خالد صلاح

"كرامة الإنسان خط أحمر".. ليفربول يكتب فصلا جديدا فى معارك أندية أوروبا مع الصحافة.. الريدز يرفض استضافة مباريات إنجلترا بملعب "أنفيلد" بسبب موقف "ذا صن" من حادث "هيلزبرة".. وإيطاليا تنتفض ضد "كورييرى" للعنصرية

الإثنين، 09 ديسمبر 2019 02:08 م
"كرامة الإنسان خط أحمر".. ليفربول يكتب فصلا جديدا فى معارك أندية أوروبا مع الصحافة.. الريدز يرفض استضافة مباريات إنجلترا بملعب "أنفيلد" بسبب موقف "ذا صن" من حادث "هيلزبرة".. وإيطاليا تنتفض ضد "كورييرى" للعنصرية ملعب انفيلد
كتب - مروان عصام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"كرامة الإنسان خط أحمر".. شعار رفعته أندية أوروبا أمام الصحافة على مدار الأيام الماضية، احتراماً لجماهيرها من جهة واللاعبين وأسرهم من جهة أخرى.

ليفربول يرفض استضافة مباريات إنجلترا على ملعب "أنفيلد"

وأعلن نادي ليفربول الإنجليزى، المحترف ضمن صفوفه النجم المصرى محمد صلاح، عدم استضافة ملعب "أنفيلد" مجدداً لأى مباريات لمنتخب إنجلترا الذى يستعد لخوض عدد من اللقاءات الودية خلال الفترة المقبلة استعداداً للمشاركة فى بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020".

وقالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن مشاكل ليفربول المستمرة مع صحيفة "ذا صن" حالت دون قيام اتحاد كرة القدم بالنظر فى إقامة ودية المنتخب الإنجليزى على ملعب "أنفيلد"، بعد تجديد النادى موقفه بعدم التعامل مع الصحيفة.

ليفربول
ليفربول

ويقاطع نادى ليفربول وجماهيره صحيفة "ذا صن" منذ فبراير 2017 بسبب موقفها المساند للشرطة بعد حادث "هيلزبره" الذى وقع عام 1989 وراح ضحيته 96 شخصا، حيث حملت الجماهير مسئولية الحادث، كما اتهمتهم بسوء السلوك.

وقدمت "ذا صن" تغطية مثيرة للجدل حول تلك الكارثة، واتهمت جماهير ليفربول بسرقة متعلقات الضحايا والتبول على بعض رجال الشرطة والتعدى على أحد المسعفين، ولكن "ذا صن" اعتذرت بعد ذلك عن تلك الاتهامات بعدما  نفت الشرطة المسئولة عن التحقيق كل ما وُرد فى التغطية المنشورة وذلك عام 2017.

ولم يلعب المنتخب الإنجليزي أى مباراة على ملعب "أنفيلد" منذ مباراته الودية أمام أوروجواى فى مارس 2006، حيث كان من المنتظر أن يشهد الملعب هذا العام بعض المباريات لمنتخب "الأسود الثلاثة" فى إطار الاستعدادات للمشاركة فى بطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2020".


إيطاليا تنتفض ضد الصحافة بسبب العنصرية

فى السياق ذاته، انتفضت الأندية الإيطالية أمام صحيفة "كورييرى ديللو سبورت"، وتناولت الصحيفة المباراة التى جمعت بين فريقى الإنتر وروما الجمعة الماضى على ملعب "جوزيبى مياتزا"، فى افتتاح منافسات الجولة الـ15 من عمر مسابقة الدورى الإيطالى "الكالتشيو" بعنوان مثير الجدل.

وعنونت الصحيفة "الجمعة السوداء"، فيما وضعت صورة لثنائى الإنتر وروما، روميلو لوكاكو وسمولينج وهما من أصحاب البشرة السمراء.

غلاف صحيفة كورييري ديللو سبورت
غلاف صحيفة كورييري ديللو سبورت

عنوان صحيفة "كورييرى ديللو سبورت" أثار موجة غضب عارمة، وأصدر ميلان وروما بياناً مشتركاً جاء فيه، "يجب أن يتحد اللاعبون والأندية والمشجعون ووسائل الإعلام ضد العنصرية فى كرة القدم، يجب تحمل مسؤولية أن نكون دقيقين جداً فى الكلمات التى نختارها والرسائل التى نرسلها".

وأضاف "رداً على عنوان الجمعة السوداء الذى نشرته الصحيفة، قرر ناديا ميلان وروما حظر كوريرى ديللو سبورت من تغطية التدريبات حتى نهاية العام، ولن يمنح اللاعبون أى تصريحات إعلامية للصحيفة خلال هذه الفترة".

يأتي هذا فى الوقت الذى كشفت فيه تقارير صحفية أن نادى الإنتر يدرس مقاضاة الصحيفة خلال الفترة المقبلة رداً على العنوان، وبالتالى لن يسمح لها بالتعامل مع اللاعبين.

ولم تتوقف ردود الأفعال عند هذا الحد، حيث استنكرت شبكة مناهضة التمييز "فير" غلاف صحيفة "كورييرى ديللو سبورت" لاستخدام عنوان "الجمعة السوداء" وقالت، "وسائل الإعلام تغذى العنصرية كل يوم، هذه هى طبعة الخميس من كورييرى ديللو سبورت".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة