خالد صلاح

"الشتاء يطرق الأبواب".. حملة جديدة لمواجهة الحمى القلاعية والجلد العقدى للماشية بقرى المحافظات.. الزراعة: لجان مكثفة من بيت لبيت للتحصين.. ونائبة الوزير تناشد المربيين بخطورة الامتناع وتخصص "خط ساخن" للبلاغات

الخميس، 05 ديسمبر 2019 06:00 ص
"الشتاء يطرق الأبواب".. حملة جديدة لمواجهة الحمى القلاعية والجلد العقدى للماشية بقرى المحافظات.. الزراعة: لجان مكثفة من بيت لبيت للتحصين.. ونائبة الوزير تناشد المربيين بخطورة الامتناع وتخصص "خط ساخن" للبلاغات تحصين ماشية مستمر
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت الإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، تكثيف أعمال  اللجان البيطرية المسئولة عن اعمال  الحملة القومية لتحصين الماشية ضد  مرض الحمى القلاعية والوادى المتصدع والتى انطلقت  من بداية  الشهر الجارى  وتستمر 30 يوم، وتكثيف اعمال التحصين ، من بيت الى بيت  بجميع  قرى ونجوع وعزب محافظات الجمهورية لمحاصرة المرض  الذى ينشط فى الشتاء ، ونشر ملصقات لتوعية  المربين  بأهمية التحصين وخطورة المرض وتأثيرها  على الثروة الحيوانية .

وناشدت الدكتورة منى محرز  نائب وزير الزراعة  لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية  لـ" اليوم السابع"، جميع مربى الماشية  بالتعاون مع حملات التحصين للحفاظ على ثروتهم  الحيوانية، وتقديم ماشيتهم   للتحصين والترقيم والتسجيل لمواجهة الأمراض الوبائية، مشيرة الى أنه  يوجد  خط الساخن برقم  19561 لاستقبال شكاوى المربين، موضحة أنه منذ انطلاق حملة التحصين ضد الحمى  القلاعية والوادى المتصدع تم اتخاذ جميع الإجراءات، وتوفير جميع جرعات لقاح التحصين للحملة ، والتنسيق مع المحافظين وزارة التنمية و المحلية  والأجهزة الأمنية  بعمل كمائن لحظر نقل الماشية من محافظة الى محافظة ، ومنع دخول أى ماشية  إلى الأسواق إلا ببطاقة التسجيل والترقيم والتحصين.

وأكدت "محرز"، أن جميع الوحدات البيطرية على مستوى الجمهورية مجهزة بكافة  الأدوات  واللقاحات ، حيث تتم  الحملة  من قرية إلى قرية   من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنية، فضلا عن توفير كافة المعدات والأدوات التى تحتاجها اللجان البيطرية ومنها مهام الأمان الحيوى، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء مهمة الطبيب البيطرى  ، وفقا لقواعد تطبيق الأمان الحيوى وضمان تدقيق بيانات التحصين.

وقال الدكتور عبد الحكيم محمود ، رئيس الخدمات البيطرية ، إن  الهيئة   تقوم  بتنفيذ 3 حملات سنويا كل اربع شهور للتحصين الماشية  بلقاحى الحمى القلاعية والوادى المتصدع بصفة دورية بالمحافظات فى نفس الوقت  للتصدى والسيطرة على هذه الأمراض ، مناشد  المربيين ضرورة الاهتمام بتحصين مواشيهم  ، مؤكدا أن الدولة تقدم التحصين بسعر التكلفة ،لافتا الى أن  حملات التحصين  هدفها  احكام السيطرة على مرض الحمى القلاعية بكافة انواعه و منع دخول مرض حمى الوادى المتصدع للبلاد ، حيث تستمر  الحملة لأخر شهر ديسمبر فى كل القرى والعزب والنجوع ومن بيت لبيت  ، وتم الغاء اجازات العاملين والاطباء البيطريين خلال مدة الحملة.

وتابع  رئيس الخدمات  البيطرية ، أنه  خلال الحملة تم  التنبيه على مديريات الطب البيطري بالمحافظات المختلفة برفع الوعي لدى المربين وأصحاب المزارع عن أهم الامراض الوبائية ومدي خطورتها والتى تنتقل خلال موسم الشتاء ،والتنبيه  بالإبلاغ الفورى عن أي حالة اشتباه بالأمراض الواجب الابلاغ عنها ،واجراء التحصين الحلقي فى دائرة قطرها 10 كم والاستقصاء الوبائي لمعرفة مدى انتشار المرض ،كذلك السيطرة على حركة الحيوانات والتوصية بغلق أسواق الحيوانات الحية الموجودة بنطاق بؤرة الاصابة بالأمراض الوبائية .

   فيما  أكدت الهيئة العامة للخدمات البيطرية ، أنه يتم   اتخاذ جميع الإجراءات القانونية   تجاه المربيين الممتنعين عن تقديم حيواناتهم للتحصين والترقيم والتسجيل، وحرمان المربى من أى خدمة بيطرية تقدمها الحكومة، وحظر دخول بيع المواشى الغير مرقمة والمسجلة بالأسواق من خلال لجان بيطرية للرقابة على الأسواق لا ببطاقة التحصين، وعمل محضر للمربى الممتنع فى نطاق الحملة.

واوضح التقرير، أن  هناك  تنسيق دورى  مع مسئولى الأوقاف والكنائس  لتقديم  الدعم  للقائمين على تنفيذ الحملة، تطبيقا للقانون رقم  13 لسنة 2014 وتحرير محضر شرطة  للممتنع عن تقديم الحيوانات لعمليات التحصين، أو محضر إثبات حالة بتوقيع بواسطة عضو الإدارة المحلية أو العمدة أو شيخ البلد، الانتهاء من كل قرية فى نفس اليوم بأكبر عدد من الأطباء، إرسال بيانات التحصين يوميا عبر الموقع الإلكتروني  للطب الوقائى وأسبوعيا، ووضع بوستر بحملة التحصين بكل وحدة وإدارة ومديرية بيطرية فى مكان واضح، موضحا به تاريخ تنفيذ الحملة وأسعار اللقاحات ومواعيد اللجان .

وأشار التقرير ،  الى أنه خلال حملة التحصين  يتم التأكد من تسجيل كافة البيانات ببطاقة تسجيل الحيوان وترقيم وتحصين العمل بالحملة من أول ضوء وحتى آخر ضوء، ويتم التنسيق مع مديريات الطب البيطرى والمحافظين وذلك لاشتراك جهات الإدارة المحلية " الشرطة ، العمد- شيوخ البلد – الخفراء- وأيضا المحليات وذلك  لتوفير الدعم الأمنى واللوجستى " سيارات إضافية .

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة