خالد صلاح

"الحياة اليوم" يرصد تفاصيل منتدى شباب العالم.. بطلة فيلم المسلة: نهدف لتأكيد مفهوم "البشر واحد" وهذه الطفلة أبهرتنى.. "دعم وتطوير التعليم الفنى": 2020 سيكون عام الصناعة.. مسئول قبرصى: مصر مهمة جدا لنا

الأحد، 15 ديسمبر 2019 11:35 م
"الحياة اليوم" يرصد تفاصيل منتدى شباب العالم.. بطلة فيلم المسلة: نهدف لتأكيد مفهوم "البشر واحد" وهذه الطفلة أبهرتنى.. "دعم وتطوير التعليم الفنى": 2020 سيكون عام الصناعة.. مسئول قبرصى: مصر مهمة جدا لنا
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناول برنامج "الحياة اليوم"، الذى يقدمه الإعلاميان لبنى عسل وحسام حداد، على فضائية "الحياة"، عدة موضوعات متنوعة، على رأسها متابعة منتدى شباب العالم.

 

"تنسيقية شباب الأحزاب": منتدى شباب العالم ترسيخ لدور مصر على المستوى دوليا

 

قال إبراهيم ناجى الشهابى نائب محافظ الجيزة وعضو تنسيقية شباب الأحزاب، إن النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم، هى الأكثر تميزاً، حيث إن النسختين السابقتين كانتا تمهيداً كبيراً، مشيراً إلى أن هذه المرة تضم نخبا واسعة وتمثيلا دوليا، وعدد يصل إلى 8 آلاف من الحضور.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية، أن حجم القضايا التى يناقشها المنتدى يمتد إلى عمق القضايا وجوهرها، من قضايا اللاجئين والتحول الرقمى ومكافحة الإرهاب، وهو جزء من رسالة مصر المستمرة عبر المنتديات.

وأكد أن النجاحات التى حققها منتدى شباب العالم فى نسخها الثلاث رسخت موقع المنتدى على مستوى العالم، وأصبح أحد نقاط الالتقاء الحضارى، ومنطقة يناقش فيها الجيل الجديد من النخب الشابة على مستوى العالم أهم القضايا التى تخصهم، وهو بمثابة استعادة القوى الناعمة المصرية، وأصبحت محفل دولى يهتم به العالم، وأشادت به الأمم المتحدة.

وشدد عضو تنسيقية شباب الأحزاب، أن المنتدى أصبح بمثابة ترسيخ لدور مصر على المستوى الدولى فى خارج الأطر الدبلوماسية، رغم حضور عدد كبير من الدبلوماسيين.

 

بطلة فيلم المسلة: نهدف لتأكيد مفهوم "البشر واحد".. وهذه الطفلة أبهرتنى

قالت نورا حسين بطلة فيلم المسلة الذى تم عرضه فى منتدى شباب العالم، إن تحضير الفيلم عن طريق فريق متميز، مشيرة إلى أنه بما أن المنتدى يؤكد على المساواة وأن البشر واحد قررت أن تلف العالم وترى البشر وكيفية التعامل معهم.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية، أن الرسالة من الفيلم أن "كلنا واحد" لا يفرقنا شكل أو أى شىء آخر، لافتة إلى أنه كان هناك تجاوب ورد فعل جيد من الناس.

وتابعت: "الإجابة التى أبهرتها، كانت من طفلة اسمها إيمان عمرها 13 سنة، وكانت تشرح فى المسلة المصرية فى نيويورك، وقررت الفتاة التجاوب، وردت رد تلقائى: مفيش اختلاف وكلنا واحد ومفيش حاجة بتفرقنا".

بث منتدى شباب العالم، فيلما وثائقيا حول تاريخ المسلة فى مصر، وكذلك تواجد العديد من المسلات سواء فى مصر ولندن وروما وباريس، والفيلم الوثائقى، قال إن هناك 28 مسلة فى العالم، جزء منها فى مصر والباقى متوزع فى العديد من دول العالم، حيث تتواجد فى أغلب الميادين الكبرى بعواصم العالم والمدن الكبرى.

وتضمن الفيلم الوثائقى، رحلة مرشدة سياحية مصرية، فى عدد من مدن العالم خاصة باريس ونيويورك، وروما، للحديث حول تواجد المسلات المصرية فى تلك الدولة، وآراء شعوب العالم فى الحاضرة المصرية.

 

أستاذة بجامعة نيويورك: منتدى شباب العالم إنجاز رائع وشهادة على قوة وجمال مصر

 

قالت الدكتورة يوتينداى اودوجبسان أستاذ الشئون الدولية والتاريخ بجامعة نيويورك، حول مشاركتها غدا فى منتدى شباب العالم عن التنمية المستدامة، إنه من المهم التحدث عن الشباب كونهم الأكثر فى العالم، وعلينا أن نستقدم ما يمتلكه الشباب وسننظر إلى فعاليات كثيرة جداً فى مجال التكنولوجيا وما يمكن أن يعطوه الشباب لصالح القارة.

 

وأضافت خلال تصريحاتها، أنها فرصة رائعة لها للقائها لأشخاص من ثقافات مختلفة، موجهة الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى، على وضع المنتدى حيز التنفيذ لأنه يجمع الناس من جميع أنحاء العالم، فهؤلاء الشباب هم الذين يؤثرون على مجتمعاتهم.

وتابعت:"لا أجد الكلمات التى أستطيع أن أصف بها المنتدى، فإنه رائع من جميع الجوانب وأتشرف أننى جزء من حدث سيؤثر فى حياة الملايين من الناس"، موضحة أنه تهتم بحضور جلسات تتعلق بالمرأة والتنمية والسياسة، وهناك جلسة أيضاً سيقيمها جوجل عن رأس المال البشرى، وتطلع لمقابلة كل المتحدثين الرئيسين وتشاركهم فى كل الموضوعات، وخاصة منظمات المجتمع المدنى التى تعمل من أجل تحسين إفريقيا.

وذكرت أنها تزور مصر لأول مرة، وأنها بلد رائع، فهذا المنتدى تم تنفيذه بشكل رائع ولا يمكن مقارنته بأى منتدى أخر، كما أن له تأثير كبير وواعد وفريد من نوعه فى العالم، حيث إنه إنجاز رائع وشهادة على قوة وجمال مصر. 

 

"دعم وتطوير التعليم الفنى": 2020 سيكون عام الصناعة فى مصر

 

قالت الدكتورة شروق زيدان المدير التنفيذى لبرنامج دعم وتطوير التعليم الفنى والتدريب المهنى تيفاد مصر، إن 2019 هو عام التعليم، أما 2020 سيكون عام الصناعة، فيتم التركيز على رفع المهارات للشباب فى قطاعات حيوية فى التعليم الفنى، حيث تكون البداية من طالب التعليم الفنى والتدريب المهنى.

وأوضحت خلال لقائها على هامش منتدى شباب العالم، أن من إحدى المهارات المهمة التى نحتاج التركيز عليها، هو كيف نستطيع دمج ريادة الأعمال والابتكار داخل منظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى، لنخرج بطلاب لديهم المهارات المطلوبة، لرفع المجتمعات المختلفة والقدرة والقابلية ليكون نموذج للتعلم مدى الحياة، ويمثلوا مصر فى دول مختلفة.

وذكرت، أن النظام فى مصر، يعتمد على مسار التعليم الفنى بعد الإعدادية وله قطاعات مختلفة من زراعى وصناعى وتجارى وفندقى، حيث للطلاب الذين لديهم حث ابتكارى، مؤكدة أنه يتم النظر إلى المهارات ذات الأهمية فى التخصصات التى يتطلبها سوق العمل فى مصر ودول الاتحاد الأوروبى، والتركيز على تطوير المناهج.

 

المفوض الرئاسى القبرصى: مصر مهمة جدا لنا على المستوى التاريخى والاستراتيجى

قال فوتيس فوتيو المفوض الرئاسى القبرصى للشئون الإنسانية والقبارصة المغتربين، إنه بالنسبة للقبارصة فإن مصر مهمة جداً لنا وهذا على المستوى التاريخى والاستراتيجى، موضحاً أنه فى عام 2014 بدأنا نتحدث مع مصر واليونان فى تشكيل الشراكة الثلاثية، والمهمة كانت صعبة، ولكن بعد مرور 6 سنوات، فإنه أفضل شىء فعلناه ونجحنا فى إنجاز الكثير، فى مجال السياحة والصحة والتعليم والمهاجرين.

وأوضح خلال لقائه، على هامش منتدى شباب العالم، أن هناك برنامج خاص جدا، لما يعنى "الحنين إلى الماض" لإعادة شعوب الدول الثلاثة المهاجرة لجذورهم.

وتابع: "نخطط للمرحلة الثانية وسنتقابل فى أثينا بحضور الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج"، لافتاً إلى أنه يتناقش مع نبيلة مكرم فى العديد من الأشياء، مردفاً: "نشجع المبادرات بين الشعوب لأن شبابنا والأجيال الصغيرة أن تجتمع وتعرف التاريخ الخاص بالدول الثلاثة". 

 

"الدولى للمشروعات الصغيرة": المشروعات القومية الكبيرة فرصة لخريجى التعليم الفنى

قال المهندس أحمد عثمان رئيس المجلس الدولى للمشروعات الصغيرة، إنه فى بعض الأحيان الشباب المصرى يرى أنه عندما يكون "حرفى" شىء غير جيد، لأن هناك صورة ذهنية سلبية تجاه طالب التعليم الفنى، لافتاً إلى أن اليوم من لديه مهارة هو الشخص القادر أن يفتح مشروعا.
وأضاف خلال لقائه ببرنامج "الحياة اليوم"، على فضائية "الحياة"، مع الإعلامى حسام حداد، على هامش منتدى شباب العالم، أن مصر بها المشروعات القومية الكبيرة التى تعد فرصة كبيرة لخريجى التعليم الفنى، ليحققوا قيمة مضافة، مؤكداً أن المشروعات الجديدة تحتاج من لديهم مهارات فى التشييد والبناء، وكذلك فى خطة الدولة الطموحة للغزل والنسيج والزراعة وغيرها.

وأكد أن تطوير التعليم الفنى فى مصر يعمل على تعليم الطلاب ريادة الأعمال، موضحاً أن هناك تغيير جذرى فى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث الحكومة أنشات جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والذى ينظم معارض داخلية للترويج للمنتجات المصرية من حرف صغيرة ومنتجات يدوية، مثل معرض تراثنا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة