خالد صلاح

ملفات مهمة على مائدة "كلام ستات".. سيدة تحول رسومات الأطفال إلى ملابس.. وكيف نقى أطفالنا من أمراض الشتاء.. ودراسة علمية أثبتت ارتفاع درجة حرارة الأنف عند الكذب.. ومناقشة ساخنة حول عقدة "الميدالية الفضية"

الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019 11:40 م
ملفات مهمة على مائدة "كلام ستات".. سيدة تحول رسومات الأطفال إلى ملابس.. وكيف نقى أطفالنا من أمراض الشتاء.. ودراسة علمية أثبتت ارتفاع درجة حرارة الأنف عند الكذب.. ومناقشة ساخنة حول عقدة "الميدالية الفضية" كلام ستات
نهى عبد النبى – إبراهيم سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت الفنانة هيدى كرم، إن هناك سيدة أمريكية تدعى "جيمى نيو برى" نجحت فى تحويل رسومات الأطفال التى رسموها بشكل عشوائى إلى تصميمات ملابس للأطفال، مشيرة إلى أنها نجحت فى ذلك بل وأقدمت إحدى الشركات على تبنى فكرتها وتنفيذها وجعلتها مشرفة على خط إنتاج هذا النوع من الملابس.

وأضافت "هيدى كرم، خلال قديمها برنامج "كلام ستات"، مع الإعلامية شريهان أبو الحسن، والفنان نهال عنبر، عبر قناة "on e"، أن السيدة الأمريكية كانت تحتفظ بالرسومات البسيطة التى كان يرسمها ابنها، ومع مرور الوقت، قامت بتصوير هذه الرسومات ووضعها على أقمشة لتستلهم منها طريقة تصميم ملابس الأطفال.

وتابعت هيدى كرم، :" هذه الأمريكية تمكنت من تصميم ملابس أطفال وفق الرسومات البسيطة التى رسمها ابنها بل ونجحت أيضاً فى أن تجل شركة تتبنى فكرتها وتنتج لها على نطاق واسع".

وكانت الفنانة نهال عنبر، قد قالت خلال البرنامج، إن هناك دراسة حديثة توصلت إلى أن الذين يكذبون خلال حديثهم مع الآخرين ترتفع درجة حرارة "أنوفهم"، درجة مئوية، ويظهر عليها علامة احمرار واضحة، مشيرة إلى أن الدراسة شملت 120 شخصا وخضعوا إلى جهاز تصوير حرارى.

وأضافت "عنبر"، أن القائمين على الدراسة جعلوا 120 شخصا يتحدثون إلى اقاربهم وجعلوهم يقولون لهم معلومات مكذوبة، واثناء الحديث رصد جهاز التصوير الحرارى أن 80 % منهم ارتفعت درجة حرارة "أنوفهم"، درجة مئوية.

وأشارت نهال عنبر، إن الأمثال الشعبية التى تقول "الكدب ملهوش رجلين"، و"الكداب بيبان"، صحيحة فى أغلب الأحيان، ولكن فى بعض الأوقات لا تستطيع أن تعرف الشخص الكاذب لدرجة احترافه الحديث المكذوب،وتابعت:"أنا دائماً أشعر بمن يكذب أو غالباً ولكن العلم الآن أثبت شئ جديد وهو ارتفاع درجة حرار الأنف"، ما دفع الإعلامية شريهان أبو الحسن إلى التعليق قائلة:"يعنى نمشى بترمومتر علشان نعرف الناس الكذابة".

وأكدت الفنانة هيدي كرم، إن الشخصيات التى تحب روح المنافسة والحصول على الميداليات تكون أكثرهم سعادة من يحصل على ميدالية ذهبية، ثم من يحصل على ميدالية فضية، ويليهم صاحب المركز الثالث، ولكن هناك دراسة أجرتها جامعة أمريكية تسمى "كورنيل" أكدت العكس، مضيفة أن الدراسة أفادت أن صاحب المركز الثانى هو أقل سعادة من صاحب المركز الثالث فى البطولات لان الحاصل على المركز الثانى دائما يتحسر على عدم حصوله على الميدالية الذهبية، بينما من يحصل على المركز الثالث يكون أكثر سعادة لانه أصبح من أهم 3 مراكز بدلا من خروجه من البطولة، ومما يؤكد ذلك هو صورة لاعبة الجمباز الأمريكية "مكايلا ماروني" بعد حصولها على المركز الثانى فى عام 2012 فى اولمبيات لندن.

وعلى جانب أخر، قالت الإعلامية شريهان ابو الحسن، خلال برنامج كلام ستات ، ان هناك ما يسمى بـ"عقدة الميدالية الفضية"، فصاحب المركز الثانى تسببت له فى مشاكل نفسية كما أنها أيضا أقل فى المردود المادى.

كما قرأت هيدى، خبر أخر عن أم قررت أن تقوم بالاحتفاظ بكل رسومات ابنتها، ثم قامت بطباعتها على الملابس، وبعد ذلك قامت إحدى الشركات بتبنى هذه الفكرة وأصبحت الأم تحول رسومات الأطفال إلى ملابس رائعة.

وقالت الدكتورة شيماء طلال، أخصائي الأطفال وحديثي الولادة أن هناك انتشار كبير للأنفلونزا وأعراضها شديدة جدا حيث تبدأ فجأة بدرجة حرارة مرتفعة جدا فيجب عدم أعطاء المضاد الحيوي للطفل إلا بعد استمرار الأعراض لأكثر من خمس أيام.

وأضافت شيماء، خلال برنامج كلام ستات ،أن الحالة الأغلب والأكثر انتشارا هى الحالات الفيروسية التى لا تحتاج سوى  خافض للحرارة وتخفيف الملابس وكمادات المياه ويفضل ان يتم بشكير على جسم الطفل ويرتديه حتى تخفض الحرارة.

وتكمل شيماء، أن الأطفال حديثى الولادة إذا تعدى درجة حرارتهم 38.5 فيجب أن يتم الذهاب إلى أقرب مستشفى حتى لا يتعرض الرضيع لمضاعفات أخرى، كما يجب أن تقوى مناعة الطفل بداية من يوم الولادة من خلال الرضاعة الطبيعة لان حليب الأم غنى بالكثير من الفيتامينات والمعادن وأهم أشهر فى الرضاعة هى أول ستة شهور.

وبعد السنة الأولى للطفل يجب فى أول الأمر الاهتمام بنفسية الطفل وان يتعرض الطفل إلى الشمس والخروج، كما يفضل ان يتم تنظيم اعطاء الطفل للتطعيمات والانتظار بعد شفائي حتى لا تزيد أعراض المرض لان الكثير من التطعيمات تتسبب فى ارتفاع درجة حرارة الطفل.

ومن جانب أخر قالت، أن شلل الأطفال تم القضاء عليه فى مصر ولكن بعد ظهور بعض الحالات البسيطة ولكنه غير متفشى وتم تنزيل حملات تنشيطية فى مصر حتى سن 5 سنوات لوقاية الأطفال من الإصابة بشلل الأطفال.

وأشارت الفنانة نهال عنبر، إن هناك دراسة حديثة توصلت إلى أن الذين يكذبون خلال حديثهم مع الآخرين ترتفع درجة حرارة "أنوفهم"، درجة مئوية، ويظهر عليها علامة احمرار واضحة، مشيرة إلى أن الدراسة شملت 120 شخص وخضعوا إلى جهاز تصوير حرارى.

وأضافت "عنبر"، أن القائمين على الدراسة جعلوا 120 شخص يتحدثون إلى اقاربهم وجعلوهم يقولون لهم معلومات مكذوبة، واثناء الحديث رصد جهاز التصوير الحرارى أن 80 % منهم ارتفعت درجة حرارة "أنوفهم"، درجة مئوية.

وأكدت نهال عنبر، إن الأمثال الشعبية التى تقول "الكدب ملهوش رجلين"، و"الكداب بيبان"، صحيحة فى أغلب الأحيان، ولكن فى بعض الأوقات لا تستطيع أن تعرف الشخص الكاذب لدرجة احترافه الحديث المكذوب،وتابعت:"أنا دائماً أشعر بمن يكذب أو غالباً ولكن العلم الآن أثبت شئ جديد وهو ارتفاع درجة حرار الأنف"، ما دفع الإعلامية شريهان أبو الحسن إلى التعليق قائلة:"يعنى نمشى بترمومتر علشان نعرف الناس الكذابة".

ودارت وصلة من الدعابة بين مقدمات البرنامج حول علامات الكذب واحمرار الوجه فى بعض الأحيان، حتى قالت  الفنانة هيدى كرم، :" خدت فترة بعد الأكل اعطس تلت عطسات..معرفش ليه بس كنت بعطس مجرد ما أخلص..بس الحمد الله الآن مش موجودة".

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة