة التي ابتكرها الكاتب الراحل أحمد رجب ورسمها بريشته مصطفي حسين وقدمها أحمد راتب دراميا وحولها من كاريكاتير لشخصية درامية مؤثرة ونال الفنان أحمد راتب جائزة مهرجان الإذاعة والتليفزيون عن دور" القصبجى" فى مسلسل أم كلثوم، والحق أنه برع فى أداء هذه الشخصية شكلا ومضموما وهي أحد أهم أدواره في الدراما التليفزيونية

احمد راتب
احمد راتب

 وفي السينما أيضا تجد لراتب تأثير كبير وأدوار مميزه بمساحات صغيرة وهنا تأتي عبقرية الممثل فلن ننسى شخصيته الكوميدية التى رسمها لنفسه فى فيلم " واحدة بواحدة" وهى شخصية على عبد الظاهر صاحب الوكالة الإعلانية وشارك راتب فى أعمال الفنان عادل إمام واستطاع أن يؤدى أدواراً جيدة، وأصبح يشكل قاسما مشتركا لمعظم أفلام الشباب الحديثة كذلك يعد الفنان أحمد راتب من أبرع الفنانين الذين أدوا الأدوار الهزلية اللاذعة للمجتمع من خلال أدوار كوميدية تجذب كافة أطياف المجتمع .

 

وأيضا في الدوبلاج فقد خلد راتب صوته في أفلام ديزني بشخصيات كثيرة منها مثلا دور " التمثال فيكتور " من فيلم " أحدب نوتردام " ودور " فيلو كتيطس " مدرب الابطال في فيلم " هرقل " وغيرها وغيرها .

أما في المسرح فهناك حضور كبير وعشق خاص من الفنان أحمد راتب  لأبو الفنون وبالمصادفة كان لقائي الأخير مع الراحل أحمد راتب في المسرح قبل رحيله بأيام فقد مات وهو يقدم مسرحية " "بلد السلطان" مع المخرج الصديق محمد حسن، وتحدثت معه عن عشقه للمسرح وحرصه الدائم على التواجد فيه، وقلت له: أستاذ أحمد أنت عاشق للمسرح وتخرجك من مدرسة الفنان فؤاد المهندس فى المسرح جعلتك من المريدين لفن المسرح على الدوام، فتبسم الراحل وقال: المسرح بالنسبة لى هو المعمل وهو "الجيم" الذى أدرب فيه أدواتى وأى عمل مسرحى يعرض عليا وأجد فيه شخصية مناسبة لى لا أفكر وأقبله فورا .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة