خالد صلاح

فيديو.. ناسا تستعد لإطلاق اختبار الطيران المدارى من بوينج لمحطة الفضاء الدولية

الجمعة، 20 ديسمبر 2019 01:38 م
فيديو.. ناسا تستعد لإطلاق اختبار الطيران المدارى من بوينج لمحطة الفضاء الدولية صاروخ أطلس الخامس ومركبة ستارلينر جاهزين للإطلاق
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تستعد وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، اليوم الجمعة، لإطلاق اختبار الطيران المدارى من بوينج إلى محطة الفضاء الدولية، كجزء من برنامج الطاقم التجارى، حيث من المقرر بدأ العد التنازلى فى الساعة 5:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، لمشاهدة إطلاق رحلة الطيران غير المأهولة الساعة 6:36 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، لمهمة السفينة الفضائية الأولى إلى المختبر المدارى للوكالة، وذلك حسب ما نشر على موقع "ناسا".

ومن المقرر إطلاق سفينة الفضاء بوينج CST-100 ستارلاينر لرواد الفضاء التجاريين فى أول رحلة تجريبية غير مأهولة إلى محطة الفضاء الدولية، وإذا سارت الأمور على ما يرام، ستبدأ شركة بوينج فى إطلاق رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية فى عام 2020.

 

ويقول تقرير لموقع "space"، "يعد جلب الأشخاص إلى الفضاء عملية معقدة، خاصةً لأنك تحتاج إلى مراعاة الأمان.. وتهدف هذه المهمة، التى يطلق عليها اختبار الطيران المدارى (OFT)، إلى إثبات قدرة ستارلاينر على نقل رواد الفضاء بأمان إلى المحطة الفضائية الدولية والعودة إلى الأرض".

 

وأضاف "عادةً ما تبدأ حملة الإطلاق لمهمة Starliner، مثل OFT والبعثات المستقبلة بأفراد طاقمها، قبل 45 يومًا من توجه Starliner إلى الفضاء - وفقًا لموقع Boeing على الإنترنت - خلال هذا الوقت، قامت فرق فى United Alliance Alliance (ULA) بتجميع صاروخ Atlas V فى Space Launch Complex 41 فى مركز كينيدى للفضاء التابع لناسا فى فلوريدا"، وتابعت "يأتى برنامج Starliner أعلى نظام Atlas V بعد أسبوعين تقريبًا من بدء تكديس الصواريخ.. وبمجرد دمج الصاروخ وStarliner بالكامل، تقضى بوينج وناسا، عدة أسابيع فى ممارسة إجراءات الإطلاق وأنظمة الفحص للاستعداد".

 

كما تشمل خطوات إطلاق المهمة، أنه فى يوم الإطلاق (إذا كان هناك رواد فضاء)، يتوجه ما يصل إلى أربعة رواد فضاء إلى المجموعة قبل 3 ساعات من الإقلاع - لكن هذا الاختبار الأول لن يكون مأهولًا.. ومع ذلك، هناك رائد فضاء "دمية" على متن ما يسمى جهاز اختبار مجسم يدعى روزى، وسوف تحمل Starliner أيضًا حوالى 600 رطل أى (279 كجم) من البضائع إلى المحطة الفضائية، بما فى ذلك بعض هدايا عيد الميلاد لرواد الفضاء.

 

ويشار إلى أن جون مولهولاند، نائب رئيس برنامج الطاقم التجارى لشركة بوينج، كان قد قال فى إحاطة إعلامية بعد مراجعة استعداد الرحلة فى 12 ديسمبر، إن الشحنة الأخيرة تم تحميلها على طائرة Starliner يوم السبت الموافق 14 ديسمبر، أى قبل 6 أيام من الإقلاع.

صاروخ أطلس الخامس ومركبة ستارلينر جاهزين للإطلاق
صاروخ أطلس الخامس ومركبة ستارلينر جاهزين للإطلاق

 

تم تحديد موعد انطلاق الرحلة الأولى لتجربة Starliner فى الساعة 6:36 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، يوم الجمعة الموافق 20 ديسمبر، وستضمن نافذة الإطلاق الفورى أن موقع الإطلاق الخاص بـStarliner يقع أسفل الطائرة المدارية لمحطة الفضاء الدولية، وفقًا لـ Spaceflight Now، وبعد 4 دقائق و35 ثانية من الطيران، سينفصل صاروخ أطلس الخامس عن مرحلة سنتور العليا التى ستحمل ستارلاينر إلى المدار.

 

بعد حوالى 15 دقيقة من الإطلاق، سيتم إيقاف تشغيل المرحلة العليا من Centaur وانفصالها عن Starliner، وبعدها ستعود مرحلة الصاروخ إلى الأرض وتنتقل إلى جنوب المحيط الهادئ، وستواصل شركة Starliner شق طريقها إلى المحطة الفضائية باستخدام مدافعها ونظام الملاحة الخاصين بها.

 

وقالت بوينج، فى دليل الإطلاق، إن الجزء الأخير من الإطلاق بعد 31 دقيقة تقريبًا من الإقلاع، عندما يستخدم Starliner أربعة مدافع للمناورة والتحكم فى الموقف لوضعه فى المدار الصحيح، ومن المتوقع أن تصل إلى محطة الفضاء الدولية يوم السبت الموافق 21 ديسمبر، الساعة 8:27 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وذلك بعد قرابة 26 ساعة من الرحلة.

 

لدى Starliner جهاز كمبيوتر ذكى على متن الطائرة يتيح للمركبة الفضائية أن ترسو بشكل مستقل مع منفذ فى محطة الفضاء الدولية، لإعادة تركيب منفذين لرسو السفن بوحدة Harmony التى تم بناؤها فى الأصل من أجل المكوكات الفضائية، حيث قام رواد الفضاء بتركيب محولات الإرساء الدولية الجديدة فى سلسلة من عمليات السير فى الفضاء.

مركبة بوينج
مركبة بوينج

 

وعلى بعد بضع عشرات الأميال من المجمع المدارى، يمكن لكاميرات ستارلينر التقاط المحطة الفضائية الدولية بسبب مظهرها المشرق بين النجوم، وتقوم أجهزة الدفع فى المركبة الفضائية تلقائيًا بإبقائها فى الاتجاه الصحيح، حيث إنها تسحب إلى المحطة الفضائية، وقالت بوينج، فى دليل الإطلاق، إن شركة Starliner ستتوقف مرتين فى طريقها إلى المحطة الفضائية، على مسافة 656 قدمًا (200 متر)، و32 قدمًا (10 أمتار)، لإتاحة الوقت لوحدات التحكم لضمان أن كل شىء على ما يرام فى الالتحام.

 

وبينما يستخدم رواد الفضاء من المحطة الفضائية الدولية ذراع Canadarm2 الآلى فى المحطة للتصدى لسفن الشحن القادمة، صُممت شركة Starliner لتتولى مهامها بمفردها، وسوف يراقب رواد فضاء ناسا، جيسيكا مائير، وكريستينا كوتش، مقابلة "ستارلينر" الآلية والالتحام، وفقًا لمدونة وكالة الفضاء الدولية التابعة لوكالة ناسا، وبعد رسو Starliner، سيقوم رائدا الفضاء بإجراء عمليات فحص للتسرب قبل فتح الفتحة ودخول المركبة الفضائية.

 

بينما تم تصنيف Starliner لقضاء عدة أشهر فى الفضاء، فإن المهمة الأولى إلى محطة الفضاء الدولية سوف تستمر حوالى أسبوع، وسيقضى رواد الفضاء فى المجمع المدارى هذا الوقت فى تفريغ الشحنات من ستارلاينر وإرسال البيانات مرة أخرى للسيطرة على المهمة حول الشكل الداخلى للمركبة الفضائية.

تصور لالتحام مركبة بوينج مع محطة الفضاء الدولية
تصور لالتحام مركبة بوينج مع محطة الفضاء الدولية

 

تشمل عناصر الشحن المعتادة على متن الرحلات الجوية الأغذية الطازجة، وإعادة تعبئة الإمدادات الاستهلاكية التى يحتاجها رواد الفضاء (مثل ورق التواليت)، وربما بعض المعدات (مثل أجزاء بدلة الفضاء) أو التجارب العلمية، لكن فى مراجعة جاهزية الإطلاق فى 12 ديسمبر الجارى، قال مسؤولو بوينج، إنه ستكون هناك هدايا عيد الميلاد على متنها لرواد الفضاء، على الرغم من أنهم لم يكشفوا بالضبط عن تلك الهدايا.

 

من المتوقع أن تنفصل شركة Starliner عن محطة الفضاء الدولية فى 28 ديسمبر فى الساعة 2:16 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وسوف تتحرك طائرة Starliner ببطء بعيدًا عن المحطة الفضائية وتقوم بفحص حول محطة الفضاء الدولية، مما يتيح لرواد الفضاء فى وقت واحد فرصة لتصوير السفينة قبل البدء فى رحلة العودة إلى الأرض، وقالت بوينج، إن المركبة الفضائية ستقوم بحروق عدة محركات للتأكد من أنها بعيدة عن المحطة الفضائية قبل العودة إلى الأرض، ومن المفترض أن يحمى هذا النهج الحذر المركبة الفضائية والمحطة الفضائية من أى تصادم محتمل.

 

ستبدأ شركة ستارلاينر حرق ديوربيت فوق المحيط الهادى فى الساعة 5:01 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وفقًا لوكالة ناسا، وسوف يختبر الجزء الخارجى من وحدة الطاقم درجات حرارة خارجية تصل إلى 3000 درجة فهرنهايت (1650 درجة مئوية) خلال فترة إعادة الدخول، كما ستبدأ المظلات فى الظهور على ارتفاع حوالى 30000 قدم (9 كيلومترات) فوق سطح الأرض، أولاً، سترمى ستارلاينر درعها الحرارى، بعد ذلك، ستنشر مظليتان من طراز drogue لإبطاء المركبة الفضائية، وبعد سقوطها، ستفتح ثلاث مظلات رئيسية.

 

وسوف تنتفخ الوسائد الهوائية على ارتفاع 3 آلاف قدم تقريبًا (0.9 كم) فوق سطح الأرض لمساعدة المركبة الفضائية على الهبوط فى الساعة 5:47 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، فى ميدان وايت ساندز للصواريخ فى نيو مكسيكو، حيث ستخرج الطواقم الأرضية إلى المركبة الفضائية لعمليات الاسترداد.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة