خالد صلاح

نبيه برى: لبنان دخل مرحلة حرجة اقتصاديا تتطلب عملا حكوميا إنقاذيا

السبت، 28 ديسمبر 2019 11:22 ص
نبيه برى: لبنان دخل مرحلة حرجة اقتصاديا تتطلب عملا حكوميا إنقاذيا رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى، وجوب التعجيل بتشكيل الحكومة الجديدة، خصوصا وأن لبنان دخل مرحلة فى منتهى الحرج على المستويات الاقتصادية والمالية وتتطلب عملا حكوميا إنقاذيا بشكل فورى، وقال برى فى تصريح لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية، فى عددها الصادر اليوم السبت، "إنه يفضل تشكيل حكومة جامعة تضم كل الأطراف السياسية، حتى أولئك الذين لم يسموا الدكتور حسان دياب فى الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس الوزراء الجديد، الأمر الذى من شأنه أن يحصن عملية الإنقاذ المطلوبة بصورة أكبر، وتكون هناك شراكة للجميع فيها طالما أن الكل فى ذات المركب".
 
وأضاف، "الأساس هو أن تكون الحكومة الجديدة بحجم الأزمة، وتحاكى الحراك الشعبى والأحزاب والتكنوقراط وكذلك المجتمع الدولى"، مشيرا إلى أن تشكيل حكومة لديها فهم حقيقى للواقع اللبنانى ومحصنة سياسيا، يعطى الإمكانية نحو إنقاذ لبنان.
 
وأكد، أن الأزمة المالية والاقتصادية التى يمر بها لبنان أصبحت ضاغطة، وتتطلب أن تكون الحكومة الجديدة جامعة لكل المكونات ومن كافة القوى السياسية اللبنانية وتضم شخصيات مشهود لها بالكفاءة، وقال "لا يمكن أن نبقى على الحال الذى نحن فيه الآن".
 
و من الجدير بالذكر ، أن رئيس الوزراء المكلف الدكتور حسان دياب يسابق الزمن لإعلان تشكيل الحكومة الجديدة خلال أيام قليلة، وقد تكون مع مطلع العام الجديد، مشيرة إلى أن الصيغة الحكومية التى يعمل عليها تتألف من حكومة مصغرة تضم 18 وزيرا. 
 
و ذكرت عدد من الصحف اللبنانية، أن من بين الأمور المطروحة، دمج وزارة الإعلام مع وزارة السياحة، والصحة بوزارة الشؤون الاجتماعية، والاقتصاد بالزراعة، والبيئة بالمهجرين، لافتة إلى أن التوجه حتى الآن نحو تشكيل حكومة اختصاصيين (تكنوقراط) وأن تسمية وزراء الحكومة ستكون من قبل الأحزاب السياسية، مشيرة إلى أن بعض الحقائب الوزارية ستظل مع قوى سياسية بعينها، مثل وزارة المالية التى ستبقى مع حركة أمل، ووزارة الصحة مع حزب الله.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة